بعد زيارة وزير الآثار له.. «الشروق» ترصد أهم المعلومات عن قصر «محمد علي» بشبرا - بوابة الشروق
الإثنين 16 سبتمبر 2019 3:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



بعد زيارة وزير الآثار له.. «الشروق» ترصد أهم المعلومات عن قصر «محمد علي» بشبرا

إسلام عبد المعبود ويارا صابر
نشر فى : الخميس 12 سبتمبر 2019 - 4:41 م | آخر تحديث : الخميس 12 سبتمبر 2019 - 4:41 م

تفقد وزير الآثار، اليوم، مبنى الفسقية بقصر محمد علي بشبرا؛ للوقوف على مستجدات الأعمال بمشروع ترميمه والذي بدأته الوزارة مارس 2018، بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بعد إعداد الدراسات اللازمة بواسطة مركز هندسة الآثار والبيئة جامعة القاهرة مع قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بالوزارة.

وترصد «الشروق» أهم المعلومات عن قصر «محمد علي» بشبرا:

1- اشتهر القصر باسم قصر «الفسقية» لوجود نافورة كبيرة به، وللوصول إلى القصر قام محمد على بالأمر بإنشاء شارع شبرا وفى عام 1847م كانت بداية شارع شبرا، وكان الهدف من ذلك أن يحول هذا الشارع إلى مكان للنزهة والترويح خارج عاصمته مصر.

2- القصر تم إنشاءها على مراحل عدلة استمرت ما يقرب من 13 عامًا، بداية من عام 1808، حتى عام 1821، وأضيفت إليه سرايا الجبلايا عام 1836 ويتكون من طابق واحد به 4 أبواب محورية يتقدم كل باب سقيفة ويشغل كل ركن من البناء حجرة تبرز من الواجهة.

3- يقع قصر «محمد علي» بمنطقة شبرا، و تبلغ مساحتة 50 الف فدان في متسع من الأرض، إضافة إلى أنه بني على عدة مراحل استمرت حوالي 13 عاما ابتداء من 1808 وحتى عام 1821.

4- بني القصر على الطراز التركي، وساعده في ذلك مساحته الشاسعة المحاطه بسور ضخم يفصله عن بعضه عدة أبواب قليله العدد، وأحيانا يطلق عليه الفسقيه نظرا لوجود نافورة كبيره به، وتتكون من مبني مستطيل ‏(76‏ مترًا ونصف المتر بعرض ‏88‏ مترًا ونصف المتر‏).

5- تضرر القصر إثر انفجار إرهابي كان يستهدف أمن الدولة بشبرا عام 2012، وتم عمل درء خطورة له، وظلت أعمال الترميم متوقفة ثم تم استئنافها عام 2017، ولازال العمل به مستمرا.

6- أول منشآت هذا القصر هو سراي الإقامة وكان موضعها وسط طريق الكورنيش الحالي، وكان ملحقًا بها عدة مبان خشبية لموظفي واوين القصر والحراسة، إضافة إلى مرسى للمراكب على النيل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك