الآبار المصغرة.. حل مؤقت لصراعات المياه في صحراء مالي - بوابة الشروق
الجمعة 14 أغسطس 2020 10:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الآبار المصغرة.. حل مؤقت لصراعات المياه في صحراء مالي

أدهم السيد
نشر في: الأحد 2 أغسطس 2020 - 12:01 م | آخر تحديث: الأحد 2 أغسطس 2020 - 12:01 م

تقع العديد من الاشتباكات الرامية بين البدو والمزارعين في شمال دولة مالي، والتي تهيمن على مساحته، الصحراء شحيحة الأمطار، وليفاقم التغير المناخي والإرهاب من حجم ذلك الصراع، لتزايد نقص المياه وغياب المساعدات الدولية عن المنطقة، ولكن الجمعيات الأهلية وجدت حلا مؤقتا بحفر الآبار المصغرة للحد من الصراعات على المياه.

يقول المهادي سيساي، مدير جمعية كريك داكور المالية لقناة "بي بي سي" البريطانية، إن قلة الأمطار في السنوات الأخيرة، بجانب غياب المساعدات الإنسانية بسبب الإرهاب أدى لنشوب صراعات بين القبائل على مصادر المياه محدودة الانتشار على طول الصحراء.

وأضاف المهادي، أنه نظرا لصعوبة الاستعانة بالمهندسين المتخصصين في ظل اشتداد الحرب على الإرهاب، قامت الجمعيات الأهلية بالتعاون مع الأهالي، بحفر الآبار المصغرة التي لا تحتاج للكثير من المعدات، بل وتكلفتها تبلغ سبع ما يتكلفه البئر الإرتوازي.

ويتابع المهادي، أنه يتم حفر بئر صغير بعمق 6 أمتار يكفي لتوفير المياه لعدد من الأهالي، وبحفر العديد منها في كل قرية يتم خفض احتمال وقوع اشتباكات بين الأهالي على موارد المياه.

ويضيف عثمان، أحد أهالي قرية غيو، أن التغير المناخي زاد الأمر سوءا في السنة الأخيرة، إذ انعدمت الأمطار التي تساعد المزارعين على ري محاصيلهم، متابعا أنه حتى بعد هطول القليل منها ضرب فيضان المنطقة ليدمر المحاصيل.

ويستطرد عثمان، أن فكرة الآبار كانت جيدة، إذ كفته عناء السير لمسافات طويلة بحثا عن المياه، ولكنه أوضح أن شح المياه لا زال في تزايد، لقيام الأهالي باقتلاع الأشجار لعمل الحطب ما يقلل قدرة التربة على الاحتفاظ بالماء.

وساهم حفر الآبار المصغرة في الحد من انتشار الأمراض مثل الكوليرا بين الأهالي، فبعد حفر 161 بئرا في قرية دايلانجاو المالية، تم تحليل المياه المستخرجة من الآبار المصغرة وتبين نظافتها وصلاحيتها للشرب.

وتقول كريستين فان، من منظمة المياه والتعقيم العالمية، إن عمل الآبار المصغرة في مالي كان له أثر إيجابي على حقوق المرأة، إذ أن وجود آبار قريبة من البيوت يخفف من المهمات الموكلة للفتيات بجلب المياه يوميا من مناطق بعيدة؛ ما يتيح الفرصة لهن بالتركيز في العملية التعليمية أكثر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك