عزيز مرقة: أغنية «على بالي» فشلت في البداية.. وأريد دخول مجال «التمثيل» - بوابة الشروق
الأربعاء 17 أبريل 2024 4:23 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

عزيز مرقة: أغنية «على بالي» فشلت في البداية.. وأريد دخول مجال «التمثيل»


نشر في: الإثنين 26 فبراير 2024 - 9:36 م | آخر تحديث: الإثنين 26 فبراير 2024 - 9:36 م

كشف الفنان عزيز مرقة عن كواليس أغنية "على بالي"، مشيرًا إلى أن الأغنية عند طرحها حققت فشلا ذريعًا في البداية قبل أن تكون سببا في تغير مستقبله.

وقال عزيز مرقة خلال حلوله ضيفًا على "كلام في الزحمة" على "نجوم إف إم"، مع مروان قدري ويارا الجندي، إنه عقب العمل في الإنتاج وتنظيم الحفلات قرر "التجربة" من خلال أغنية "على بالي"، منوهًا بأنها فشلت فشلا ذريعًا عند طرحها.

وأشار إلى أنه عقب مرور عامين قرر إعادة تقديمها بشكل جديد من خلال البيانو، مؤكدًا: “انتشرت بعد ذلك ومستقبلي تغير”.

كما سرد عن كواليس التفاعل مع المعجبين بعيدًا عن الحفلات الفنية من خلال جولاته بالشارع والغناء مع المعجبين، حيث قال إن أول خطوة قام بها في هذا الأمر كان من خلال محافظة الإسكندرية عقب حفل فني تم إلغاؤه لذا قرر تصوير فيديو ووجه دعوة لمقابلة المعجبين بأحد المناطق.

وتابع: “هذا الأمر بمثابة فرصة إني لو أنا فنان حقيقي هل أستطيع الخروج للشارع وسط الزحام وأستطيع ترفيه المتابعين مجانًا وهذه كانت أول تجربة وكنت خائف جدًا إن محدش ييجي، وعندما أعلنت الأمر وجدت توافد عدد كبير وصل للمئات بالنهاية”.

واستطرد مرقة: “عقب ذلك فهمت إنها وسيلة أن أعيش حياة بها احتكاك للجمهور”.

وكشف عزيز مرقة عن الخطوات الجديدة التي سيتخذها خلال الفترة المقبلة، قائلا: “هذا العام لدي الكثير من الأغنيات وهناك غزارة بالإنتاج، ثم حصلت على دورة تمثيل لأنني أريد الدخول في مجال التمثيل ثم الإخراج ثم إنتاج الأفلام”.

وأوضح أنه خلال وجوده في دولة الأردن خلال فترة الحظر نتيجة فيروس كورونا كان يتعاون مع عدة مؤسسات لإقامة فعاليات فنية، موضحا: “الموضوع كان مجهودًا ثقيلا، في وقت كنت أسافر لمصر كثيرًا وعقب انتهاء ذروة كورونا سافرت لمصر وساعدتني كثيرًا وبالنسبة لي هي حضن”.

واسترجع عزيز مرقة ذكريات أول حفل في مصر، لافتًا إلى أن أول حفل له كان في ساقية الصاوي ثم حفل آخر بمكتبة الإسكندرية، حيث حضر في أول حفل 100 شخص وفي الحفل الثاني 30 أو 40 شخصًا، منوهًا بأنه لاحظ أن التفاعل من الجمهور كان كبيرًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك