الرئاسة: الريف المصري سيكون له نصيب كبير في الرقمنة الجاري تنفيذها - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 8:44 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

الرئاسة: الريف المصري سيكون له نصيب كبير في الرقمنة الجاري تنفيذها

أرشيفية
أرشيفية
أسماء الدسوقي
نشر في: الإثنين 25 يناير 2021 - 9:07 م | آخر تحديث: الإثنين 25 يناير 2021 - 9:09 م

قال بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، تعليقًا على المشروع القومي لتطوير الريف المصري، إن الفترة الماضية شهدت إطلاق مبادرة رئاسية لتطوير الريف المصري.

وأضاف راضي، في تصريحات إذاعية، اليوم الاثنين، أن هذا المشروع طموح جدًا باعتباره يضم جذور الجميع، منوهًا بأن الريف المصري يحتوي على حوالي 60 مليون مواطن، في 4600 قرية موزعة على 185 مركزًا في جميع محافظات مصر.

وأوضح أن المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصري تهدف لرفع كفاءة وتطوير جميع قرى الريف المصري من ثلاث محاور رئيسية، الأول خاص بالبنية الأساسية وربطها بالعاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدًا أن الريف المصري سيكون له حظ كبير في التحديث والرقمنة الجاري تنفيذها في الدولة.

ونوه بأن المحور الثاني خاص بالخدمات في قطاعات الصحة والتعليم والزراعة والري والأنشطة الخاصة بالتضامن الاجتماعي، والثالث متعلق بالمواطنين من الأهالي في القرى واستطلاع آرائهم حول ما يتم من مشروعات تطوير ومعرفة احتياجاتهم، كي تكون الجهود مركزة.

وذكر أنه تم تقسيم المبادرة إلى ثلاث مراحل، كل منها تستغرق سنة واحدة، إذ تضم الأولى 1500 قرية، على أن توزع القرى الباقية على المرحلتين المقبلتين، مضيفًا أن الأمر لا يقتصر على القرى فقط، بل توابعها أيضًا.

ولفت إلى أن المرحلة الأولى تستهدف حوالي 18 مليون مستفيد في 50 مركزًا موزعة على نحو 22 محافظة، مؤكدًا تكاتف جميع جهود الدولة بأجهزتها كافة في هذا المشروع، بمتابعة من الرئيس السيسي.

وأفاد بأن أجهزة الدولة ستنفذ هذا المشروع بآلية مبتكرة تم بلورتها خلال السنوات الماضية وأثبتت نجاحًا كبيرًا، خاصة بالعمل الحكومي المتناغم مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص من رجال الأعمال، بعدما أثبتت نجاحها في برامج الحماية الاجتماعية.

وأكد أن هذا المشروع سوف يغير واقع الريف المصري إلى الأفضل بشكل جذري في الجوانب كافة، لافتًا إلى وجود تكاتف في جميع جهود الدولة لصالح الريف المصري، وذلك بالتوازي مع ما يحدث من تطوير في المدن الجديدة والمشروعات القومية العملاقة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك