مصر أولى محطاتها.. إطلاق مبادرة لدعم ريادة الأعمال في العالم العربي - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 8:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

مصر أولى محطاتها.. إطلاق مبادرة لدعم ريادة الأعمال في العالم العربي

إسلام جابر:
نشر في: الثلاثاء 26 يناير 2021 - 1:05 م | آخر تحديث: الثلاثاء 26 يناير 2021 - 1:05 م

أطلق اتحاد الغرف العربية، بالشراكة مع اتحاد الغرف التجارية المصرية، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، مبادرة لدعم ريادة الأعمال ورواد الأعمال في العالم العربي، حيث كانت مصر أولى محطات هذه المبادرة، على أن تعمم التجربة والمبادرة على باقي البلدان العربية.

وانطلقت المبادرة باختيار 3 محافظات رائدة، بالشراكة مع النظام البيئي المحلي الذي يضم ممثلين من مختلف أصحاب المصلحة داخل الثلاث محافظات (سوهاج، المنيا، البحيرة)، وتحديد أهم القطاعات الاستثمارية ذات الأولوية فى ضوء خطة مصر للتنمية.

وبدأت المرحلة الأولى للمبادرة بإعداد كوادر من 3 محافظات تم اختيارهم وفقا لمعايير دولية؛ تمهيدا لتكليفهم بإدارة مراكز ريادة الأعمال المزمع إنشاؤها بالغرف التجارية بالثلاث محافظات؛ لخدمة أبناء المحافظات من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وسيقدم البرنامج وفقا للآليات المتبعة دوليا فى هذا الصدد.

وجاء إطلاق المبادرة خلال تنظيم اتحاد الغرف العربية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، واتحاد الغرف التجارية المصرية، دورة تدريبية تستمر على مدار 5 أيام بعنوان "تدريب مدرّبين لتدريب روّاد الأعمال"، بمشاركة أهم الخبراء والمدرّبين إضافة إلى الغرف العربية.

وفي السياق ذاته، أكد أمين عام اتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي، أهمية انعقاد الندوة وبمشاركة أهم الخبراء والأكاديميين، مثنيا على مشاركة الغرف العربية بشكل بارز في هذه الدورة التدريبية، حيث تعتبر ريادة الأعمال ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على نطاق واسع، عاملاً حيوياً في النظم الاقتصادية الوطنية، لا سيما وأنهم يخلقون فرص عمل من إجمالي الوظائف بنسبة أعلى من تلك التي يخلقها أرباب العمل الآخرين.

ومن جانبه، أشار رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية، المهندس إبراهيم العربي، إلى الجهود التي يقوم بها اتحاد الغرف العربية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية؛ من أجل دعم فكر ريادة الأعمال في العالم العربي.

وأشار العربي إلى دعم رواد الأعمال ومساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع، والتي غالبا ما تكون مشاريع ابتكارية، لافتا إلى ضرورة إصلاح التعليم بحيث يصبح قادرا على تعليم الشباب الثقة بالنفس وتعزيز مهارات التفكير السليمة.

وتحظى هذه المبادرة بمظلة رئاسة مجلس الوزراء المصري، وزارتي الصناعة والتجارة، التخطيط المصرية، البنك المركزي، المؤسسة المصرية لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، واتحاد الغرف التجارية المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك