ندوة بجامعة الوادي الجديد عن دور الهجرة وآثارها في بناء المجتمع - بوابة الشروق
الإثنين 22 يوليه 2024 8:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ندوة بجامعة الوادي الجديد عن دور الهجرة وآثارها في بناء المجتمع

عمرو بحر
نشر في: الخميس 11 يوليه 2024 - 1:06 ص | آخر تحديث: الخميس 11 يوليه 2024 - 1:06 ص

أعلن الدكتور عبدالعزيز طنطاوي، رئيس جامعة الوادي الجديد، أن قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعة نظم بمناسبة الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية وبداية العام الهجري الجديد 1446، ندوة بعنوان "دور الهجرة وآثارها في بناء المجتمع"، بحضور عدد من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم ومديري الإدارات والعاملين بالجامعة.

وقال الدكتور مصطفى محمود، المشرف على قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الوادي الجديد، إن هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تعلم العالم كله أن نبينا الكريم جاء للم شمل الناس، وما كان في يوم من الأيام فظاً ولا صخاباً ولا سليط اللسان، وإنما كان يُقدر الناس رؤوفاً بهم.

ومن جانبه، قال الدكتور عيد فايد حسن، المدرس بقسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب في الوادي الجديد، إنه كلما تطورت العصور وجدنا الجديد في هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، ودائماً ما يستنبط الباحث والمنقب في التاريخ الإسلامي دروساً وعِبَراً. ومن أهم الدروس المستفادة هو ذلك الذي نتج عن معرفتنا بمعاناة النبي وأصحابه وكم تحمل هؤلاء من أجل دينهم، ذلك الدين الذي وصلنا سهلاً ميسوراً نعرف أركانه وشروطه. لافتاً إلى أن ترك الوطن هو من أقسى ما يتعرض له الإنسان، حيث لا يعرف المرء ذلك إلا عندما يخرج من وطنه، ولعل كلمات رسول الله عندما خرج من وطنه كانت قوية الدلالة لحب الوطن والانتماء إليه.

وأضاف أن هذا العدد القليل الذي هاجر مع رسول الله هم نواة المسلمين، الذين عانوا من الظلم والإهانة ما لا يمكن أن يتحمله بشر، وابتلاهم الله بترك الوطن والمال والولد فصبروا وفروا بدينهم، وهذا درس مهم، وهو أن الدين مقدم على أي شيء. كما أن منهج التدرج الذي انتهجه رسول الله من تعريف الدين كاملاً للناس عندما هاجروا إلى المدينة منهج مطلوب أن يُحتذى به.

وفي سياق متصل، عقدت جامعة الوادي الجديد نهائي مسابقة أولمبياد الشركات الناشئة، في إطار دعم الابتكار وريادة الأعمال لتحقيق التنمية المستدامة والمساهمة في بناء اقتصاد معرفي والحفاظ على صحة الإنسان والبيئة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك