الفاو: تأهيل 90 مهندسا على إنتاج صور التراكيب المحصولية باستخدام الأقمار الاصطناعية - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 3:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الفاو: تأهيل 90 مهندسا على إنتاج صور التراكيب المحصولية باستخدام الأقمار الاصطناعية

أ ش أ
نشر في: الأحد 24 يناير 2021 - 2:26 م | آخر تحديث: الأحد 24 يناير 2021 - 2:26 م

أكد نصر الدين حاج الأمين، ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" في مصر، أن هناك 90 مهندس ري وزراعة من ثلاث محافظات مصرية استفادوا من المرحلة الأولى من برنامج استخدام الأقمار الاصطناعة في رسم خرائط التراكيب المحصولية، في إطار مشروع "تنفيذ أجندة 2030 لكفاءة وإنتاجية واستدامة المياه في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا" الذي تنفذه "الفاو" بالتعاون مع وزارتي الموارد المائية والري، والزراعة واستصلاح الأراضي، وبتمويل الوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا).


وقال الأمين - في بيان اليوم الأحد - إنه في المرحلة الثانية سيتم تدريب 18 مهندسا من الذين اجتازوا المرحلة الأولى على كيفية رسم خرائط التراكيب المحصولية باستخدام الأقمار الاصطناعية، بهدف تحديد الاحتياجات الدقيقة من المياه للمحاصيل الزراعية وتعظيم الاستفادة من كل قطرة ماء.


وأضاف أنه تم تنفيذ دورات دعم أنشطة رفع التراكيب المحصولية باستخدام صور الأقمار الاصطناعية في ثلاث محافظات وهي المنيا على زمام 54 ألف فدان، وكفر الشيخ على زمام 58 ألف فدان، والشرقية على زمام 147 ألف فدان، وقد تم رفع التراكيب المحصولية في المحافظات الثلاث للأربع مواسم السابقة (شتوي وصيفي).


وأوضح ممثل "الفاو" في مصر أن هذا المشروع يأتي في إطار مبادرة منظمة الأغذية والزراعة الإقليمية بشأن ندرة المياه، والتي تهدف لدعم مصر وعدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوضع خطط استراتيجية لإدارة موارد المياه وتوزيعها.


من جانبها، قالت الدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط بوزارة الموارد المائية والري إنه في ظل توسع الوزارة في تطبيق أساليب الري الحديث، وتطوير البينة التحتية للري على مستوى المحافظات المصرية، هناك حاجة لرصد المعلومات الدقيقة لتحديد الاحتياجات الفعلية من مياه الري، وهو ما يوفره هذا التدريب عبر استخدام التكنولوجيا للحصول على معلومات دقيقة من كافة المناطق المناخية المصرية، والاستفادة منها في تعظيم العائد من المياه.


بدورها، قالت دومتيل فالي كبيرة الاستشاريين الفنيين بالمكتب الإقليمي لمنظمة "الفاو"، ومديرة المشروع إنه يركز على ثلاثة محاور رئيسية هي إنشاء نظام قوي للمحاسبة المائية، وتنفيذ سلسلة من التدخلات لزيادة كفاءة المياه وإنتاجيتها في النظم الزراعية المصرية، إلى جانب ضمان تحقيق إنجازات أعلى في الكفاءة الإنتاجية بحلول عام 2030.


وقال علاء البابلي مدير معهد الأراضي والمياه بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ومنسق المشروع إن المحاسبة المائية تمكن من حصر الاحتياجات المائية الدقيقة للمحاصيل الزراعية بشكل واقعي، بما يساعد في اتخاذ القرارات السليمة بشأن الإنتاج الزراعي وتحديد احتياجات الدولة.


ويتم تنفيذ هذه الدورات على مستويين، المستوي الأول وهو التدريب على رفع البيانات الحقلية اللازمة لإنتاج صور التراكيب المحصولية، واستهدف هذا المستوى تدريب 90 مهندس ري وزراعة في المحافظات الثلاث، ثم المستوى المتقدم، وهو التدريب على تنفيذ الخرائط باستخدام صور الاقمار الصناعية المجانية ويستهدف في هذا المستوى تدريب 18 مهندسا، بمعدل ستة مهندسين من كل محافظة.


يشار إلى أن التغلب على التحديات التي تواجه القطاعين الزراعي والمائي في مصر سوف يساعد على تلبية الطلبات المتزايدة والمتنوعة على الأغذية، وبالتالي انخفاض عدد السكان المعرضين لنقص التغذية، كما يسهم في تحسين مستويات المعيشة في المناطق الريفية، مع المحافظة على الموارد الطبيعية وضمان جودة الأغذية وسلامتها، وذلك عبر الاعتماد على النهج المستخدمة والتكنولوجيا الجديدة بهدف زيادة إنتاجية الأراضي والمياه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك