فيديو.. عميد آثار القاهرة الأسبق يستنكر وجود البلدوزرات في سقارة: كله بهدف التريند والشو - بوابة الشروق
السبت 2 مارس 2024 7:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

فيديو.. عميد آثار القاهرة الأسبق يستنكر وجود البلدوزرات في سقارة: كله بهدف التريند والشو

هديل هلال
نشر في: الإثنين 12 فبراير 2024 - 12:19 ص | آخر تحديث: الإثنين 12 فبراير 2024 - 12:22 ص

قال محمد حمزة، عميد كلية الآثار ومساعد رئيس جامعة القاهرة السابق، إن «استخدام البلدوزر في منطقة سقارة جريمة أثرية تعادل جرائم الحرب»، منوهًا أنها «تمثل خطورة على المواقع الأثرية».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كلمة أخيرة»، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر فضائية «ON»، مساء الأحد، أن «هناك سوابق لتلك الظاهرة»، مستشهدًا بطابية فتح في أسوان التي هُدمت ببلدوزر منذ عامين، ولم تلقِ وزارة الآثار بالًا لهذا الحدث.

وأشار إلى تحويل المسئولين إلى المحاكمة التأديبية ومساءلتهم عندما رفعوا تمثال رمسيس في سوق الخميس بالمطرية بلورد، قائلًا إن اللودر كان سببًا في هدم سقف السرابيوم، وتكلفت أعمال ترميمه ما يزيد عن 40 مليون جنيه.

وأوضح أن «منطقة سقارة إحدى جبانات مدينة منف التي تبدأ من أبو رواش في الشمال وحتى مدخل بني سويف»، مشيرًا إلى أن المنطقة تضم 10 جبانات أشهرها سقارة.

وأرجع شهرة سقارة إلى احتوائها على مقابر وآثار تمثل التاريخ المصري كله، إضافة إلى آثار يونانية ورومانية، لافتًا إلى أن الجبانة دُفن فيها الإسكندر الأكبر لمدة عام، قبل نقله إلى المقبرة الأبدية في الإسكندرية.

ونوه أن بعض الجهات تستعين بالبلدوزر بهدف اكتشاف الحفائر سريعًا، معقبًا: «كله بهدف التريند والشو وعقد مؤتمر صحفي كل يوم كما شهدنا على مدار الأعوام من 2017 لـ2023»، بحسب وصفه.

ولفت إلى أن «مشكلة سقارة تكمن في كيفية التخلص من الردم»، مضيفًا أن «مشكلة كل البعثات الأثرية في سقارة منذ أواخر القرن الـ19 وحتى بدايات القرن الـ21، كانت تكمن في كيفية التخلص من كمية الرديم المتناثرة في الموقع بصورة كبيرة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك