بتصميمات مستوحاة من التراث الفرعوني.. حكاية مهندسة احترفت صناعة المنتجات الجلدية - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 8:53 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


بتصميمات مستوحاة من التراث الفرعوني.. حكاية مهندسة احترفت صناعة المنتجات الجلدية

حسام حسن:
نشر في: الجمعة 3 ديسمبر 2021 - 3:30 م | آخر تحديث: الجمعة 3 ديسمبر 2021 - 3:30 م
مثلها كمثل كثيرين دفعت الحياة «مروة قبارى» للدخول فى دورة العمل الوظيفى، ولكن ذلك لم يُنسها شغفها القديم، وتعلقها بالأعمال اليدوية، بل إنها وجدت ضالتها أخيرا بعد سنوات من الممارسة العشوائية لهوايتها، حيث ركزت كل مجهودها فى مجال صناعة المنتجات الجلدية، لدرجة تقترب من الاحترافية، أعجبت العملاء المحليين والأجانب، والذين حرصوا على اقتناء منتجاتها المميزة.

أوضحت مروة للشروق أن والدتها علمتها ممارسة العمل اليدوى منذ أن كانت فى العاشرة من عمرها، وظلت هذه الهواية معها فى جميع المراحل الدراسية حتى بعد تخرجها، وتعيينها ضمن أوائل الخريجين فى هيئة تابعة لوزارة الزراعة.



وأضافت أنها عملت فى الكثير من مجالات العمل اليدوى، ولكنها لم تتخصص فى أى منها، إلى أن جاءتها فكرة عمل شنطة من الجلد الطبيعى لنفسها بسبب غلاء أسعار المنتجات، فدرست مبادئ تعلم صناعة المنتجات الجلدية، واستمرت سنة كاملة تتعلم فيها جميع مراحل الصناعة بداية من سبغ الجلود وحرقها وتلوينها والطرق عليها، ومرت فى هذه الفترة بالعديد من الصعوبات حيث اضطرت للنزول إلى المدابغ وسط الرجال، والبحث كثيرا عن شخص يعلمها الصباغة، ويخبرها بالخامات والمكونات الصحيحة.

وتابعت صاحبة الـ33 عاما أنها بعد إتقانها لكل مراحل الصناعة، بدأت بعمل منتجات ذات طابع مميز استوحتها من الحضارة الفرعونية القديمة، وتراث مصر المتنوع عبر التاريخ، ومن هذه المنتجات حقيبة ظهر للسفر، عليها رموز مختلفة من الحضارة الفرعونية والرومانية والإسلامية علقت عليها: «كان مقصود بيها إن مصر فيها كل الحضارات دى، وكل الأشخاص دى، وفى نفس الوقت تتشال على الضهر الناس اللى بيحبوا يسافروا بشنطة باك ويلفوا بيها فى العالم، تبقى من غير ما حد يتكلم معروف إن دى مصر».

وتأتى حقيبة السفر لتوت عنخ آمون كأحد أبرز منتجاتها، حيث قامت برسم تابوت الملك الشاب بشكل مجسم، كما وضعت أنوبيس كأنه حراسة للتابوت على الجانبين، واستطاعت هذه الحقيبة أن تجذب اهتمام الكثير من العملاء، وخاصة الأجانب والذين اشتروها بالفعل نتيجة حبهم للحضارة الفرعونية، وتأثرهم بموكب المومياوات الملكية.

لم تقتصر تصميمات مروة على التراث التاريخى القديم فقط، حيث أطلقت مجموعة من الحقائب بعنوان «ماسبيرو زمان»، وتضم المجموعة صورا لشخصيات مشهورة ظهرت فى التليفزيون المصرى فى فترة طفولتها ومن هذه الشخصيات: بكار وشكوكو وفطوطة وبوجى وطمطم وعم شكشك، وهى شخصيات تعلق بها الجميع فى فترات الثمانينيات والتسعينيات والألفينات.

أشارت مروة إلى أنها تسعى للتوسع فى الفترة القادمة، لزيادة التصدير لكل دول العالم، وتأتى هذه الخطوة بالتزامن مع إدخالها لماكينات الخياطة إلى أعمالها، لتوفير الوقت والجهد المذول فيها، بالإضافة لحفاظها على ارتفاع اعتمادية منتجاتها على جزء كبير من التدخل اليدوى للحفاظ على جمالها الفنى.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك