«أميرة» و«راهبة مثلية» و«نجمة تواجه ماضيها».. حكايات شائكة فى «لندن السينمائى» - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 2:14 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

«أميرة» و«راهبة مثلية» و«نجمة تواجه ماضيها».. حكايات شائكة فى «لندن السينمائى»

خالد محمود
نشر في: السبت 25 سبتمبر 2021 - 8:10 م | آخر تحديث: السبت 25 سبتمبر 2021 - 8:10 م

رعاة البقر يعودون للمشهد فى المهرجان لندن ويفضحون الغرب المتوحش فى رحلة «سقوطهم الأصعب»
الجمهور ينتظر دينزل واشنطن وفرانسيس مكدورماند فى «مأساة ماكبث»
«بينديتا» يطرح حياة راهبة مثلية فى عصر النهضة بإيطاليا.. و«سبنسر» يكشف الأيام الأخيرة فى حياة الأميرة ديانا
كشف مهرجان لندن السينمائى المقرر إقامته فى الفترة من 6 إلى 17 أكتوبر المقبل، عن عرض 159 فيلمًا روائيًا بينها 21 فيلما تتناول قضايا إنسانية وسياسية ودينية شائكة تعرض للجمهور لأول مرة من خلال دور السينما الشريكة بالمملكة المتحدة، بالإضافة إلى العروض الافتراضية الأولى على منصة BFI Player
بما فيها فيلم الافتتاح «سقوطهم الأصعب»، الذى يقوم ببطولته إدريس ألبا وريجينا كينج وجوناثان ميجورز، زازى بيتزا كيث ستانفيلد، ديلروى ليندو، إخراج جيمس صموئيل الذى يقدم رؤية جريئة للغرب المتوحش تمنح مساحة لرعاة البقر الأمريكيين من أصل أفريقى الذين غالبًا ما تُنسى قصصهم؛ حيث كرس نات لوف (جوناثان ماجورز) حياته لمطاردة أعضاء العصابة التى يقودها الشرير روفوس باك (إدريس إلبا)، الذى قتل والده أمامه. عندما تم إطلاق سراح باك من السجن من قبل شركائه شيروكى بيل (لاكيث ستانفيلد) و«الغادر» ترودى سميث (ريجينا كينج)، يعيد نات لم شمل مجموعته القديمة، بما فى ذلك الحليف غير المحتمل شريف باس ريفز (ديلروى ليندو). بينما يقترب نات من عدوه، يبدو أن يوم الانتقام قد بدأ أخيرًا.
بينما يعرض فى حفل الختام «مأساة ماكبث» هو فيلم أمريكى أبيض وأسود ويستند إلى مأساة تحمل نفس الاسم عن مسرحية ويليام شكسبير، وهو أول فيلم أخرجه أحد الأخوين كوين «جويل كوين» دون مشاركة الآخر وبطولة فرانسيس مكدورماند، دينزل واشنطن، وكورى هوكينز وبريندان جليسون.
الفيلم يدور حول لورد أسكتلندى يقنعه ثلاثة من السحرة بأنه سيصبح ملك اسكتلندا القادم، وتدعمه زوجته الطموح فى خططه للاستيلاء على السلطة. يتأقلم جويل كوين بشكل مذهل مع هذه المسرحية الاسكتلندية على الشاشة مع فرانسيس مكدورماند ودينزل واشنطن كزوجين أثبتت طموحاتهم السياسية سقوطهما القاتل.
وتشهد منافسات مهرجان لندن أيضا عرض فيلم «قوة الكلب»، للمخرجة جين كامبيون، وهو مبنى على رواية تحمل نفس الاسم للكاتب توماس سافاج ومن بطولة بيندكت كامبرباتش، كيرستين دانست، جيسى ليمنز، توماسن ماكنزى وكودى سميت ــ ماكفى.
فى الفيلم يلهم المزارع الجذاب فيل بوربانك الخوف والرهبة فى من حوله. عندما يجلب شقيقة زوجة جديدة وابنها إلى المنزل، يعذبهم فيل حتى يجد نفسه معرضًا لإمكانية الحب.
كما تشمل قائمة الأفلام المشاركة «بلفاست» من تأليف وإخراج كينيث براناه وبطولة جودى دينش وهو قصة حب وضحك وخسارة فى طفولة صبى وسط الاضطرابات الموسيقية والاجتماعية فى أواخر الستينيات.
المخرج الهولندى الشهير بول فيرهوفن يحضر بفيلم الميلودراما النفسية المذهل «بينيديتا» الذى يمزج بين العالم الصوفى الكاثوليكى والمثليات. الفيلم بطولة فيرجينى إيفيرا، شارلوت رامبلينج، دافنى باتاكايا، وهو مقتبس من كتاب جوديث براون «أفعال غير محتشمة» حياة راهبة مثلية فى عصر النهضة بإيطاليا، يروى بينيديتا قصة أثارت فضيحة فلورنسا فى أوائل القرن السابع عشر: صعدت راهبة سيئة السمعة الأخت «بينديتا كارلينى» إلى السلطة المحلية كصوفية، ولكن تم اتهامها لاحقًا بارتكاب فعل فاضح على ان لها علاقة عاطفية طويلة مع راهبة أخرى.
وهناك الفيلم الكوميديا «ديسباتش الفرنسية» من تأليف وإخراج ويس أندرسون من قصة كتبها أندرسون ورومان كوبولا وهوجو ينيس وجيسون شوارتزمان، بطولة تيلدا سوينتون، وبيل مورى، بينيشيو ديل تورو، تيموثى شالامى. يعرض الفيلم ثلاث قصص مختلفة عن المكتب الأجنبى الفرنسى لإحدى الصحف فى كانساس.
وفيلم السيرة الذاتية «سبنسر» عن الأميرة ديانا والذى عرض مؤخرًا فى مهرجان فينيسيا يتحدث عن تجربة خاصة للأميرة الراحلة ديانا، حيث تدور أحداث الفيلم حول السنوات الأخيرة لحياة ديانا أميرة ويلز التى تقوم بدورها كريستين ستيوارت.
ويشارك فى بطولة الفيلم سالى هوبكنز وايمى مانسون.

ويعرض فيلم المخرجة والممثلة ماجى جيلينهال «الابنة المفقودة»، وهو يمثل التجربة الإخراجية الأولى لها، استنادًا إلى رواية تحمل الاسم نفسه لإيلينا فيرانتى، وفيها تأخذ امرأة إجازة على الشاطئ منعطفًا مظلمًا عندما تبدأ فى مواجهة مشاكل ماضيها ويصيبها هوس غير تقليدى بامرأة وبنتها خلال عطلة الصيف.
الفيلم بطولة أوليفيا كولمان، جيسى باكلى، داكوتا جونسون، بيتر سارسجارد، أوليفر جاكسون ــ كوهين، بول ميسكال، وإد هاريس.
ويقدم ويل فيلم السيرة الذاتية المثير والممتع للغاية «الملك ريتشارد» إخراج رينالدو ماركوس جرين وذلك استنادًا إلى قصة حقيقية، حيث يُسلط العمل الضوء على قصة صعود نجمتى رياضة التنس فينوس وسيرينا ويليامز، بعد سنوات عديدة من التدرب على يد والدهما ريتشارد ويليامز.
يشارك فى بطولته وجون برنثال، وأونجانو إيلز، وسنية سيدنى وديمى سينجلتون.
وفيلم «الليلة الماضية فى سوهو»، رعب نفسى أمريكى من إخراج إدجار رايت وبطولة أنيا تايلور، توماسن ماكنزى، مات سميث، ديانا ريج وتيرينس ستامب.
وفيه يتم نقل امرأة شابة إلى الستينيات فى هذا الرعب الخيالى المبتكر الذى يسافر عبر الزمن
وفيلم «دعاء» وفيه يستكشف المخرج والكاتب تيرانس ديفيز بشكل مثير للذكريات حياة سيجفريد ساسون، المعروف بشعره عن أهوال الحرب العظمى، وأيضًا علاقات حبه مع رجال بارزين آخرين مع صور حقيقية للجنود فى زمن الحرب.
والفيلم البريطانى أحد الأمومة أخرجته إيفا هوسون، من سيناريو لأليس بيرش، بناءً على رواية بنفس الاسم لجراهام سويفت بطولة أوديسا يونج وجوش أوكونور وأوليفيا كولمان وكولين فيرث، وتدور أحداث الفيلم حول خادمة تعيش فى إنجلترا بعد أحداث الحرب العالمية الأولى، حيث تخطط سرا للقاء الرجل الذى تحبه قبل فوات الأوان وزواجه من امرأة أخرى.
الفيلم عرض للمرة الأولى فى مهرجان كان السينمائى.
والفيلم النمساوى «الحرية الكبرى» من إخراج سيباستيان ميس وبطولة فرانز روجوفسكى الذى يجسد رجل أدين بالمثلية الجنسية فى حرية عظيمة جورج فريدريش، أنطون فون لوك تم اختيار الفيلم للمنافسة فى قسم نظرة خاصة فى مهرجان كان السينمائى عام 2021. وفاز بجائزة لجنة التحكيم.
وفيلم «حرية عظيمة» اخراج جروس فريهيت، الحائزعلى جائزة «نظرة خاصة» فى مهرجان كان لهذا العام، وهو يطرح دراما السجن المؤلمة فى ألمانيا ما بعد الحرب، حيث سُجن هانز مرارًا وتكرارًا لكونه مثليًا. بسبب الفقرة 175، يتم تدمير رغبته فى الحرية بشكل منهجى. تصبح العلاقة الثابتة الوحيدة فى حياته هى رفيقه فى الخلية منذ فترة طويلة، فيكتور، قاتل مُدان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك