أهدى فوزه بالانتخابات لغزة.. من هو السياسي البريطاني جورج جالاوي؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 17 أبريل 2024 5:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أهدى فوزه بالانتخابات لغزة.. من هو السياسي البريطاني جورج جالاوي؟

محمد حسين
نشر في: الجمعة 1 مارس 2024 - 7:58 م | آخر تحديث: الجمعة 1 مارس 2024 - 7:58 م
عاد السياسي اليساري جورج جالاوي، لمقعده بمجلس العموم البريطاني عن مدينة روتشديل بشمال إنجلترا، للمرة الأولى منذ عام 2015.

ووجه جالاوي انتقادا قويا للحكومة البريطانية وحزب العمال المعارض، بقوله: "دفعتم وستدفعون ثمنا باهظا للدور الذي لعبتموه في السماح بوقوع وتشجيع والتغطية على الكارثة التي تشهدها فلسطين المحتلة حاليا في قطاع غزة".

* دعم من الجالية المسلمة

حسب تقارير وسائل الإعلام البريطانية، تمكن جالاوي من جذب أصوات الجالية المسلمة التي تمثل حوالي 20% من الناخبين، خاصة بعد التركيز الكبير من قبل فريقه الانتخابي على الحرب في القطاع خلال حملتهم الانتخابية.

واستهل جالاوي، مؤتمره للإعلان عن فوزه، في الانتخابات التكميلية لمجلس النواب البريطاني في روتشديل بعبارة "هذا من أجل غزة".

* مناصر لفلسطين

ولد جالاوي في مدينة دندي الفقيرة عام 1954، وشارك في توأمة دندي مع مدينة نابلس بالضفة الغربية.

قاد جالاوي قوافل شريان الحياة الدولية إلى غزة التي زارها مع نشطاء التضامن، وحصل على الجنسية الفلسطينية التي قدمها له إسماعيل هنية.

كان جالاوي نشطًا في حزب العمال عندما كان مراهقًا، وبحلول سن السادسة والعشرين كان رئيسًا للحزب في اسكتلندا، وجرى انتخابه للبرلمان لأول مرة في عام 1987، وفقا لسكاي نيوز.

*العراق

كان جالاوي صريحا بشأن القضايا في الشرق الأوسط، وفي عام 1991، عارض حرب الخليج الأولى؛ حيث تم نشر القوات الغربية في الكويت بعد غزو العراق في عهد صدام حسين.

وجدد جالاوي الحديث عن العراق مع تعرضه للغزو في مارس 2003، وقال بأن توني بلير وجورج بوش هاجما العراق "مثل الذئاب"، ودعا القوات البريطانية إلى "رفض الانصياع للأوامر غير القانونية".

وعارض جالاوي حرب إسرائيل على لبنان عام 2006 وأيد «حزب الله» ووصفه بأنه جزء من المقاومة الوطنية اللبنانية، ووصف إسرائيل بالدولة الإرهابية، وقبل دعوة بالمثول للشهادة أمام الكونغرس الأمريكي، حيث دحض على مدى ساعات جميع الاتهامات التي وجهت له بتأييد الإرهاب والجماعات المتشددة.

* قافلة مريم

ومن أبرز صور الدعم الإنساني التي قدمها جالاوي للشعب العراقي، كانت قيادته لقافلة مساعدات إنسانية في عام 1999، وذلك للتخفيف عن معاناتهم جراء فرض الحصار الاقتصادي على العراق.

وتم إطلاق اسم" مريم" على القافلة الإنسانية وهي طفلة العراقية مصابة بسرطان الدم.

وفي مجال الدعاية لحملته من أجل إنهاء العقوبات، قام عضو البرلمان البريطاني في عام 1998 بنقل الطفلة مريم حمزة إلى لندن لمعالجتها من سرطان الدم.

ومرت رحلة القافلة بثلاث قارات وإحدى عشرة دولة عربية وأجنبية.

واستقل جالاوي خلال رحلته إحدى حافلات لندن المعروفة ذات الطابقين كالتي تستخدم أيضا في العراق، وصحبه اثنا عشر شخصا من المتطوعين ممن يعملون في مجال رعاية مرضى السرطان من أجل أطفال العراق، وفقا لتقرير نشرته بي بي سي.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك