في اليوم العالمي لكتاب الطفل.. كيف تشجع أولادك على القراءة أثناء البقاء في المنزل؟ - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 11:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

في اليوم العالمي لكتاب الطفل.. كيف تشجع أولادك على القراءة أثناء البقاء في المنزل؟

الشيماء أحمد فاروق
نشر فى : الجمعة 3 أبريل 2020 - 2:40 ص | آخر تحديث : الجمعة 3 أبريل 2020 - 2:40 ص

في 2 أبريل من كل عام يحل اليوم العالمي لكتاب الطفل، والذي تقرر الاحتفال به منذ عام 1967، وذلك تحت رعاية المجلس الدولي لكتب الشباب"IBBY"، وهي منظمة غير ربحية، تمثل شبكة دولية من الأشخاص من جميع أنحاء العالم، ويوافق اليوم ذكرى ميلاد الأديب والشاعر الدنماركي هانس كريستيان أندرسن، حيث يجتمع المؤلفون من دول مختلفة حول العالم، للفت الانتباه إلى أهمية كتب الأطفال، وبحث آخر المستجدات التي توصلت إليها الكتابة لهذه الفئة.

ووجهت الطبيبة والكاتبة الشهيرة كارول سولواي، وأحد أكثر الكاتبات شهرة ومبيعا في الولايات المتحدة الأمريكية، بعض النصائح للآباء حول تحفيز الأطفال والتعامل معهم خلال فترة العزل في المنزل، والتي فرضها انتشار فيروس كورونا covid-19، وقد شاركت مؤخرا حفيدتها ذات الـ6 أعوام في كتابة أحد مؤلفاتها، وهو كتاب تحفيزي موجه للأطفال.

وقالت الطبيبة في حوار تلفزيوني لها، نشره موقع "CBS19 News"، إنه من المهم منح الأطفال مكانًا للهروب من مشاعر العزلة واليأس التي سادت في هذا الأوقات وأصبح أمرًا بالغ الأهمية لهم للحفاظ على صحتهم النفسية.

وأضافت الطبيبة ذات 73 عاما: "مع إغلاق المدارس في جميع أنحاء ولاية أورانج الأمريكية، وإلغاء حفلات أعياد الميلاد، والإجازات، ومواعيد اللعب، فإن العديد من الأطفال لن يشعروا بالوحدة فقط بل بالاكتئاب أيضا".

ووجهت الأباء لقضاء وقت أطول في إلقاء القصص التي تدعوا للتفائل على الأبناء لتحسين صحتهم النفسية، وقالت: " من الصعب استبدال الأصدقاء واللهو والمرح لدى الأطفال بالجلوس في المنزل مع الأباء طول الوقت لذلك من المفضل توفير وسيلة للهروب الصحي من خلال الكتب".

ويمكن مشاركة الأجداد في هذا النشاط المفيد، من خلال مشاركة كتاب عبر مواقع دردشة الفيديو عبر الإنترنت، وذلك لا يساعد الطفل فقط بل سوف يساعد الأسرة كلها على الشعور بالحميمة في وقت العزلة المتزايدة.

وقد تصدر كتاب كارول سولواي مع حفيدتها، قمة المبيعات في موقع أمازون، وقالت الدكتورة سولواي إن أحد أسباب كتابها، السيرك المفاجيء ، وهو عن قصة تحفيزية للأمل يحكي عن فتاة صغيرة تبني سيركًا في فنائها الخلفي لمنزلها، أن هدف هذا الكتاب هو تعليم الأطفال الثقة في نفسهم والإيمان بالذات، فعندما تؤمن بنفسك وتسعى إلى النجاح، يمكنك تحقيق أي شيء".

وقال الكاتب ومحاضر التنمية البشرية ليس براون في مقدمة كتاب "السيرك المفاجئ": "القصص التي نرويها لأطفالنا لا يجب الاستهانة بها بل هي قوية التأثير على نفوسهم، وليس لهم فحسب بل للعالم، وأعتقد أن الأطفال بحاجة إلى الشعور بالذات، وأن تكون على استعداد للقيام بكل ما يلزم لتحقيق أهدافها، نحن بحاجة إلى تمكين أطفالنا ليؤمنوا بأنهم يستطيعون تحقيق أحلامهم، مثلما تفعل أريا الصغيرة في الكتاب"، وتعتمد القصة على شخصية أريا، التي سميت على اسم الكاتبة الصغيرة حفيدة الدكتور كارول، وهي فتاة تحاول تحقيق حلمها بإقامة سيرك بدلا عن الذي اعتذر عن القدوم لقريتها.

ونصحت الدكتورة كارول الأباء ألا يتركوا أبناءهم عرضة لشاشات الهاتف والإنترنت فقط، ومواقع الترفيه المختلفة، وقالت: "بدلا من إهدار الوقت أمام الشاشات الترفيهية علموا أبناءكم في هذه العزلة أن يكونوا مهتمين بالمعرفة وشغوفين بها، إن ذلك يوضح لك ما يستطيع الأطفال فعلا فعله عندما تمنحهم الوقت والمساحة والدعم والتفكير الكبير والإبداع".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك