الصين تصدر إستراتيجيتها المعادية للمسلمين إلى الهند - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 7:10 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الصين تصدر إستراتيجيتها المعادية للمسلمين إلى الهند

نشر فى : السبت 19 أكتوبر 2019 - 10:00 م | آخر تحديث : السبت 19 أكتوبر 2019 - 10:00 م

نشرت مجلة The Nation مقالا للكاتب Nithin Coca تتناول فيه أوضاع الأقليات المسلمة المضطهدة فى كشمير والصين ونعرض منه ما يلى:
فى يوليو 2009، وبعد أيام من أعمال الشغب العنيفة فى أورومتشى، عاصمة شينجيانغ ووطن الأويغور الذين تقطنها غالبية مسلمة، قامت السلطات الصينية بإغلاق الإنترنت وجميع وسائل الاتصال الأخرى. لمدة 10 أشهر، كانت المنطقة بأكملها ــ والتى هى أكبر من ولاية تكساس وموطن لأكثر من 20 مليون نسمة ــ معزولة عن العالم. بعد عقد من الزمان، وعبر الحدود مباشرة، قطعت السلطات الهندية الاتصالات عبر الإنترنت والهواتف المحمولة وحتى البريدية فى كشمير ذات الغالبية المسلمة لأنها جردت من استقلاليتها الخاصة. وعلى الرغم من السماح، فى 14 أكتوبر، لعدد محدود من الهواتف المحمولة بالعمل، تظل كشمير فى معظمها معزولة حتى يومنا هذا، ولا أحد يعرف متى ستتم استعادة الاتصالات.
قال جيمس ميلوارد، أستاذ بجامعة جورج تاون وخبير فى تاريخ آسيا الوسطى: «إن الإغلاق الحالى لكشمير، ولاسيما إيقاف الإنترنت والاتصالات، يشبه إلى حد بعيد الإغلاق الذى تلى أعمال الشغب فى شينجيانغ ما بعد 2009.. وعلينا أن نتساءل إذا كان رئيس الوزراء ناريندرا مودى يأخذ صفحة من الكتاب الصينى هناك».
فى الواقع، تشترك كشمير وشينجيانغ، اللتان تفصل بينهما جبال الهيمالايا، فى العديد من أوجه التشابه المثيرة للقلق. كان إغلاق شينجيانغ لعام 2009 مجرد بداية لسلسلة من ارتكاب الفظائع ضد الإيغور.. تحت ستار مكافحة الإرهاب بعد سلسلة من الهجمات، ولا سيما حادثة 2008 والتى أسفرت عن مقتل العشرات من رجال الشرطة الصينيين فى كاشغار، تقلصت مساحة حرية الإيغور تدريجيا، حيث تراجعت جميع جوانب ثقافتهم الثقافية والاجتماعية والدينية وأصبحت تحت سيطرة السلطات الصينية.
واليوم، هناك مراقبة واسعة النطاق تقريبًا على كل جانب من جوانب حياة الإيغور. ومنذ عام 2017، اتخذ القمع منعطفًا أكثر قتامة، حيث استضافت معسكرات الاعتقال الضخمة ما يصل إلى 1.5 مليون من الإيغور، لم يتم توجيه تهم محددة ضدهم.
وقال سلطان خان، ناشط فى مجال حقوق الإنسان ومدير مجلس المستقبل، وهو مركز أبحاث مقره دلهى، «هناك العديد من أوجه الشبه بين كشمير وشنيانغ.. يواجه مسلمو الإيغور إبادة جماعية من قبل الدولة الصينية، وتستخدم كل من الهند والصين تكتيكاتهما الخاصة لقمع شعب الإيغور والكشميريين».
كانت المراوغات المؤسفة من الاستعمار عبر التاريخ هى التى قادت كل منطقة ذات أغلبية مسلمة إلى أن تصبح جزءًا غير مرغوب فيه من قبل جار أكبر. أصبحت كشمير جزءًا من الهند فى عام 1947 فى خطوة لا تزال غير متفق عليها، فى حين أصبحت شينجيانغ جزءًا من جمهورية الصين الشعبية التى تأسست حديثًا فى عام 1949، بعد غزو عسكرى أنهى وجود دولة تركية مسلمة مستقلة لم تدم طويلا. ولم تكن هناك استفتاءات أو أى شكل من أشكال تقرير المصير، مما جعلها مستعمرات حديثة بحكم الواقع.
وأضاف ميلوارد: «كلاهما من الأماكن ذات الغالبية المسلمة التى انتهى بها الأمر، خلال عمليات القرن العشرين، إلى دول ذات أغلبية غير مسلمة، وكانت تلك الهوية مصدرًا لبعض المشكلات».
على مدى العقود الماضية، شهدت كلتا المنطقتين موجات من العسكرة والصراع والقمع. إلا أنه فى الآونة الأخيرة، فإن صعود القومية العرقية العالمية، وهى ظاهرة شوهدت فى الغرب أيضًا، هى التى تزيد من الاضطهاد الذى تقوده الدولة.
وقال ميلوارد: «هناك مواز عالمى أوسع لما يحدث فى شينجيانغ وكشمير، الاتجاه القومى النازى»، مشيرًا إلى الارتفاع السريع للقومية الهندوسية فى الهند والتحول، وتحت حكم شى جى بينغ تتجه الصين بعيدًا عن التعددية الثقافية ونحو التوحيد. وهذا يعنى الاستيعاب القسرى للأقليات العرقية، وخاصة المسلمين.
فى الواقع، تتزايد حملات الخوف من الإسلام والكراهية على الإنترنت ضد المسلمين فى كلا البلدين. وتشهد الهند ارتفاعًا فى جرائم الكراهية، وزيادة أعداد الذين يستهدفون المسلمين فى جميع أنحاء البلاد. فى الصين، لا يمكنك العثور على معلومات عن موضوعات مثل مذبحة تيانانمن عام 1989، أو صور الدالاى لاما، أو حتى صور «وينى ذا بو» بسبب الرقابة، ولكن يمكنك العثور على الكثير من المحتوى المعادى للمسلمين.
إن أساس خطاب الهوية فى كلتا المنطقتين هو التركيز على الأمن القومى ومكافحة الإرهاب. كما هو الحال فى شينجيانغ، لعب الإرهاب دورا مهما فى كشمير.. حيث ترتبط الحملة الحالية بهجوم وقع فى مارس 2019 على قافلة قام بها مهاجم انتحارى إسلامى فى بولوانا، مما أسفر عن مقتل 40 من أفراد الشرطة.
فى كشمير، تتسلل تكنولوجيا المراقبة، التى ربما يكون بعضها مصدره الشركات ذاتها التى تمكنت من قمع الصينيين فى شينجيانغ، بينما لا يزال نموذج شينجيانغ هو الطليعة للدولة الاستبدادية الرقمية، Hikvision، وهى شركة صينية خاضعة لسيطرة الدولة وأحد أكبر مطورى أنظمة مراقبة الدوائر التلفزيونية المغلقة المتطورة فى العالم، لديها عقود مع الشرطة الصينية فى شينجيانغ، وتقوم الآن بتصدير التكنولوجيا إلى الهند، وفقًا لتقرير حديث صادر عن مؤسسة كارنيجى. إلى جانب أنظمة الدوائر التلفزيونية المغلقة، أصبح استخدام الطائرات بدون طيار والمركبات الجوية الأخرى لمراقبة المساجد وتحركات الكشميريين منتشرا.
بالإضافة إلى الإغلاق وشبكة المراقبة المتنامية، هناك أيضا خطاب مقلق من حكومة مودى القومية اليمينية المتطرفة.. حيث هناك حديث عن نقل المهاجرين الهندوس إلى كشمير والسماح للشركات الهندية والأجنبية باستغلال المنطقة الغنية بالموارد، وهو ما سمحت به إزالة القوانين التى تمنع غير الكشميريين من امتلاك الأراضى فى كشمير. وهذا يعد تكرارا لما حدث فى شينجيانغ. وبتشجيع من سياسات الدولة فى الخمسينيات والستينيات، والفرص الاقتصادية فى السنوات الأخيرة، أصبح الهان الصينيون الآن متساوون تقريبًا مع سكان الإيغور فى المنطقة، ويفوق عددهم عدد كبير فى أورومتشى. واستثمرت الشركات الصينية مليارات الدولارات فى استغلال الموارد الطبيعية.
وانتشر الحديث مؤخرا على وسائل التواصل الاجتماعى الهندية عن الرجال الهندوس الذين يتزوجون من نساء كشميريات ــ وهناك عدد متزايد من القصص حول الزواج القسرى بين رجال الهان الصينيين ونساء الإيغور فى شينجيانغ.
فى الوقت الحالى، يكمن أمل كشمير الوحيد فى حقيقة أن الهند لم تسر بعد فى الطريق الاستبدادى مثل الصين. لا يزال هناك مجتمع مدنى، وإن كان تحت ضغط متزايد، وبعض من الصحافة الحرة، ونظام قضائى يُفترض أنه مستقل؛ وهناك عدة قضايا تمر بمراحل مختلفة فى المحاكم تسعى إلى إجبار الحكومة على إنهاء الإغلاق، واحترام حقوق الإنسان فى كشمير. لكن لن يتحقق أى من هذه الأهداف بين عشية وضحاها.
إذا لم تحد المحاكم الهندية من استخدام حكومة مودى لمفهوم الأمن القومى كذريعة للسيطرة على المنطقة بأكملها، فهى تشجعهم على مواصلة تطبيق المراقبة الصارمة لقمع الكشميريين وتوطيد سيطرة الهند على المنطقة. بعد ذلك، يمكن أن تتبعها أجزاء أخرى من الهند، التى تضم ثانى أكبر عدد من السكان المسلمين فى العالم.
إن الخطر الأكبر هو أن يصبح هذا الوضع الطبيعى الجديد فى كشمير طبيعيًا بالنسبة إلى بقية الجمهورية الهندية.
وترى الأقليات الاثنية الأخرى فى الصين، مثل الهوى والتبتيين والكازاخستانيين وحتى الهونغ كونغ، أن القمع والتكنولوجيا الاستبدادية تتوسع وتنتشر. قبل عشر سنوات، كان شينجيانغ. اليوم، كشمير. غدا قد يكون ما تبقى من ديمقراطية الهند.

إعداد: ريهام عبدالرحمن العباسى

النص الأصلى:

https://bit.ly/2Brxb8S

التعليقات