كتل صخرية في السويد تفتح بوابة إلى حضارة الفايكنج وأسرارها - بوابة الشروق
السبت 16 يناير 2021 10:28 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن يساهم قرار تأجيل امتحانات نصف العام في تراجع إصابات كورونا بمصر؟

كتل صخرية في السويد تفتح بوابة إلى حضارة الفايكنج وأسرارها


نشر في: الخميس 3 ديسمبر 2020 - 12:48 م | آخر تحديث: الخميس 3 ديسمبر 2020 - 12:48 م

عند القيادة شمال العاصمة السويدية لمدة نصف ساعة تقريباً، ستصل إلى منطقة فالينتونا الواقعة عند ضفاف بحيرة، وهي عبارة عن مجتمع مبهج يحتضن كنائس، ومناطق للنزهات، والملاعب. وإلى جانب ذلك، تُعد المنطقة بمثابة رحلة عميقة إلى ماضي شعب الفايكنج القديم في السويد، وذلك وفقا لما جاء في "سي إن إن" بالعربية.
وبين المساحات الخضراء في فالينتونا، تنتشر العشرات من الأحجار الرونية الغامضة التي تشكل بوابة إلى حضارة فايكنج عمرها ألف عام، ويُعتقد الآن أنها واحدة من أهم المواقع التاريخية في الدول الإسكندنافية.
وتتضمن المنطقة، التي تُعرف بـ"رونريكيت" أو المملكة الرونية، أكثر من 100 حجارة رونية من عصر الفايكنج، وهي كتلات صخرية تتزين بنقوش إسكندنافية قديمة.
وتسلط هذه القطع الأثرية الخلابة الضوء على ماضي السويد الحديث، وتكشف حقائق مدهشة عن أسلافها.
ومن من تلك البقايا، يبرز رجل واحد من القرن الحادي عشر حكم شعب الفايكنج، وهو يُدعى جارلابانك.
ويظهر هذا الفرد في النقوش الرونية أكثر من أي شخص آخر، ويعود ذلك إلى كونه يعتز بنفسه إلى حد كبير.
وقال المرشد في متحف الفايكنج في ستوكهولم، إيريك أوستيرجرين، إنه أمر ببناء العديد من الأحجار الرونية من أجل الآخرين.
وتكشف الحجارة الرونية التي أنشأها جارلابانك عن تأثير سلالته عبر خمسة أجيال، وتمكن علماء الآثار من استخدامها لتجميع فصل رئيسي لمجتمع الفايكنج غير المعروف خارج الدول الإسكندنافية، أي وصول المسيحية.
• المسيحيون الأوائل في السويد
وفي الجانب الشرقي من بحيرة "فالينتونا"، تقف كتلتان من الحجارة الرونية الهائلة التي تحمل نقوشاً متطابقة، وهي تواجه بعضها البعض.
وتزعم النقوش أنها تحدد الموقع الأصلي لجسر بناه جارلابانك.
ويعتقد علماء الآثار أن هذا الهيكل القديم صُنع كممر فوق المستنقعات إلى الكنيسة.
وكما هو شائع مع الأحجار المرتبطة بذلك الحاكم القديم، كُتبت الأحرف الإسكندنافية القديمة داخل ذيل ملتوي لأفعى أسطورية، وهي تُحيط بصليب كبير رُسم بشكل فني.
ونُحتت العديد من الأحجار الرونية في "رونريكيت" بهذه الصلبان المسيحية.
وهذه من بين أولى الرموز المسيحية التي عُثر عليها في السويد.
وفي الواقع، ربط علماء الآثار وصول المسيحية إلى السويد مباشرة بجارلابانك عن طريق الحجارة في "رونريكيت".
وتبين الحجارة أيضاً تغيراً مهماً في الممارسات الجنائزية، ما يشير إلى رحيل الطقوس الوثنية واستبدالها بالدفن المسيحي.
• "هو وحده يملك كل شيء"
ولا يزال من الممكن الشعور بحضور جارلابانك المهيب عبر فالينتونا.
وفي مزحة يحب مشاركتها مع زوار المتحف، قال أوستيرجرين إنه في حال كان موجوداً، فمن المحتمل أن يقوم جارلابانك بتحميل صور "سيلفي" كل يوم عبر موقع "فيسبوك".
ومن المحتمل أن جارلابانك كان شخصاً مهماً وثرياً للغاية حول بحيرة "فالينتونا"، بحسب ما ذكره باحث في مجلس التراث الوطني السويدي، ماجنوس كالستروم، إذ قال إنه "بنى جسره المثير للإعجاب ونظم مكاناً للتجمع من المحتمل أنه بالقرب من مكان كنيسة فالينتونا اليوم".
وأشار كالستروم إلى حجر روني بوجهين يقع بجانب كنيسة "فالينتونا"، وهو يوفر دليلاً أساسياً لفهم قوة جارلابانك، وتنص الصخرة أنه "وحده امتلك كل هذه المائة".
وهنا، قد تشير المائة إلى منطقة إدارية كبيرة.
• رسالة من الماضي
ومن المحتمل أن يكون حب جارلابانك للأحجار الرونية قد ألهم العديد من الآخرين في المنطقة للاقتداء به في البحث عن التأثير السياسي عن طريق دفع أموال للحرفيين لبناء حجر روني.
ومهما كان الدافع، كانت النتيجة إنشاء مملكة من نقوش تنتمي لأواخر عصر الفايكنج، استمرت عبر القرون.
وتُعد قراءة الحروف الرونية أمراً واحداً، ولكن يُعد فك ترميز معنى رسالة إسكندنافية قديمة، أمر آخر.
ولهذا السبب، لا يزال هناك العديد من الألغاز المتبقية في حجارة الفايكنج لا تزال غير مفهومة.
وفي هذا العام، تمكن علماء الحجارة الرونية أخيراً من فك شفرة حجر "روك"، وهو أشهر حجر روني في السويد.
وكُتب نقش مشهور يذكر "راجناروك"، وهو نهاية العالم بالنسبة للفايكنج، على شكل لغز يتحدث عن حالة تغير مناخي أثرت على الفايكنج في القرن التاسع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك