«جنايات المنصورة» تؤجل قضية الجدة المتهمة بتعذيب أحفادها لجلسة سبتمبر - بوابة الشروق
الخميس 17 أكتوبر 2019 11:12 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

«جنايات المنصورة» تؤجل قضية الجدة المتهمة بتعذيب أحفادها لجلسة سبتمبر

نعمان سمير
نشر فى : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 7:23 م | آخر تحديث : الأربعاء 9 أكتوبر 2019 - 7:23 م

أجلت الدائرة السادسة بمحكمة جنايات المنصورة، نظر القضية المتهمة فيها "صفاء عبد الفتاح عبد العزيز الزغبي" ٤٠ سنة، بتعذيب حفيدتها الطفلة جنة محمد سمير، ذات الـ5 سنوات، والتي توفيت متأثرها بإصابتها، وذلك إلى جلسة أول ديسمبر المقبل,

وقررت المحكمة، وضع المتهمة تحت الملاحظة بمستشفى الأمراض النفسية والعقلية بالعباسية للوقوف على حالتها النفسية والعقلية وبيان مدي مسؤوليتها عن أفعالها من عدمه، وذلك ما قبل شهر سبتمبر الماضي بستة أشهر و حتى تاريخه وإعداد تقرير مفصل في هذا الشأن وحددت جلسة أول ديسمبر لحين ورود التقرير، ونظر الدعوة مع استمرار حبس المتهمة.

وعقدت اليوم الجلسة داخل غرفة المداولة ودفع محامي المتهمة بعدم سلامة قواها العقلية، وأن هناك دلائل سابقة على ذلك، مضيفًا أنها تزوجت 3 مرات وفي المرة الثانية قامت ليلة دخلتها بتقطيع شرايين يديها ودخلت مستشفى الطوارئ وتم حجزها بالمستشفى وقام زوجها بتطليقها ليلة الدخلة، ثم تزوجت مرة أخرى وأنجبت طفل صغير، مؤكدًا أن المتهمة تعاني من خلل نفسي منذ صغرها بسبب أسرتها حيث كان والدها يعاملها بقسوة شديدة.

واستأنفت، اليوم، الدائرة السادسة بمحكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار نسيم علي بيومي، وعضوية كلًا من المستشار فاروق محمد فخري وأمير السيد أحمد، وممثل النيابة العامة محمد الشاوري، وأحمد الصياد، وسكرتارية أحمد الحنفي وعيد كمال، ثاني محاكمات جدة الطفلتين «جنة» و«أماني» المتهمة بضربهما وتعذيبهما؛ ما تسبب في وفاة الأولى وإصابة الثانية، وذلك بعد قرار الإحالة الصادر من النائب العام بمحاكمة عاجلة، حيث لم تستغرق الجلسة مدة 5 دقائق.

وطالبت هيئة الدفاع عن المتهمة، والتي انتدبتها المحكمة، بتحويلها إلى مستشفى الأمراض العقلية؛ حيث إنها غير مسؤولة عن تصرفاتها.

وقال محامي الطفلة: "لم نستطع تقديم أي أوراق أو مرافعات، حيث إن طلب الخصم هو دفع جوهري ويجب تحقيقه قبل أي محاكمات".

وفي ذات السياق، وضعت المحكمة الجلسة في أولى القضايا في جلسة استمرت 5 دقائق، فيما حضرت أسرة الأطفال (الجد والجدة) وأعلنت المحكمة عن صدور القرار آخر الجلسات.

وجاء في قرار الإحالة الصادر من النيابة العامة مكتب النائب العام بأنها تلقت بلاغًا من مستشفى شربين العام بوصول الطفلة "جنة" مصابة في أنحاء مختلفة من جسدها وحريق بمواضع عفتها، فبادرت بالانتقال إلى المستشفى وسؤال الطفلة قبل وفاتها، قررت بأن جدتها المتهمة بالتعدي عليها وإحداث إصابتها.

وكشفت تحقيقات النيابة عن انفصال الوالدين، وتولت الجدة "صفاء ع." حضانتهما لفقدان والدهما ووالدتهما البصر، واستمعت النيابة إلى أقوال الطفلتين وشهود الواقعة الذين أكدوا دأب الجدة على تعذيبهما بالضرب والحرق، بينما أقرت الطفلة "أماني" بتعذيبها بأدوات صلبة.

وأضافت الإحالة أن النيابة انتدبت المختصين من الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها "جنة" وتوقيع الكشف الطبي على شقيقتها "أماني"، وأكدت تقاريرهم إصابة الأولى بحروق نارية من الدرجات الثلاث بالظهر ومناطق عفتها وكدمات حول كاحلها الأيمن ورسغيها؛ نتيجة تقييدها بقوة، وأن تلك التعديات جرأت على فترات متباعدة مما يؤكد التكرار بقصد التعذيب، وأن وفاتها نتيجة تلك الإصابات ومضاعفتها التي أدت إلى تلف في وظائف جسمها الحيوية، وانتهى بهبوط حاد في الدورة التنفسية والدموية أدت إلى وفاتها.

وأضاف قرار الإحالة أن الطب الشرعي أثبت أن الطفلة الثانية مصابة بحروق نارية من الدرجة الأولى والثانية بمواضع عفتها وأنحاء مختلفة من جسدها، وأن تلك الإصابات نتيجة الاعتداء بآلة حادة، وهو ما أقرته الطفلة في أقوالها.

واعترفت المتهمة بضربها وحرقها لحفيدتها باستخدام أدوات صلبة، وادعت أن الإيذاء البدني لهما لتربيتهما.

وجاء في الإحالة أن النيابة أقرت بإيداع الطفلة "أماني" دار رعاية بالتنسيق مع التضامن الاجتماعي؛ لتوفير بيئة مناسبة لعلاجها صحيًا ونفسيًا.

وحققت النيابة بشأن الاعتداء الجنسي على الطفلتين، ونفت التحقيقات صحة ما أثير، حيث أثبت الطب الشرعي في تقريره خلو جسد الطفلتين من أي اعتداء جنسي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك