مركز بحوث الصحراء يحتفل باليوم العالمي للتصحر لدعم الإدارة المستدامة للأراضي - بوابة الشروق
الإثنين 22 يوليه 2024 11:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مركز بحوث الصحراء يحتفل باليوم العالمي للتصحر لدعم الإدارة المستدامة للأراضي

السيد علاء
نشر في: الإثنين 24 يونيو 2024 - 6:28 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يونيو 2024 - 6:28 م

نظم مركز بحوث الصحراء احتفالية اليوم العالمي لمكافحة التصحر بمقر المركز تحت شعار "متحدون من أجل الأرض - إرثنا مستقبلنا" بحضور ممثلين من مركز البحوث الزراعية والجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء ووزارة البيئة والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) والاتحاد العربي للشباب والبيئة والمنظمة العربية للتنمية الزراعية وأساتذة من مركز بحوث الصحراء.

وقال الدكتور حسام شوقي، رئيس مركز بحوث الصحراء والمنسق الوطني لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، إن التصحر يعد أحد أكبر التهديدات البيئية التي نواجهها في عصرنا. يشير التصحر إلى جفاف الأراضي بسبب انخفاض هطول الأمطار، والتوسع في الزراعة، وممارسات الري السيئة، وإزالة الغابات والرعي الجائر. وشعار هذا العام يسعى إلى تعبئة المجتمع لدعم الإدارة المستدامة للأراضي. هذه الاحتفالية هي الذكرى السنوية الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، المعاهدة الدولية الوحيدة الملزمة قانونًا بشأن إدارة الأراضي والجفاف؛ وهي إحدى اتفاقيات ريو الثلاث إلى جانب تغير المناخ والتنوع البيولوجي.

وأشار إلى بعض جهود الدولة المصرية في مجال مكافحة التصحر، ومنها إعداد ثلاث استراتيجيات وطنية لمكافحة التصحر (2005، 2015، 2024)، واتخاذ الإجراءات الحاسمة والتشريعات القانونية لمنع التعدي على الأراضي الزراعية الخصبة المنتجة للغذاء، وتنفيذ خطة وطنية لتحييد تدهور الأراضي واستصلاح الصحراء من خلال تنفيذ مشروعات قومية للتوسع الزراعي الأفقي سعياً لزيادة مساحة الرقعة الزراعية وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة تقوم على النشاط الزراعي والصناعي.

كما أطلق البرنامج المتكامل لتبطين الترع وإعادة تأهيلها، وتبني خطة وطنية للتحول من نظام الري بالغمر إلى نظم الري الحديثة، وتصميم وتنفيذ خطة طموحة لتنمية الوديان بالساحل الشمالي الغربي، تضمنت التوسع في برامج حصاد مياه الأمطار والسيول وتنمية المراعي الطبيعية وتحسين إنتاجية حيوانات الرعي وتنمية المجتمعات البدوية.

وفي إطار الاحتفالية، قام الدكتور أحمد يوسف، رئيس المركز الأسبق ونائب رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا الوطنية، باستعراض خطة العمل الوطنية المصرية لمكافحة التصحر وتدهور الأراضي والجفاف (2023-2024) NAP، التي تهدف إلى تجنب مكافحة التصحر وتدهور الأراضي وتقليلهما إلى الحد الأدنى وعكس اتجاههما والتخفيف من آثار الجفاف في المناطق المتأثرة والمتضررة والحصول على أراضٍ خالية من ظاهرة التدهور عن طريق بناء القدرات وتبادل التجارب الناجحة ونقل التكنولوجيا وتوفير الدعم العلمي وزيادة الوعي وتعبئة الموارد المالية وتقديم المساعدة في تنفيذ السياسات على المستوى الوطني وتحت الوطني.

كما عرض الدكتور رأفت ميساك، أستاذ متفرغ بالمركز ومقرر لجنة العلوم والتكنولوجيا الوطنية، تطبيقات شعار اليوم العالمي لمكافحة التصحر. وأدار الدكتور محمد دراز، رئيس المركز الأسبق وعضو باللجنة، والدكتور نعيم مصيلحي، رئيس المركز الأسبق وعضو باللجنة، حوارًا مفتوحًا حول سبل تعزيز الصمود أمام الجفاف وتدهور الأراضي وتغيرات المناخ.

وفي سياق متصل، أشار رئيس مركز بحوث الصحراء إلى أن الدورة السادسة عشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (COP 16) سوف تُعقد في الرياض في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر 2024. وتتوقع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر أن يكون COP16 أكبر اجتماع على الإطلاق للدول الأطراف في الاتفاقية البالغ عددها 197، وهو الأول من نوعه الذي يعقد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مؤتمر متعدد الأطراف تستضيفه المملكة العربية السعودية الشقيقة على الإطلاق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك