علماء يحولون خلايا سرطان الثدى إلى دهون - بوابة الشروق
الإثنين 21 أكتوبر 2019 11:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


علماء يحولون خلايا سرطان الثدى إلى دهون

كتبت ــ منال الوراقى:
نشر فى : الإثنين 12 أغسطس 2019 - 9:18 م | آخر تحديث : الإثنين 12 أغسطس 2019 - 9:18 م

توصل باحثون بجامعة بازل السويسرية لمركب جديد يعمل على تحويل خلايا سرطان الثدى إلى خلايا دهنية، فى دراسة جديدة، نشرها موقع «ساينس أليرت» العلمى، حيث استغل فيها الفريق طريقة طبية غريبة، لمنع انتشار الخلايا السرطانية.
استند الباحثون، لعملية بيولوجية يستخدمها مرض السرطان للانتشار فى جميع أنحاء الجسم، تحدث أيضا خلال نمو أعضاء الجنين، حينما تبدأ خلايا الظهارة (نسجيج طلائى) فى الظهور، وتتحول إلى نوع من الخلايا الجذعية التى يطلق عليها اسم اللحمة المتوسطة، قبل أن تتحول إلى الخلايا التى يحتاجها الجسم، وتسمى هذه العملية «الانتقال الظهارى الوسيط» (EMT)، وهى عملية بيولوجية قابلة للانعكاس.
زرع الباحثون خلايا سرطان الثدى البشرية لنموذج فئران، قبل أن يحقنوهم بدواء مرضى السكر يسمى «روسيجليتازون»، وعلاج السرطان يسمى «تراميتينيب»، بفضل تلك الأدوية، تحولت الخلايا السرطانية فى الفئران إلى خلايا دهنية بدلًا من الانتشار، عندما استخدمت الخلايا السرطانية أحد مسارات العملية البيولوجية القابلة للانعكاس، وهى عملية تسمى «تكوين الخلايا الدهنية».
وكتب فريق الباحثين فى دراستهم التى نشرت فى يناير 2019: «سمحت النماذج المستخدمة فى هذه الدراسة بتقييم نشر الخلايا الدهنية السرطانية فى محيط الورم المباشر»، موضحين أن «النتائج تشير إلى أن العلاج المشترك من مركبى روسيجليتازون وتراميتينيب يستهدف الخلايا السرطانية لدى المريض، ويحفز تكوين الخلايا الدهنية بدلا منها».
على الرغم من أن كل الخلايا السرطانية لم تتحول إلى خلايا دهنية، إلا أن الخلايا التى تحولت لم تصب بالمرض مرة أخرى».
وقال الباحث الرئيسى فى الدراسة جيرهارد كريستوفورى، عالم الكيمياء الحيوية بجامعة بازل بسويسرا: «خلايا سرطان الثدى التى خضعت لفحص EMT لم تتحول فقط إلى خلايا دهنية، ولكنها أيضًا توقفت تمامًا عن الانتشار».
وأضاف عالم الكيمياء الحيوية: «بعد إجراء العديد من التجارب الطويلة، فإن الخلايا السرطانية التى تحولت إلى خلايا دهنية، ظلت كما هى ولم تصب بسرطان الثدى مرة أخرى».
وأرجع كريستوفورى سبب السيطرة على الخلايا السرطانية لعقار trametinib الذى يزيد من عملية الانتقال للخلايا، إذ يحول الخلايا السرطانية إلى خلايا جذعية، ثم يحفز من تحويل تلك الخلايا الجذعية إلى خلايا دهنية، فى حين أفاد أن عقار «روزيجليتازون» كان أقل أهمية، ولكنه ساعد عقار «تراميتينيب»، لتحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا دهنية.
وأشار كريستوفورى إلى أنه بالنظر إلى أن هذين الدواءين قد تمت الموافقة عليهما من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، سيكون من السهل إدخال هذا النوع من العلاج فى التجارب السريرية للمرضى الحقيقيين.
وفى حواره لوكالة أنباء «بى ايه ميديا»، قال كريستوفورى إنه «فى المستقبل، يمكن استخدام هذا النهج العلاجى المبتكر مع العلاج الكيميائى التقليدى لقمع كل من نمو الأورام الخبيثة الأساسية وتكوين الانبثاث القاتل».
وكتب الفريق «يجب اجراء التقييم السريرى للتأثير القمعى للعلاج التجريبى على سرطان الثدى، وذلك لقدرته على علاج المرحلة الرابعة من سرطان الثدى فى تجارب الفئران».
ونوه الموقع العلمى إلى أن الفريق يعمل على تطوير بحثه حاليا لمعرفة ما إذا كان هذا العلاج سيعمل مع العلاج الكيميائى لمرضى السرطان، وما إذا كان سينطبق على أنواع أخرى من السرطانات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك