قوة متعددة الجنسيات.. ماذا ستفعل في غزة؟ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الجمعة 12 أبريل 2024 1:28 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

قوة متعددة الجنسيات.. ماذا ستفعل في غزة؟

نشر فى : السبت 30 مارس 2024 - 5:30 م | آخر تحديث : السبت 30 مارس 2024 - 5:30 م
هل يمكن أن تشارك دول عربية وغير عربية فى تشكيل قوة متعددة الجنسيات لحفظ الأمن والسلام والاستقرار فى قطاع غزة قبل توقف العدوان وانسحاب القوات الإسرائيلية؟
هذا السؤال صار مطروحا بقوة فى وسائل الإعلام العالمية عقب تقرير نشرته صحيفة بوليتيكو الأمريكية يوم الخميس الماضى وجوهره أن وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» تدرس تمويل قوة متعددة الجنسيات أو فريق حفظ سلام فى قطاع غزة.
التقرير يقول إن الدراسة تشمل وزارة الدفاع والبيت الأبيض ووزارة الخارجية وأطرافا دولية، بشأن الشكل الذى ستبدو عليه طبيعة هذه القوة بعد نهاية الحرب.
التقرير به معلومات وأفكار متضاربة ومتناقضة، من قبيل أن القوة ستكون برئاسة أمريكية، لكن من دون وجود جندى أمريكى واحد على أرض غزة. وأن مهمة هذه القوة هى تأمين مرحلة اليوم التالى بعد نهاية الحرب، لكن بعض المصادر الإسرائيلية تقول إنها مرحلة انتقالية للمساعدة فى حماية وتوزيع المساعدات الإنسانية فى غزة بعيدا عن حركة حماس وبقية فصائل المقاومة الفلسطينية.
الملفت فى تقرير بوليتيكو وبعض تقارير وسائل إعلام أخرى ومنها «أكسيوس» الأمريكى أن إسرائيل هى صاحبة الفكرة الأصلية لهذا الاقتراح. وتزامن نشر التقرير مع قول يوآف جالانت وزير الدفاع الإسرائيلى يوم الجمعة الماضى إنه بعض الدول العربية قد وافقت على هذا المقترح.
تقرير أكسيوس يقول إن جالانت طلب دعما سياسيا وماديا من المسئولين الأمريكيين الذين التقاهم خلال زيارته الأخيرة لواشنطن وهم وزير الدفاع لويد أوستن والخارجية أنتونى بلينكن ومستشار الأمن القومى جيك سوليفان.
الوزير الإسرائيلى اقترح نشر قوة عربية فى غزة لفترة انتقالية محدودة تتولى تأمين الرصيف البحرى الذى تقيمه الولايات المتحدة أمام سواحل غزة لتلقى المساعدات القادمة عبر الممر البحرى من قبرص.
تمويل البنتاجون المقترح للفكرة لن يتضمن بأى حال نشر قوات أمريكية بل توفير احتياجات القوة الأمنية، إضافة لما ستقدمه بلدان أخرى، أحد الاقتراحات هو أن يتوجه تمويل هذه القوة إلى بند إعادة الإعمار والبنية التحتية بعد إنهاء الحرب.
فى تقرير بوليتيكو هناك غموض واضح بشأن توقيت نشر هذه القوة، وهل يكون أثناء استمرار العدوان الإسرائيلى على غزة أم بعد توقفه؟
هذا سؤال مهم لأنه لا يعقل أن يكون هناك نشر لأى قوات من أى جهة سواء كانت عربية أو أجنبية طالما أن المقاومة الفلسطينية لم تنكسر.
والمثير للدهشة أن التقارير أو التسريبات الإعلامية لا تتطرق إطلاقا لإمكانية وجود قوات تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية خصوصا أن حماس لم تمانع إطلاقا من عودة السلطة لغزة، بعد ترتيبات محددة، وهو الأمر الذى تدفع إليه كل من مصر والأردن وبعض الدولة العربية خصوصا الخليجية، وبالتالى فإن تسريبات كل من «بولتييكو» و«أكسيوس» هى إسرائيلية بامتياز حتى لو كانت ترتدى القبعة الأمريكية.
ونعلم أنه كان هناك اقتراح بتدريب ٢٠ ألفا من أفراد الأمن والشرطة المدعومة من السلطة الفلسطينية، لكى تتولى حفظ الأمن فى القطاع لكن حكومة اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو ترفض أى وجود فلسطينى فى غزة ونتذكر قوله: «لن نسمح بدولة لحماستان أو فتحستان فى غزة!!!».
النقطة الجوهرية التى تغفلها كل التقارير الإسرائيلية والأمريكية هو أن مصر ترفض رفضا قاطعا لأى حل لا يقول بوجود الفلسطينيين أولا. وثانيا: رفض أى تهجير للفلسطينيين. وهناك أيضا نقطة جوهرية أخرى وهى أن الدول الخليجية أبلغت واشنطن بصورة حاسمة أنها لن تشارك فى أى خطة ولن تدفع أى سنت إذا لم يكن هناك تصور سياسى واضح تعترف فيه إسرائىل بحل الدولتين وتوقف العدوان وتنسحب من غزة. هذه البلدان أبلغت أمريكا وأوروبا بأنها لن تكرر ما حدث فى الماضى، حينما كانت تدفع ملايين الدولارات لإعادة إعمار القطاع عقب كل عدوان إسرائيلى وبعدها تعيد إسرائيل الكرة مرة أخرى. وبالتالى فالسؤال: هل مثل هذه التقارير والتسريبات الأخيرة لممارسة ضغط على البلدان العربية للمشاركة فى هذه الخطط، أم أنها تكشف حالة التخبط الإسرائيلية بشأن اليوم التالى، أم أن هناك تغيرات حدثت فى المواقف، أم ماذا؟!
عماد الدين حسين  كاتب صحفي