إيران: الطريق مفتوح للسعودية لإعادة العلاقات الدبلوماسية - بوابة الشروق
الجمعة 27 مايو 2022 11:02 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

إيران: الطريق مفتوح للسعودية لإعادة العلاقات الدبلوماسية

د ب أ
نشر في: الإثنين 24 يناير 2022 - 9:24 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يناير 2022 - 9:24 م

قال وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان إن الطريق مفتوح أمام السعودية لإعادة علاقاتها الدبلوماسية مع بلاده إلى طبيعتها، مشيرا إلى أن طهران ترحب بإعادة فتح السفارات وعودة العلاقات إلى طبيعتها وحتى تطوير هذه العلاقات.

وأشار عبد اللهيان، خلال الحفل الختامي للمؤتمر الوطني حول إيران ودول الجوار في مركز الدراسات السياسية والدولية بوزارة الخارجية مساء اليوم الإثنين، إلى مبادئ سياسة الجوار للحكومة الإيرانية الحالية والإجراءات المتخذة بهذا الصدد وقال: "من بين إجراءاتنا في هذا المجال ربط سياسة الاهتمام بالجيران بقضية المفاوضات لرفع الحظر في فيينا، وسعينا للتقارب إلى هذا المستوى حتى لا يشعر الجيران ببعدهم".

ونقلت وكالة أنباء فارس عن وزير الخارجية الإيراني قوله: "لا نرحب بفكرة إضافة أعضاء جدد من المنطقة إلى المحادثات ، لكننا نبقي جيراننا على إطلاع بالقضايا".

وأوضح عبد اللهيان أن من الأولويات الرئيسية منذ بداية الحكومة الحالية إعطاء الأولوية للتعاون والتفاعل مع الجيران ،وتحسين العلاقات الثنائية معهم لتحقيق هذا الهدف بجدية . فللجار خيارات قانونية ودولية ، بما في ذلك حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وعدم الاعتداء على وحدة الأراضي واحترام استقلال وسيادة الدول".

وتابع أمير عبد اللهيان​، أن "ما يحدث بين ​اليمن​ ودول عربية تشارك في عمليات عسكرية ضده، يعتبر شأنًا يمنيًا"، موضحًا أن "الحرب ليست حلًا للأزمة اليمنية، وندعم الحل السلمي".

وذكر "إيران قدمت في جميع المراحل منذ بداية الأزمة في اليمن والحرب على هذا البلد ، مبادرة سياسية من أربع نقاط ، ودعمت دائمًا تحقيق تلك الخطة والسعي إليها".

واستطرد "نحن قلقون من تصعيد الحرب وندعو المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى اتباع نهج سياسي وبناء لإنهاء الحصار الإنساني في اليمن وإنهاء الحرب وقبول وقف إطلاق النار في اليمن واطلاق حوار يمني – يمني."

يشار إلى السعودية أعلنت في شهر مارس العام الماضي مبادرة لإنهاء الأزمة في اليمن، تبدأ بوقف شامل لإطلاق النار تحت رقابة أممية للوصول إلى اتفاق سياسي، غير أن الحوثيين رفضوها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك