دراسة جديدة تسلط الضوء على العلاقة بين التعرض للشمس واعتلال وظائف الكلى - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 7:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

دراسة جديدة تسلط الضوء على العلاقة بين التعرض للشمس واعتلال وظائف الكلى

واشنطن - أ.ش.أ
نشر في: الجمعة 22 يناير 2021 - 5:45 م | آخر تحديث: الجمعة 22 يناير 2021 - 5:45 م
كشفت دراسة طبية مشتركة عن روابط جديدة غير متوقعة حول كيف يمكن أن يؤدى تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية (UV) إلى تفاقم الأعراض السريرية لأمراض تتعلق بالمناعة الذاتية مثل مرض "الذئبة "الجلدي.. هذا، وتحدث الإصابة بمرض "الذئبة"، وهو مرض من أمراض المناعة الذاتية و يمكن أن يسبب إلتهابات المفاصل، والجلد، فضلا عن أمراض الكلى والتهاب خلايا الدم والدماغ والقلب والرئتين، عند مهاجمة الجهاز المناعى لأنسجته الذاتية.. كانت عدد من الأبحاث السابقة قد أثبتت أن مايصل إلى 80% من مرضى " الذئية" الجلدى يمكن أن يؤدى تعرضهم للأشعة الشمس إلى المعاناة من إلتهابات جلدية ، والتى تسهم بدورها فى إعتلال فى وظائف الكلى لكن لم يُفهم حتى الآن الكثير عن الآليات الأساسية التي تقود لحدوث هذه العملية.

لتحديد كيفية تسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) فى حدوث إلتهاب الكلى ، قام الفريق البحثى المشترك من كلية الطب جامعة " دارتموث" و جامعة "واشنطن" (UW) ، بالتحقيق فى دور خلايا الدم البيضاء الموجودة بكثرة فى الجسم، والتى تعمل كمستجيب أول لأى نوع من الالتهابات، ليتم ربطها بأنسجة الجلد والكلى، خاصة بين مرض " الذئبة " الجلدى .. وفى الدراسة الحالية، عكف الباحثون الأمريكيون على دراسة علامات الإلتهاب فى الإصابات الجلدية، والدم، والكلى، وذلك فى نقاط زمنية مختلفة عقب التعرض للأشعة فوق البنفسجية فى الفئران.. وقد نجح الباحثون فى إثبات أن خلايا الدم البيضاء لا تتسلل إلى الجلد المعرض للأشعة فوق البنفسجية ، فحسب ، بل تنتشر أيضا فى جميع أنحاء جهاز الدورة الدموية، لتنتقل إلى الكلى.. قال الدكتور" كيث ألكيون"، أستاذ أمراض المناعة فى كلية الطب جامعة "واشنطن": "من المثير للإهتمام ، أن مجموعة فرعية واحدة من خلايا الدم البيضاء تلك، والتى نعتقد أنها أكثر ضررًا ، إنتقلت أولا إلى الجلد عند تعرضه لضوء أشعة الشمس فوق البنفسجية ، ثم إلى الكلى".

وأكد " أليكون" على أن هذا الأمر غير معتاد بعض الشىء، موضحا عادة ما كنا نفكر فى خلايا الدم البيضاء كخلايا قصيرة العمر نوعا ما، تتجه نحو مكان الإلتهاب لتموت هناك".

هذا ، وقد توصل الباحثون ، فى معرض النتائج المتوصل إليها ، ونشرت فى عدد يناير من مجلة " وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم " (PNAS) ، إلى أن تعرض الجلد لأشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) يعمل على تحفيز آلية الإلتهاب وتفاقم حدة الإصابات وإعتلال وظائف الكلى بين الفئران المصابة بمرض "الذئبة "الجلدي.

و قالت الدكتورة "سكوبيلجا جاردنر"، الأستاذ فى كلية الطب جامعة "واشنطن": " لكي نكون واضحين ، فإن الفئران الطبيعية لا تصاب بالنوع السريري لمرض الكلى الذي نراه في الفئران المصابة بمرضى " الذئبة " لكن يصابون بما نسميه الإصابة تحت الأكلينيكة، مما يعنى أن هناك عملية إلتهابية وإصابة تحدث فى الكلى لا يمكن رؤيتها من خلال علم الأمراض، أو النظر إلى الأنسجة نفسها.. موضحة بقولها :" ومع ذلك ، فإن هذة الإصابة تحت الإكلينيكة قد تؤدى إلى عواقب مرضية فى البيئة الضعيفة للإلتهاب الموجود مسبقا بين مرضى " الذئبة"، ويؤدى إلى زيادة حدة أمراض الكلى بعد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية "، مشددة على أن الأهم من ذلك هو أن علامات الإلتهابات والإصابة التى تم إكتشافها فى كلى عدد من فئران التجارب بعد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية (UV) كانت مشابهة جدا لعلامات إصابة الكلى المرتبطة بالتلف الشديد فى وظائف الكلى بين مرضى "الذئبة ".. بالإضافة إلى ذلك ، أدى التعرض للأشعة فوق البنفسجية أيضًا إلى حدوث استجابة مناعية غالبًا ما يتم التعبير عنها في معظم مرضى الذئبة - الإستجابة من النوع الأول للإنترفيرون - في كل من الجلد والكلى.

وخلص الباحثون ، نتائجهم المتوصل إليها إلى أن بشكل عام توض الأبحاث أن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية (UV) يمكن أن يكون مصدا لمسارات الإلتهاب ذات الصلة بمرض "الذئبة" الجلدى، فى الوقت الذى تلعب فيه خلايا الدم البيضاء دورا مهما كويط ممرض فى هذة العلمية ، مماي ساهم فى تلف وظائف الكلى".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك