كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. «الصحة» تعمم منشورا بالتعليمات لوقاية المواطنين - بوابة الشروق
الخميس 27 فبراير 2020 1:04 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. «الصحة» تعمم منشورا بالتعليمات لوقاية المواطنين

منى زيدان
نشر فى : السبت 25 يناير 2020 - 1:03 م | آخر تحديث : السبت 25 يناير 2020 - 1:03 م

«الصحة العالمية»: كورونا المستجد سلالة جديدة لم تكتشف من قبل.. ووجود علاج له يتطلب سنوات
عممت وزارة الصحة والسكان، منشورًا على جميع المديريات الصحية وإدارات الطب الوقائي بالمديريات في المحافظات توضح فيه طرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد بعد تزايد انتشار الفيروس في عدد من دول العالم.

وشددت الوزارة، في منشورها على ضرورة المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تستخدم لغسيل اليدين، خصوصا بعد السعال أو العطس، واستخدام المنديل عند السعال أو العطس والتخلص منه في سلة النفايات ثم غسل اليدين جيدا، وإذا لم يتوفر المنديل يُفضل استخدم أعلى الذراع وليس اليدين.

كما أكد المنشور على تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد، فاليدين يمكن أن تنقل الفيروس بعد ملامستها للأسطح الملوثة، وتجنب قدر الإمكان الاحتكاك المباشر بالمصابين ومشاركتهم أدواتهم الشخصية.

كما شدد المنشور على ضرورة ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات والازدحام، خاصة أثناء الحج أو العمرة، والمحافظة على النظافة الشخصية مع الحرص على نظافة الأسطح والأرضيات، والمحافظة على العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني وأخذ قسط كاف من النوم.

وأوضح المنشور أنه لا يُعرف حتى الآن الكثير عن خصائص وطرق انتقال عدوى هذا الفيروس، وتتابع وزارة الصحة باستمرار ما ينشر عن طريق منظمة الصحة العالمية والخبراء الدوليين بوزارت الصحة بدول شبه الجزيرة العربية لمعرفة المزيد حول هذا الفيروس، وإلى أن يتم التعرف عن طرق انتقاله فإن وزارة الصحة تنصح باتباع الإشاردات للحد من انتشار الأنفلونزا والالتهابات التنفسية المعدية بشكل عام.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن فيروسات كورونا فصيلة واسعة الانتشار معروفة بأنها تسبب أمراضا تتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى الاعتلالات الأشد وطأة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم "السارس"، يتمثل فيروس كورونا الجديد في سلالة جديدة من فيروس كورونا لم تكشف إصابة البشر بها سابقا.

وذكرت المنظمة، أن هناك العديد من سلالات فيروس كورونا الأخرى المعروفة التي تسري بين الحيوانات دون أن تنتقل العدوى منها إلى البشر حتى الآن. ومن المرجح أن يتم الكشف عن سلالات جديدة من الفيروس مع تحسّن وسائل الترصّد حول العالم.

وأضافت أن الأعراض تتوقف على نوع الفيروس، لكن أكثرها شيوعاً ما يلي: الأعراض التنفسية، والحمّى، والسعال، وضيق النفس وصعوبة التنفس. وفي الحالات الأشد وطأة، قد تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي وحتى الوفاة.

وأكدت المنظمة أنه يمكن أن تنتقل بعض سلالات الفيروس من شخص إلى آخر، بالاتصال عن قرب مع الشخص المصاب عادة، كما يحدث في سياق الأسرة أو العمل أو في مراكز الرعاية الصحية.

وأضافت المنظمة أنه عندما يظهر مرض جديد فلا يتوفر له أي لقاح ما لم يتم تصنيعه أولا، وقد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل التوصل إلى تصنيع لقاح ضد الفيروس، موضحة أنه لا يوجد علاج محدد للمرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، غير أن العديد من أعراضه يمكن معالجتها، وبالتالي يعتمد العلاج على الحالة السريرية للمريض، وقد تكون الرعاية الداعمة للأشخاص المصابين بالعدوى ناجحة للغاية.

وذكرت المنظمة، أن التوصيات النموذجية للحد من التعرض للإصابة بمجموعة من الأمراض ومنع انتقالها تشمل ممارسات مثل الحفاظ على نظافة اليدين والنظافة التنفسية وممارسات الغذاء المأمونة وتفادي الاقتراب، قدر الإمكان، من أي شخص تظهر عليه أعراض الأمراض التنفسية، كالسعال والعطس.

وتشجع المنظمة جميع البلدان على تعزيز ترصد حالات العدوى التنفسية الحادة الوخيمة (SARI) وتوخي الدقة في استعراض أي أنماط غير اعتيادية لهذه الحالات أو حالات الالتهاب الرئوي، وإبلاغ المنظمة بأي حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد، سواء كانت هذه الحالات مؤكدة أم مشتبها بها، كما تشجع البلدان على مواصلة تعزيز تأهبها للطوارئ الصحية وفقا للوائح الصحية الدولية (2005).



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك