حفتر: الليبيون لم يروا من الأتراك إلا الشر.. ولن نقبل أن نستعمر مرة ثانية - بوابة الشروق
السبت 15 أغسطس 2020 10:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

حفتر: الليبيون لم يروا من الأتراك إلا الشر.. ولن نقبل أن نستعمر مرة ثانية

مروة محمد ووكالات:
نشر في: الأحد 2 أغسطس 2020 - 3:27 م | آخر تحديث: الأحد 2 أغسطس 2020 - 3:27 م

البرلمان الإيطالى يدين ما حدث للقوات الإيطالية فى مصراتة

أكد قائد الجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر أن الليبيين لم يروا من الأتراك إلا الشر، متعهدا فى الوقت نفسه بتلقين درس لمن وصفهم بـ«الغزاة» و«المرتزقة».

وقال حفتر، فى كلمة أمام جنود وضباط «كتيبة طارق بن زياد» التابعة لقوات الجيش، أمس السبت، إن «الأتراك الذين بقوا فى ليبيا أكثر من 300 عام لم ير الليبيون منهم إلا الشر والعبث والقتل والنهب».

وأضاف: «نحن لهم بالمرصاد، نحن لا نعرف التولى، نعرف أن طردهم هو لا بد أن يكون الهدف الأساسى. نحن لا نرضى بالاستعمار، عرفناه مرة واحدة... نحن لا نقبل أن نستعمر مرة ثانية»، وفقا لما نقله موقع «روسيا اليوم» الإخبارى.

وتعهد حفتر بـ«تلقين درس للغزاة»، مشيرا إلى أن «المجموعات المسترزقة لا وطن لهم».

وسبق للقيادة العامة للجيش الوطنى الليبى أن أشارت إلى أن المشير حفتر زار الكتيبة «ضمن زياراته لجميع وحدات القوات المسلحة للوقوف على جاهزيتها».

وفى روما، أدانت لجنة الشئون الخارجية فى البرلمان الإيطالى، أمس، ما حدث للقوات الإيطالية فى مدينة مصراتة، على خلفية منعهم من الدخول من قبل ضباط أتراك، واصفة إياه بـ«السخيف».

وذكرت لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان الإيطالى أن ما حدث لقوات إيطاليا فى مصراتة «أمر غير مقبول»، مطالبة الحكومة الإيطالية بتقديم إيضاح فورى.

يذكر أن 40 جنديا إيطاليا ممن يعملون فى المستشفى الميدانى العسكرى الإيطالى قد منعوا من دخول مدينة مصراتة بناء على أمر من القوات التركية المسيطرة على مطار الكلية الجوية بمدينة مصراتة الليبية.

إلى ذلك، أفادت مصادر صحفية، اليوم، بأن عددا من المواطنين نظموا عدة تظاهرات فى طرابلس ضد الميليشيات التابعة لحكومة فايز السراج، وللمطالبة بخروج المرتزقة الأجانب من ليبيا، بحسب موقع «أخبار ليبيا».

فيما كشف مصدر أمنى فى العاصمة الليبية طرابلس عن وجود خلافات كبيرة بين الميليشيات المسلحة والمرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا، ما ينذر باندلاع صدام مسلح وشيك، وفقا لموقع «العربية.نت» الإخبارى.

من ناحية أخرى، استنكرت وزارة الخارجية البحرينية التصريحات «العدائية» لوزير الدفاع التركى خلوصى أكار تجاه الإمارات، واعتبرتها «استفزازا مرفوضا يتناقض مع الأعراف الدبلوماسية».

وقالت الوزارة، فى بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية (بنا)، اليوم، إن هذه التصريحات تعد «تهديدا مستهجنا لدولة عربية شقيقة تميزت بمواقفها القومية الأصيلة ودورها الفاعل البناء فى المجتمع الدولى».

كان أكار قد شن فى تصريحات تلفزيونية هجوما على الإمارات، وقال إنها قامت بأعمال مضرّة فى ليبيا وسوريا، وستحاسبها تركيا على ما فعلت فى المكان والزمان المناسبين، على حد قوله.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك