إذا كنت تشعر بالحزن والإرهاق دون سبب.. احذر من اكتئاب الشتاء! - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 2:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


إذا كنت تشعر بالحزن والإرهاق دون سبب.. احذر من اكتئاب الشتاء!

ياسمين سعد
نشر في: السبت 25 سبتمبر 2021 - 3:14 م | آخر تحديث: السبت 25 سبتمبر 2021 - 3:14 م

هل شعرت برغبة كبيرة في النوم خلال الأيام القليلة الماضية؟ هل شعرت بعدم رغبة في العمل، أو بتغير مزاجك دون أن تعلم لماذا تشعر بأنك عاطفيا طوال الوقت؟ اطمئن، فلست وحدك الذي تشعر بهذه المشاعر، لأن هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون مما يسمى بـ"الاكتئاب الموسمي" خلال هذه الفترة من العام، فما هو الاكتئاب الموسمي؟ وما هي أعراضه؟ وكيف تستطيع التغلب عليه؟

الاكتئاب الموسمي أو الاضطراب العاطفي الموسمي، هو حالة اكتئاب غالبًا ما تظهر في بداية فصل الخريف وتنتهي مع الربيع، لكن من الممكن التغلب عليه بطرق طبيعية أو باستخدام بعض العلاجات الحديثة.

أثبتت أبحاث أنّ الكثير من الأشخاص يعانون من تغير سلبي في الحالة المزاجية أو ما يسمى بـ"الاضطراب العاطفي الموسمي"، خلال أشهر فصل الشتاء، بسبب عدم تعرضهم لضوء أشعة الشمس، وأشار المعهد الأمريكي للصحة العقلية إلى أن هذه الحالة تعتبر بمثابة نوعا من الاكتئاب، أو ما يسمى بـ"كآبة الشتاء"، هذا بحسب ما ذكر في موقع "سي إن إن".

 

هناك بعض الأعراض النفسية والجسدية التي تقترن بكآبة الشتاء، ومن بينها: الحزن والقلق، والشعور بالفراغ، ومشاعر اليأس، والأرق، وفقدان الاهتمام في الأنشطة الممتعة، والتعب، وانخفاض الطاقة، وصعوبة التركيز وتذكر التفاصيل واتخاذ القرارات، وحصول تغيرات في الوزن.

وقال أستاذ علم النفس السريري في الطب النفسي، بكلية الجراحين والأطباء جامعة كولومبيا، مايكل تيرمان، إن الساعة البيولوجية تعتمد على أشعة الشمس حتى تبقى قادرة على التوفيق بين أنشطة النهار والليل، موضحا أن شروق الشمس في فصل الشتاء يتأخر، فيما يطول وقت الليل، ما يسبب تغيرات في هرمون الميلاتونين، المسؤول عن تنظيم وقت النوم والاستيقاظ، كما تؤثر مادة السيروتونين الكيميائية في الدماغ على تقلّب المزاج، بمستويات متابينة باختلاف الموسم.

يوجد أكثر من نوع من العلاجات للاكتئاب الموسمي، منها علاجات غير طبية، التي تتمثل في: قضاء الوقت في الخارج، التعرض لضوء النهار، تناول غذاء صحي يتضمن الفيتامينات والأملاح، ممارسة الرياضة بانتظام لمدة نصف ساعة 3 مرات أسبوعيًا، وممارسة بعض الأنشطة الاجتماعية.

 

اتباع تقنيات الاسترخاء، مثل: ممارسة اليوجا والتأمل، واتباع أساليب العلاج بالموسيقى والفن، قد يساعد أيضا في علاج الاكتئاب الموسمي، هذا بحسب ما جاء في موقع "ويب طب".

إذا فعلت هذه الأشياء ووجدت أنك مازلت تشعر بالحزن، فهناك عددا من العلاجات الطبية التي ستساعد في تخلصك من الاكتئاب الموسمي، وهي، العلاج بالضوء، وهو يعتبر الدعامة الأساسية لعلاج الاكتئاب الموسمي، حيث يجلس فيه المريض لمدة تتراوح ما بين 20 و60 دقيقة يوميًا صباحًا أمام صندوق ضوئي خاص يصدر أشعة ساطعة تحاكي أشعة الشمس الطبيعية، تهدف إلى إحداث تغييرات كيميائية في الدماغ هدفها تحسين المزاج، وعادة ما تتحسن أعراض الاكتئاب الموسمي خلال أسبوعين من بدء العلاج.

لكن العلاج بالضوء له بعض الأعراض الجانبية، مثل: إجهاد العين، والإرهاق، وألم في الرأس، والأرق، كما أن هناك بعض الحالات التي لا يمكن استعمال العلاج بالضوء فيها، مثل: مرض السكري، واعتلال الشبكية، واستعمال بعض الأدوية، هذا بحسب ما ذكره الطبيب جود شحالتوغ لموقع "ويب طب".

من الممكن أن يلجأ المصاب بالاكتئاب الموسمي في النهاية إلى العلاج النفسي، ويسمى العلاج المعرفي السلوكي، وهو نوع من أنواع العلاج النفسي الذي يهدف إلى تحديد الأفكار والتصرفات السلبية، وتبديلها بأفكار أكثر إيجابية من خلال تقنية التفعيل السلوكي.

بشكل عام، تتحسن أعراض الاكتئاب الموسمي من تلقاء ذاتها مع تغير الفصول، لكن مع استخدام العلاج المناسب يتم التخلص من الأعراض المزعجة بشكل أسرع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك