الزراعة تخفض سعر تقاوي القمح.. والمصاطب تزيد إنتاجية المحصول لـ25% - بوابة الشروق
الإثنين 15 يوليه 2024 2:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الزراعة تخفض سعر تقاوي القمح.. والمصاطب تزيد إنتاجية المحصول لـ25%

يارا صابر
نشر في: الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 - 2:09 م | آخر تحديث: الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 - 2:09 م

قال رئيس الإدارة المركزية للمدريات الزراعية وأستاذ زراعة القمح محمد يوسف، إن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، وجه بتخفيض سعر شيكارة القمح 30 كيلو لتكون بـ215 جنيها بدلا من 250 جنيها، وهو سعر العام الماضي.

وأكد يوسف، في تصريحات لـ«الشروق»، أنه إذا استمر سعر الشيكارة كالعام الماضي فهو أمر طبيعي بالنسبة للفلاح بعد أن كان من المتوقع ارتفاع السعر 15 جنيها للشيكارة الواحدة، خاصة بعد أزمة فيروس كورونا التي أثرت بشكل واضح على جميع دول العالم.

وأوضح أن فدان الأرض يحتاج 2 شيكارة من تقاوي القمح، ما يعني توفير 70 جنيها للمزارع، وهو ما يعتبر من أساليب دعم الحكومة للفلاح.

وأضاف يوسف، أنه تمت توعية الفلاحين بأهمية تسوية الأرض الزراعية بالليزر والزراعة على المصاطب، ما ينتج عنه زيادة في المساحة المزروعة وتقليل كمية التقاوي المستخدم في زراعة الفدان الواحد إلى حوالي 30%، إلى جانب توفير من 30 إلى 40% من حجم المياه المستخدم في الري، وكذلك تقليل المحتوى الرطوبي ليصبح القمح مقاوم للفطريات، والأهم في كل ذلك هو زيادة الإنتاجية بنسبة تصل إلى 25%، لافتا إلى أنه تم تخفيض سعر إيجار معدات تسوية الأرض باليزر وكذلك معدات تحسين الأرض.

وبين أن كل فلاح مسموح له بصرف شيكارتين من تقاوي القمح للفدان الواحد، في حالة زراعة الأرض يدويا، أم إذا كانت زراعة البذور عن طريق معدات فهو لا يستهلك أكثر من شيكارة ونصف فقط بما يعادل 45 كيلو للفدان الواحد.

وأشار إلى أن صرف التقاوي سيكون عن طريق المنافذ التابعة للوزارة فقط، وأن تقاوي القمح هذه لا يمكن استغلالها إلا في الزراعة فقط، بسبب أنها تقاوي معالجة ضد الفطريات، كما أن الوزارة لديها كميات كبيرة من تقاوي القمح، ما يضيع الفرصة على تجار السوق السوداء في احتكار التقاوي وبيعها بسعر أعلى.

واختتم حديثه قائلا: "المزارع الذي لا يستطيع دفع ثمن التقاوي نقدا يمكنه الحصول على 2 شيكارة والسداد بعد بيع أول حصة من القمح".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك