قبل ساعات من انطلاقه.. قوى سياسية تقدم مقترحا بالإفراج عن كوادر الأحزاب المحبوسين خلال«منتدى الشباب» - بوابة الشروق
الإثنين 20 يناير 2020 11:39 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

قبل ساعات من انطلاقه.. قوى سياسية تقدم مقترحا بالإفراج عن كوادر الأحزاب المحبوسين خلال«منتدى الشباب»

رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى فريد زهران
رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى فريد زهران
على كمال
نشر فى : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 11:44 م | آخر تحديث : الجمعة 13 ديسمبر 2019 - 11:44 م

رئيس «المصرى الديمقراطى الاجتماعى»: سلمنا «مستقبل وطن» قائمة تضم 70 اسما للتدخل للإفراج عنهم.. والخولى: حوار الأحزاب ليس «شو إعلامى».. وهدفنا خروج قوانين الانتخابات بشكل متوازن

كشف رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى فريد زهران، عن أن حزبه وأحزاب «المحافظين» و«العدل» و«الإصلاح والتنمية» التى شاركت فى «جلسة الحوار الثانية للأحزاب»، قامت بتسليم حزب «مستقبل وطن» ــ صاحب الأكثرية النيابية ــ قائمة بأسماء عدد من كوادر الأحزاب المحبوسة على ذمة قضايا رأى، وذلك خلال الاجتماع المغلق الذى عقد عقب انتهاء الجلسة التى استضافها «مستقبل وطن» بمقره فى التجمع الخامس الثلاثاء قبل الماضى.
وأوضح زهران، لـ«الشروق»، أن القائمة شملت 70 محبوسا، بينهم 20 كادرا حزبيا، و50 آخرون من الشباب المحبوسين على ذمة قضايا رأى، موضحا أن هؤلاء لم يتورطوا فى أى أعمال عنف أو إرهاب.
وأشار إلى أن أبرز أسماء الحزبيين الذين طالبت الأحزاب الـ 4 بالإفرج عنهم، هم: نائب رئيس التحالف الشعبى الاشتراكى عبدالناصر إسماعيل، ونائب رئيس حزب الكرامة عبدالعزيز الحسينى، ونائب رئيس المصرى الديمقراطى زياد العليمى، وحسام مؤنس القيادى بحزب الكرامة، ورئيس حزب الدستور السابق الصحفى خالد داود، والمتحدث السابق باسم الحركة المدنية يحيى حسين، متابعا: «حزب الأكثرية النيابية وعد بالتدخل للإفراج عنهم لدى الجهات المعنية».
ولفت زهران النظر إلى أن ممثلين عن أحزاب «المحافظين» و«الإصلاح والتنمية» و«العربى الناصرى»، سيشاركون فى جلسات مؤتمر «منتدى شباب العالم» التى ستنطلق من مدينة شرم الشيخ فى الفترة من 14 ــ 17 ديسمبر الحالى، وسيطرحون خلال المنتدى مطلبهم بالإفراج عن هؤلاء المحبوسين.
من جانبه أكد الأمين العام لحزب «مستقبل وطن» حسام الخولى، أن جلسات الحوار مع الأحزاب ليست من أجل «الشو الإعلامى»، بل تستهدف إخراج قوانين الانتخابات بشكل متوازن يناسب الجميع.
وأردف الخولى، لـ«الشروق»: «إذا كان الهدف هو الشو الإعلامى، كنا جلسنا مع أكثر من 60 حزبا تتفق فى رؤيتنا حول قوانين الانتخابات، لكننا تعمدنا التحاور مع أحزاب أقصى المعارضة؛ لتهيئة الأجواء السياسية للخروج بقانون توافقى أو فى أسوأ الأمور تقليل نسب الخلاف».
وألمح الخولى الأمين العام لحزب مستقبل وطن أن «الجلسة الثالثة» من الحوار مع الأحزاب سيتم التجهيز لها عقب انتهاء منتدى شباب العالم، «حتى نمنح الأحزاب المشاركة فى الحوار فرصة كافية من أجل الانتهاء من إعداد مشاريع القوانين المتعلقة بالانتخابات المقبلة والتى من المفترض مناقشتها خلال الجلسة الثالثة».
وحول مشاركة أحزاب سياسية مثل «الوفد» فى جلسات الحوار المقبلة، قال الخولى: الوفد أعلن رؤيته وحدد موقفه حول قانون انتخابات مجلس النواب، ويفضل أن يكون النظام الانتخابى 75% للقائمة و25% للفردى.
بدوره، قال نائب رئيس حزب المحافظين محمد الأمين إن «لجنة الخبراء» المشكلة من 7 أحزاب ستجتمع للنقاش فنيًا حول قوانين الانتخابات الثلاثة خلال الفترة المقبلة، مضيفا أنه من الوارد أن يعقد الاجتماع داخل حزب المصرى الديمقراطى، لكن لم يتم تحديد موعد له حتى الآن.
وقال الأمين لـ«الشروق»، إن كل حزب سيتقدم بمشروع قانون كل على حدة يتعلق بالانتخابات، ولكن هناك تشاورا جادا بين الأحزاب الأربعة أن تتقدم بمشروع موحد، وهو ما يتم مناقشته خلال لجنة الخبراء بأسماء هؤلاء الأحزاب.
وتضم لجنة الخبراء التى تم الاستقرار عليها من قبل الأحزاب المشاركة فى الحوار، كلا من «محمد عبدالمولى ممثلا عن حزب المحافظين، ومحمود شوقى ممثلا عن مستقبل وطن، والدكتور صفى الدين خربوش ممثلا عن حزب الشعب الجمهورى، وعلاء عصمت عن حزب الغد، ومحمد عبدالنبى عن حزب الإصلاح والتنمية، وأحمد فوزى ممثلا عن حزب المصرى الديمقراطى، وعاصم العاجز ممثلا عن حزب العدل».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك