هل تستدعي القلق في مصر؟.. التفاصيل الكاملة للعاصفة الثلجية «هبة» - بوابة الشروق
السبت 21 مايو 2022 2:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

هل تستدعي القلق في مصر؟.. التفاصيل الكاملة للعاصفة الثلجية «هبة»

بسنت الشرقاوي
نشر في: الأحد 23 يناير 2022 - 11:36 م | آخر تحديث: الأحد 23 يناير 2022 - 11:36 م
يتخوف كثير من المصريين من آثار العاصفة الثلجية «هبة»، التي ضربت لبنان ودول الأخرى في المنطقة، ويمتد تأثيرها إلى مصر، في الوقت الذي جاءت فيه التحذيرات من انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير بالتزامن مع مرور البلاد بمرتفع جوي أوروبي قارص البرودة.

وانتشرت صور لمناطق في تركيا تكسوها الثلوج، بعد عاصفة ثلجية اجتاحت الشوارع، سببت البرد القارس.



* آثار العاصفة على أوروبا.. تجمد شديد

ضربت عاصفة ديوميديس الثلجية أجزاءً من أوروبا قبل أسبوع، لتصل على إثرها درجات الحرارة في أجزاء من إسبانيا لسالب 9 درجات مئوية، وينتقل على إثرها مرتفع جوي إلى المنطقة العربية ومصر.

وبحسب صحيفة إكسبرس البريطانية، شهدت مناطق في جميع أنحاء أوروبا عواصف شديدة مصحوبة بتساقط ثلوج كثيف ورياح قوية وفيضانات.

وجرت في جميع أنحاء إسبانيا تنبيهات بشأن درجات حرارة منخفضة، حيث من المتوقع أن ينخفض ​​الزئبق إلى -9 درجات مئوية في بعض المناطق، فيما يمكن أن تشهد بعض المناطق أيضًا انخفاضًا كبيرًا في درجة الحرارة بما يصل إلى 18 درجة مئوية.



* درجات حرارة تصل للسقيع في مصر

سبب المرتفع الجوي القادم من أوروبا، العاصفة الثلجية "هبة"، التي طالت مصر بموجة صقيع، حيث كان مصدرها منخفض قطبي يمر غرب روسيا والبحر الأسود، إلى لبنان وسوريا والعراق وتركيا.

ويقول الدكتور أحمد عبد العال، رئيس هيئة الأرصاد السابق، إنه من المتوقع ازدياد فرص سقوط الأمطار بدءًا من اليوم الأحد، مشيرًا إلى أن الأسبوع المقبل سيشهد انخفاضا في درجات الحرارة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «من مصر»، المذاع عبر فضائية «CBC»، مساء السبت، أنه بعد مرور أيام الثلاثة القادمة، تبدأ فرص سقوط الأمطار في الانخفاض تدريجيًا، مشيرًا إلى أن الأمطار ستكون متوسطة على السواحل الشمالية للوجه البحري، وتكون أمطار خفيفة على القاهرة الكُبرى.

وتابع، أنه بدءًا من يوم الثلاثاء المقبل تنحصر سقوط الأمطار على المناطق الشمالية والوجه البحري، ويكون من المتوقع سقوط أمطار على السواحل الشمالية فقط.

يأتي ذلك بينما ضربت مدينة الإسكندرية، اليوم الأحد، موجة من التقلبات الجوية المصاحبة بأمطار ما بين متوسطة وغزيرة وانخفاض في درجات الحرارة والبرودة الشديدة التي تصل إلى حد الصقيع.

وأعلن الربان طارق شاهين، رئيس ميناء الإسكندرية، استمرار حركة تداول البضائع والحاويات رغم سوء الأحوال الجوية.

وأشار تقرير صادر عن غرفة الأمطار بشركة الصرف الصحي بالإسكندرية، إلى توقعات بسقوط أمطار متوسطة الشدة ورياح مثيرة للرمال واستمرار انخفاض في درجات الحرارة وارتفاع في موج البحر إلى نحو 4 أمتار، وفقا تقارير وخرائط هيئة الأرصاد الجوية.

* هل تستحق العاصفة الثلجية كل هذا القلق في مصر؟

نفت الدكتورة منار غانم، عضو المركز الإعلامي بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن يكون الشتاء الحالي هو الأصعب على مصر.

وقالت خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "صباح الخير يا مصر" على القناة الأولى، أمس السبت، إن الأعوام الماضية شهدت تسجيل درجات حرارة أكثر انخفاضًا مما يتم تسجيله هذا العام.

وذكرت أنّ عامي 2012 و2015 على سبيل المثال شهدا تسجيل درجات حرارة نهارًا تصل إلى 11 درجة على القاهرة، غير أنّها أكدت أنّ استمرارية موجة البرد الممتدة لأكثر من أسبوعين هي التي ولّدت الإحساس ببرودة هذا الشتاء.

وأوضحت أن انخفاض درجات الحرارة مستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري، قائلة إنّه بدءًا من شهر فبراير المقبل ستعود درجات الحرارة للمعدلات الطبيعية، لكنها أشارت في الوقت نفسه، إلى احتمالية أن يشهد شهر فبراير موجات باردة وانخفاضات في درجات الحرارة باعتبار أنّ فصل الشتاء مستمر حتى 21 مارس المقبل.

ومن جانبه أشار رئيس هيئة الأرصاد السابق، على عبد العال، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «من مصر»، المذاع عبر فضائية «CBC»، مساء السبت، إلى أن ما تتردد بشأن الخوف الشديد من «منخفض هبة» أو «العاصفة الثلجية هبة» الذي تتعرض لها البلاد ليس له أي أساس من الصحة، موضحا أن أي منخفض جوي يضرب مصر أولاً، ثم يتجه إلى جهة الشرق أي الأردن وسوريا والعراق.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك