اعترافات المتهم بقتل زوجته بالمرج: قارنت بيني وبين سائقي فاعتبرتها إهانة - بوابة الشروق
الثلاثاء 2 مارس 2021 7:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

اعترافات المتهم بقتل زوجته بالمرج: قارنت بيني وبين سائقي فاعتبرتها إهانة

تعبيرية
تعبيرية
ممدوح حسن:
نشر في: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 8:31 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يناير 2020 - 8:57 م
"قتلت مراتي بسكين المطبخ، خرجت من غرفتي من شباك يطل على صالة الشقة، بعد أن أغلقت زوجتي الباب بالمفتاح، وجدتها جالسة مع السائق الخاص بى، فضربته بيد المقشة ففر هاربا، بينما كانت تحاول زوجتي أن تهرب من الشقة طعنتها فى رقبتها من الخلف فماتت بعد لحظات" هكذا بدأت اعترافات المتهم المقاول أمام النيابة بقتل زوجته في المرج.

وكان قاضى المعارضات بمحكمة جنح المرج، قد جدد حبس (مقاول - 15 يوما) على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل زوجته بمنطقة المرج.

كُشفت الواقعة عندما تلقى اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة إخطارًا من المقدم إبراهيم سليم رئيس مباحث قسم شرطة المرج بلاغا من مقاول، باكتشافه مقتل زوجته، وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن وعثرت على الجثة مسجاة بسرير غرفة نومهما بالشقة، وبها جرح طعنى بالرقبة من الناحية اليمنى وتم القبض عليه وحبسته النيابة على ذمة التحقيقات.

واعترف المقاول المتهم بقتل زوجته أمام النيابة، قائلاً: "قالت لي السواق بتاعك أنضف منك، وأجدع منك ده راجل محترم، فلم أتمالك نفسى فضربتها على وجهها، وعندما حاولت أن تهرب من الشقة أسرعت إلى المطبخ وأمسكت السكين وطعنتها فى رقبتها فسقطت على الأرض وسط بركة من الدماء، وعندما حاولت إنقاذها وجدتها تحتضر ولقنتها الشهادة وهى تنظر لى نظرة تحمل معان الحسرة والندم والانتقام مني وتوفيت فى الحال".

وأضاف المتهم: "نقلتها إلى السرير وتركتها بعض الوقت وفكرت فى الخروج من المأزق باختلاق قصة وهمية، وعندما حضر رئيس المباحث الشقة قلت له إن زوجتى خرجت وعند عودتها سمعت استغاثة منها، وعند استطلاع الأمر عثرت عليها مذبوحة على سلم العقار، ورأيت السائق الخاص بي وهو يفر هاربا".

واستكمل: "فوجئت برئيس المباحث يضحك ويعيد السؤال لى إنت قتلتها إزاى؟ وأعاد السؤال عدة مرات، فقلت له الحقيقة وهي أننى كنت نائما فى غرفتى وسمعت صوت همس فى صالة الشقة، وعندما حاولت الخروج اكتشفت إغلاق الغرفة علي بالمفتاح من الخارج، وهذا أثار حفيظتى مما تفعله زوجتى، وعندما خرجت وجدتها بملابسها كاملة وعلمت منها أنها كانت تسأل السائق الخاص بى عن الأعمال المعمارية التى أقوم بها".

وتابع: "رغم الشكوك التى كانت بداخلى إلا أننى هدأت بعض الوقت، وازداد الصمت بيننا لأكثر من ساعة، وبمجرد أن قلت لها «عايز كوباية شاى؟ انفجر بركان النكد»، وبدأت زوجتى فى "تسميع" قاموس السباب والشتائم، تركتها وحاولت الخروج حتى تهدأ العاصفة ولكنها استمرت فى السباب وقارنت بينى وبين السائق الخاص بى واعتبرتها إهانة لي، بإعجابها به كشخص دون أن تدرى أننى زوجها، فتطور الأمر إلى تشابك بالأيدى حتى انتهت بقتلها بسكين المطبخ".

وأضاف المتهم: "إننى نادم على جريمتى ولم أتخيل أن يكون مصير حياتى فى السجن بهذه السرعة والنهاية المحزنه التى لم أتوقعها بسبب غلطة زوجتى".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك