أهالي مطروح يرفضون تحويل «النجيلة» حجرا صحيا.. والصحة: اتفقنا مع المسئولين - بوابة الشروق
السبت 28 مايو 2022 9:32 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

أهالي مطروح يرفضون تحويل «النجيلة» حجرا صحيا.. والصحة: اتفقنا مع المسئولين

أحمد سباق:
نشر في: السبت 1 فبراير 2020 - 11:50 م | آخر تحديث: السبت 1 فبراير 2020 - 11:55 م

رفض عدد من أهالى محافظة مطروح قرار وزيرة الصحة هالة زايد، إخلاء مستشفى النجيلة المركزى من المرضى لتكون حجرا صحيا معزولا للمصابين بفيروس كورونا، فى الوقت الذى أكد مصدر مسئول فى الوزارة أن القرار صدر بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وقال عضو مجلس النواب مهدى العمدة، إن المنطقة تعانى تكدسا سكانيا فى حاجة إلى الرعاية، وإن علاج الأزمة وفقا لقرار الوزيرة سيصل بنا إلى أزمة أكبر، خاصة مع وجود حجر صحى بجوار منفذ السلوم أنشىء منذ 15 عاما، متسائلا: «لماذا لا يتم تجهيزه، على الرغم من انطباق شروط الحجر الصحى التى أقرتها وزارة الصحة بذاتها عليه؟».

وأضاف العمدة، فى تصريحات السبت، أن وزيرة الصحة زارت مستشفى النجيلة وأمرت بإخلائه من الحالات الموجودة بها، وتحويلهم إلى مستشفى مطروح العام، الذى يبعد عن 70 كيلومترا مركز مطروح، فى الوقت الذى يخدم مستشفى النجيلة أكبر 3 مراكز بقطاع غرب.

وتابع: «هذا القرار المرفوض جملة وتفصيلا من جميع المواطنين ومن نواب الدائرة، فهو يهدد حياة المرضى، كما أن إقرار حجر صحى وسط الكتلة السكنية يهدد أهالى المحافظة بشكل عام، خاصة أنه لا يوجد مثل هذا الأمر فى أى منطقة بالعالم».

وأشار إلى أن المحافظة ساحلية تعتمد على السياحة بشكل كبير، وأن تحويل المستشفى لحجر صحى سيؤثر سلبا على العاملين فى هذا القطاع، فى الوقت الذى تسعى الدولة للنهوض به مرة أخرى، ما يعنى أن قرار الوزيرة غير مدروس ولابد من التراجع عنه.

وقال مصدر مطلع فى وزارة الصحة، إن الوزارة اختارت مستشفى النجيلة المركزى، لمتابعة إجراءات الحجر الصحى للعائدين من الخارج، واتخاذ الإجراءات الاحترازية، لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأشار المصدر إلى أنه تم الاتفاق مع المسئولين بالجهات المعنية على استغلال المستشفى خلال الأسبوعين المقبلين، فيما سيتم تجهيز 3 وحدات صحية على أعلى مستوى، من أجل استقبال المرضى الذين كانوا يترددون على المستشفى طوال هذه المدة، لحين عودة العمل به بشكل طبيعى.

ويضم مستشفى النجيلة العديد من الإمكانيات التى أهلته لإدراجه كأول مستشفى للإحالة، حيث يخدم قطاع غرب بالكامل لمدن برانى والسلوم، والقادمين من دول المغرب العربى.

وبلغت تكلفة تطوير مستشفى النجيلة المركزى 200 مليون جنيه، وهو مقام على مساحة 8 آلاف متر مربع، كما يضم ٤٢ سريرا، منها ٨ أسرة رعاية مركزة، وقسم أشعة عادية وأخرى مقطعية وثالثة إيكو، فضلا عن ٣ معامل، و٤ غرف عمليات منها اثنتان للولادة، ووحدة أطفال حديثى الولادة مزودة بـ10 حضانات، وحدة غسيل كلوى بها 6 ماكينات للغسيل، بالإضافة إلى قسم الاستقبال والطوارئ وعيادات خارجية لجميع التخصصات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك