مجلس الأمن يدعو الفرقاء الليبيين إلى التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار - بوابة الشروق
الخميس 26 نوفمبر 2020 11:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

مجلس الأمن يدعو الفرقاء الليبيين إلى التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار

 مروة محمد ووكالات:
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 8:11 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 8:11 م

مبعوثة الأمم المتحدة: الأحداث أكدت فشل الخيار العسكرى فى حسم الوضع بليبيا

رحب أعضاء مجلس الأمن الدولى، أمس، باتفاق وقف إطلاق النار الدائم فى ليبيا، الذى وقعته الأطراف الليبية خلال اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» فى جنيف قبل أيام.
ودعت الدول الأعضاء فى المجلس، الأطراف الليبية إلى الالتزام بتعهداتها وتنفيذ الاتفاق بالكامل، مطالبة بالبناء على وقف النار، للوصول إلى حل من خلال الحوار السياسى.
كما دعا بيان مجلس الأمن جميع الدول إلى الامتثال لقرار حظر تصدير الأسلحة وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لليبيا، وفقا لموقع «العربية.نت» الإخبارى.
يأتى ذلك فيما اعتبر المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبى، اللواء أحمد المسمارى، أن توقيع قطر على ما سمته «اتفاقيات أمنية» مع حكومة الوفاق الليبية «خرقٌ لمخرجات حوار جنيف».
ووصف المسمارى هذه الاتفاقيات بـ«الخبيثة»، وأنها محاولة لتقويض ما اتفق عليه ضباط الجيش الليبى فى جنيف من أجل وقف النار والتصعيد.
وكان وزير الخارجية فى حكومة الوفاق، محمد سيالة ووزير الداخلية، فتحى باشاغا، زارا، أمس الأول، الدوحة حيث أجريا محادثات مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثانى. وأعلنت الدوحة أن الزيارة شهدت توقيع مذكرة تفاهم فى مجال التعاون الأمنى بين حكومة الوفاق وقطر.
إلى ذلك، قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة فى ليبيا بالإنابة، ستيفانى وليامز، إن الخيار العسكرى أثبت فشله فى حسم الوضع بليبيا.
وأوضحت وليامز، فى كلمة لها خلال اللقاء الافتراضى الأول بملتقى الحوار السياسى الليبى فى جنيف أمس الأول، أن الخيار العسكرى أثبت أنه غير قادر على حسم الوضع فى ليبيا، وأن استمرار الوضع كما هو عليه سيؤجج النزاع المحلى ويزيد من فرص التدخلات الخارجية غير البناءة.
وشددت وليامز على وجوب تجديد الشرعية فى كل الأطر عبر الذهاب وبأسرع وقت ممكن، وبأكثر السبل العقلانية إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية.
وحذرت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة من أن هناك العديد ممن يتربصون بالعملية السياسية ويسعون، لغايات شخصية وضيقة، إلى إفساد مسار محادثات ملتقى الحوار السياسى الليبى، وتعطيله وإدخاله فى سراديب من التأويل ستؤدى إلى فقدان الرؤية والهدف، على حد تعبيرها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك