الخميس 13 ديسمبر 2018 2:53 ص القاهرة القاهرة 15.7°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

«الشروق» تحاور فرقة «1980 وانت طالع»: نقدم «سجن اختياري» في رمضان عبر «يوتيوب».. ونراهن على وعي الجمهور

تصوير-أحمد رشدي
تصوير-أحمد رشدي
كتب – كريم البكري
نشر فى : الإثنين 14 مايو 2018 - 9:31 م | آخر تحديث : الإثنين 14 مايو 2018 - 10:41 م

فريق العمل:
- لم نبحث عن منتج.. وقدمنا رسالة تشجيع لكل الموهوبين

- سنخلق مكانًا على الساحة رغم المنافسة الرمضانية

- مسلسل «سجن اختياري» 9 حلقات ويذاع على اليوتيوب فقط

- لدينا 11 بطلا في المسلسل.. ونرفض فكرة البطل الأوحد

- تغلبنا على ضعف الإمكانيات وضيق الوقت وواثقون من النجاح

 

«1980 وانت طالع»، لم تكن مجرد مسرحية ظهرت منذ 7 سنوات وسطع نجمها تحديدًا في السنوات الأربع الماضية، ولكنها كانت مرآة تقدم صورة صادقة وخالصة للشباب مواليد ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي؛ آولئك الذين عاصروا الدولة في ظروف فارقة، وشاركوا في الثورة طامحين في التغيير والعدالة الاجتماعية، فكان من الطبيعي أن ينتقل صدق العمل من خشبة المسرح إلى قلوب وعقول المشاهدين.

ولأن «1980 وأنت طالع» أكثر من مجرد عمل فني، بل هو شعار أصبح يجسد حلم كل من شاهده وشارك فيه، فكان من الطبيعي أن نجد فريق عمل المسرحية في خطوة جديدة لتحقيق حلم جديد بعد نجاح المسرحية الفارق في السنوات الأخيرة؛ لذلك يخطو فريق العمل خطوة جديدة بإنتاج ذاتي بنسبة 100% من أجل تقديم مادة فنية جيدة للجمهور، وترك بصمتهم على الساحة الفنية.

تقدم الفرقة مسلسلًا رمضانيًا جديدًا يسمى «سجن اختياري» من نوع الدراما النفسية، ومن المقرر أن يُعرض المسلسل في رمضان عبر القناة الرسمية للفرقة على موقع يوتيوب، وفيما يلي حوار الشروق مع أبطال العمل والحديث عن كواليسه وأهدافه..

 -محمود جمال
أما مؤلف ومخرج المسلسل، محمود جمال، قال إن الساحة الفنية الحالية تتطلب بعض الخطوات التي قد تمثل قيودًا على الفنانين سواء كانوا ممثلين أو مخرجين أو مؤلفين، مضيفًا: «المساحة المتوفرة للوجوه الجديدة غير كافية؛ نظرًا لكثرة العقبات واحتياجات السوق، وأمور أخرى لم يسلم منها النجوم الكبار والممثلين المحترفين»، وفقًا لقوله.


وفيما يتعلق بالإنتاج الذاتي للعمل، أوضح مخرج العمل أن الفرقة آثرت الاعتماد على نفسها في إنتاج العمل؛ بدلًا من الخضوع لقيود المنتجين والمخرجين، مؤكدًا أن أعضاء الفرقة لم يتنظروا شركة إنتاج؛ من أجل توجيه رسالة لكل الموهوبين بأن يتحركوا ويستغلوا التقدم التكنولوجي وساحات السوشيال ميديا وتقديم محتوى فني يليق بهم وبأهدافهم.


وأشار «حديني» إلى وجود عوامل عديدة تسهل مهمة تقديم عملًا فنيًا مثل كاميرات المحمول والسوشيال ميديا، مضيفًا: «تغلبنا على صعاب عديدة واعتمدنا على أنفسنا في توفير مبالغ مادية لاستئجار كاميرات ومعدات التصوير والإضاءة، فضلا عن الأدوات والديكورات والأجهزة التي تطوّع بها كل عضو من منزله ومقتنياته الخاصة؛ حتى ظهر العمل بشكله الذي سيعرض في رمضان».


وأعرب مخرج العمل عن رفضه الاستعانة بأي ممثل شهير في العمل، موضحًا: «نحن نجوم عملنا، ومسلسل سجن اختياري به 11 بطلًا، وأرفض استقدام فنان شهير حتى يكون عنصر الجذب».


وأشار إلى تطوّع أحد الداعمين يسمى الدكتور حكيم عفت بشقة حتى تكون موقع التصوير، مضيفًا: «اعتمدنا على أنفسنا في توفير الأجهزة والديكورات والأنتيكات، وذلك ساهم في إثراء المشهد العام».


وأنهى تصريحاته قائلا: «الفرقة تسعى لتقديم محتوى يبقى مع الجمهور، وخلق نجاحا يستمر للأبد، لا يظهر يومًا فقط».

-سالي سعيد
أما الممثلة والمذيعة سالي سعيد، عضوة فرقة 1980 وأنت طالع، قالت إن عملها الإعلامي مكنّها من مشاهدة أفلام عديدة في مهرجانات السينما والفيلم، والتي لم تعتمد على الإنتاج بقدر الفكرة الفنية وجودة التنفيذ؛ ما شجّعها على طرح الفكرة على المؤلف محمود جمال والذي بدأ في كتابة سجن اختياري.


وتابعت: «لم أصدق أن الحلم سيتحول إلى حقيقة، ولكني فجأة وجدت العمل يُترجم على الورق، ثم بدأ الممثلون في تسكين أدوارهم وإجراء البروفات، وحددنا يوم 20 مارس الماضي للتصوير ورغم عرض الفكرة على بعض المنتجين إلا إننا انتوينا أن نعتمد على أنفسنا».


وأوضحت أن تجربة مسلسل سجن اختياري ستعد بوابة لعمل مختلف يعرض على اليوتيوب ويتكون من 9 حلقات فقط، وربما يكون بداية لعمل آخر يشارك في مهرجانات، متابعة: «نحن نقدم عملًا للفن فقط لا لخدمة المنتج أو المعلن أو إرضاء السوق».

 

 

-حاتم صلاح
تجربة سجن اختياري لها مغزى أكبر من هدف الخروج من نمط مسرحية «1980 وانت طالع»، مؤكدًا أن الفرقة تسهتدف تقديم عروض مسرحية جديدة في الفترة المقبلة، ولكن هذا لا يتعارض مع المسلسل الرمضاني والذي سيعرض على اليوتيوب.
أضاف أن مسرحية «1980 وانت طالع» تستحق البقاء مثل مدرسة المشاغبين والعيال كبرت، لافتًا إلى الحضور الجماهيري الكثيف في مواسم عرض المسرحية خلال السنوات الأربع الأخيرة.


وأوضح أن فريق العمل واجه صعوبات عديدة خلال 9 أيام تصوير، متابعًا: «لم نكن نملك رفاهية الوقت حتى نستسلم لأي ظروف، فعملنا لأكثر من 15 ساعة يوميًا، وتبادلنا الأدوار واعتمدنا على أنفسنا من الألف إلى الياء بداية من أعمال التنظيف مرورًا بالتمثيل لساعات طويلة وصولًا للإنتاج وحمل الكلاكيت».


وفيما يخص عرض المسلسل عبر اليوتيوب، قال إن الفرقة قدمت عملًا جيدًا وسط ظاهرة المحتويات السيئة التي طرأت على الساحة مؤخرًا، موضحًا: «البعض الآن يسعى لجذب الانتباه بمحتوى غاية في السوء، وهو يعلم أنه سيئ ولكنه يحاول فقط جذب الانتباه، وهذا ما لم نقدم نقيضه في عملنا».

-محمد خليفة
بينما أضاف محمد خليفة، أن تجربة الفريق حدثت قديمًا لنجوم كُثر؛ وذلك نظرًا لرواج المسرح قديمًا وانتشار الفرق المسرحية قبل ظهور السينما.


واعتبر «خليفة» أن عرض المسلسل عبر اليوتيوب أمر يصب في مصلحته؛ نظرًا لاتجاه الغالبية العظمى من المشاهدين والمستخدمين لمواقع التواصل الجتماعي؛ خاصة أن مشاهد السوشيال ميديا سيبحث عن المسلسل ويشاهده خصيصًا.


وأشار إلى احتمالية شراء المسلسل من قبل بعض القنوات الفضائية إذا نجح على اليوتيوب، قائلا: «عرض المسلسل على أي قناة فضائية أمر سيزيد من نسب المشاهدة وسيؤكد نجاحنا».


وأكد أن الفريق يمتلك طموحًا لأن يتحول إلى مؤسسة فنية مستقلة، تقدم أعمالًا مسرحية وفنية؛ مستطردًا: «نسعى لخلق كيان فني ينتج مسلسلات أخرى ومسرحيات متطورة وربما يتحول هذا الكيان لشركة إنتاج تدعم الموهوبين في كافة المجالات، وهذا الحلم ليس ببعيد».

 

-محمد الدمراوي
وأكد محمد الدمراوي، أن ثقة الفرقة في جمهور السوشيال ميديا ستكون في محلها؛ مستشهدًا بنجاح مسرحية «1980 وانت طالع» والتي اعتمدت في المقام الأول على جمهور السوشيال ميديا ولاقت نجاحا كبيرًا.


وأضاف أن ثقته في جودة العمل؛ ستنعكس على انتشار المسلسل بين صفوف جمهور السوشيال ميديا وغيرهم، مضيفًا: «نحن بذلنا جهدًا كبيرًا في المسلسل؛ وأتوقع أن يكون جمهور السوشيال ميديا هو بوابه لنقله إلى كل الأجيال والأعمار والجماهير».


وتابع: «نحن نراهن على وعي الجمهور الذي بيده التمييز بين الأعمال القيمة والهزلية»، مؤكدًا أن فريق العمل بذل أقصى جهده من أجل الاستمرار على نفس القيمة الفنية التي ظهرت خلال معرض 1980 وأنت طالع.


وأبدى «الدمراوي» رضاه عن العمل وجودته، مضيفًا: «الجمهور سيحكم على مستوانا ومستوى المسلسل، ومازلت أراهن على الحب والتفاني الذي قدمه الممثلون».

 

-محمد العتابي
وفيما يتعلق بنوع الدراما النفسية، قال محمد العتابي، إن الفرقة لم تنشغل بالمنافسة الرمضانية مع الأعمال الأخرى التي ستذاع عبر القنوات الفضائية، بل انصب اهتمامهم على تقديم رسالة تشجيع لكل الموهوبين بأن يتمسكوا بحلمهم ويقدموه للجمهور الذي حتمًا سيدعم العمل الجيد.


وأكد أن الممثلين بذلوا قصارى جهدهم من أجل تقديم عمل جيد، مضيفًا: «الإنتاج ذاتي ولكنه جيد جدًا، فالأجهزة والمعدات التي اعتمدنا عليها كانت احترافية، وربما أجور الممثلين ليست هي الأفضل ولكنها حتمًا مُرضية لفريق العمل الذي بذل جهدًا كبيرًا بحُب للفن والفكر لا لأي غرض آخر».


وعن نظام الحلقات التسعة للمسلسل، قال «العتابي» إن هذا النظام ليس مستحدثًا؛ نظرًا لاعتماد أغلب المسلسلات الأجنبية على 10 حلقات للموسم الواحد، مؤكدًا أن الفكرة الفنية هي من تحكم على عدد الحلقات بدلًا من المماطلة في الأحداث من أجل تحقيق هدف المنتج.

 

-أميرة صابر
قالت أميرة صابر، مصممة الأزياء والماكياج والديكور، إنها استجابت لدعوة مخرج العمل من أجل المشاركة في مسلسل سجن اختياري، مضيفة أنها تسلمت موقع التصوير وهو عبارة عن «أكوام تراب» وكانت خالية من الديكورات والأنتيكات والأجهزة؛ ما تطلب عملًا كثيفًا خاصة مع ضيق الوقت.


وتابعت: «لا يوجد صعوبة كبيرة في الأزياء نظرًا لأن المسلسل يتحدث عن الفترة الزمنية الحالية؛ لذلك طلبت من كل ممثل أن يحضر حقيبة ملابسه كاملة، وحاولنا الربط بين ألوان الأزياء والشخصية».


ولفتت إلى بذل جهد كبير في الماكياج؛ من أجل تغطية مشاهدة العنف والدم.

-في النهاية..
أشاد محمود جمال مخرج العمل بمجموعة من المساهمين في المسلسل، على رأسهم خلود عبدالعزيز المخرج المنفذ للمسلسل، وإيهاب صالح الممثل بالعمل ومسؤول المونتاج، وبيبرس الشهاوي الذي شارك في الإخراج، وهاني حمدي، الدكتور حكيم عفت، عمرو خالد مدير التصوير،عمرو وحيد، سعيد رياض، عبدالله صبري، أحمد الموجي، وكل من شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في العمل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك