مواجهة السودان ثم ما بعدها - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
السبت 21 مايو 2022 1:36 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

مواجهة السودان ثم ما بعدها

نشر فى : الثلاثاء 18 يناير 2022 - 9:15 م | آخر تحديث : الثلاثاء 18 يناير 2022 - 9:15 م
** عند منتخب السودان أمل فى التأهل للدور الثانى من كأس الأمم الأفريقية، وهذا ربما يجعل مباراة اليوم لها درجة صعوبة، بجانب حماس لاعبى صقور الجديان، وهو الحماس الذى ظهر فى 25 دقيقة أمام نيجيريا، لكنه اتسم بعدم التنظيم. ولست مشغولا حاليا بطريق منتخب مصر فيما بعد دور الستة عشر؛ حيث دارت الحسابات على أساس التأهل لهذا الدور ثم بحث خريطة الفريق فيما بعد هذا الدور. فماذا أريد؟
** كرة قدم جيدة أمام منتخب السودان. كرة قدم بمفاهيمها، قوة شخصية للفريق وتنظيما. وهجوما وترابطا وفرصا تنتج أهدافا. وقبل ذلك تشكيل سليم واختيارات دقيقة ومحسوبة. فهذا يمثل قوة دفع فى المراحل التالية فى حالة الفوز على السودان.
** للأسف نكرر كثيرا بديهيات، ويعرفها كل المدربين وكل الجمهور. وكل التلاميذ. لكن ما معنى اختيار كيروش لتريزيجيه، وهو بعيد بدنيا وفنيا، وما معنى اختيار عبدالله السعيد وهو يلعب فى مركز مختلف ويحجم دوره المعروف وكلاهما لاعب مميز وموهوب. وما معنى تأخير الدفع بزيزو وهو كلما شارك ينقل حركة الفريق وإيقاعه إلى الأسرع والأفضل. وما معنى الدفع بمحمد شريف فى نهاية مباراة غينيا بيساو، ما الفائدة. ولماذا تجرى التغييرات فى وقت متأخر؟
** فى حالة الفوز على السودان واحتلال المركز الثانى سوف نلعب مع أول المجموعة الخامسة، التى تضم غينيا الاستوائية والجزائر وكوت ديفوار وسيراليون. وفى حالة المركز الثالث سوف نلعب مع متصدر المجموعة الأولى الكاميرون. وفى الحالتين هما مواجهتان فيهما صعوبة. لكن يمكن المرور منهما إن شاء الله بأداء أفضل.
** المفاجآت وقعت، وفرق القارة متسلحة باللياقة والقوة والسرعات وتطورت تكتيكيا ومهاريا، وقدمت منتخبات غينيا كوناكرى وغينيا الاستوائية وجامبيا وبوركينا فاسو وسيراليون مباريات جيدة. لقد كانت أفريقيا فى بدايات القرن العشرين قارة تعيش وراء الزمن وفى رحابة من الزمن، مهمومة ومشغولة بصراعها ضد الفقر والتخلف والجهل والاستعمار، وكانت تحكم أرضها الرحبة والواسعة قبائل الماساى والأشانتى والهاوسا، وكان رموزها جمال عبدالناصر ونكروما وباتريس لومبامبا وحتى هيلاسيلاسى وعيدى أمين. لم تكن القارة تعرف بعد لعبة كرة القدم وأهميتها ودورها الإنسانى.. ثم تغير كل شىء فى النصف الثانى من القرن الماضى. بدأت أفريقيا تهزم التخلف، وتدرك أهمية الزمن، وأهمية كرة القدم وكيف تمثل انتصاراتها كبرياء الأمم والشعوب. وكيف توحد الأعراق والخلافات أو على الأقل تصمت الحروب.
** قبل كأس الأمم الأفريقية فى غانا 2008 سئلت ماذا تتوقع من منتخب مصر؟ ماذا نفعل وما الذى يمكن أن يحققه المنتخب فى غانا؟!
** كانت الإجابة بالنص: «لو لعب وهو يحمل فى عقله أنه البطل والأول والرائد الذى يجب أن يخشاه الجميع، سيكون للفريق دور وتأثير وربما ينتهى بالوصول إلى الدور قبل النهائى وقد يفوز باللقب، ولو لعب متراجعا، ومترددا، وطيبا، فقد يخرج من الدور الأول.. وقد اعتدنا من منتخبنا كل أنواع المفاجآت، فيفوز ويتوج بطلا ونحن ندعو له بالبقاء والصمود والصعود والمرور من الدور الأول، أو يخرج بعد الخطوة الأولى والثانية ونحن نتحدث عن اللقب الذى ينتظره والتاريخ الذى يحمله، كما نتحدث دوما عن لاعبنا الموهوب والعبقرى، خوفو أو منقرع أو توت غنخ آمون الذى سبق عصره وزمنه وركل أول كرة فى التاريخ.. ظنا منا أن التاريخ بدأ من هنا ومن عندنا وظنا منا أن ركل أى شىء وكل شىء هو ركل للكرة ورياضة.
** علينا قراءة الملعب، وليس قراءة كتاب التاريخ لأنه بات تاريخا مضى، ولا يجب أن يظل عصا نتكئ عليها.
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.