6 علامات تدل على ضعف الجهاز المناعي.. أبرزها التوتر - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 11:55 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


6 علامات تدل على ضعف الجهاز المناعي.. أبرزها التوتر

سمر سمير
نشر في: الخميس 14 أكتوبر 2021 - 3:01 م | آخر تحديث: الخميس 14 أكتوبر 2021 - 3:01 م

مع بداية فصل الخريف واستمرار فيروس كورونا في الانتشار، بدأ الناس في اتخاذ الكثير من احتياطات السلامة الإضافية للبقاء في صحة جيدة، وذلك عن طريق الحفاظ على غسل اليدين لمدة 20 ثانية وممارسة التباعد الاجتماعي، ولكن من المهم أيضًا أن يكون هناك جهاز مناعة قوي يمكنه محاربة الجراثيم التي قد يصادفها.

ونشر موقع "بين ميديسين" مجموعة من العلامات التحذيرية، وما يمكن القيام به لتعزيز نظام المناعة.

* التوتر

وفقًا لتقرير صادر عن جمعية علم النفس الأمريكية، فإن الإجهاد طويل الأمد يضعف استجابات جهاز المناعة، لأن الإجهاد يقلل من الخلايا الليمفاوية في الجسم، وهي خلايا الدم البيضاء التي تساعد في محاربة العدوى.

وأكدت الدكتورة نادية حسن، طبيبة في "ديلانسي ميديسين" أنه كلما انخفضت مستويات الخلايا الليمفاوية، زاد التعرض لخطر الإصابة بالفيروسات مثل نزلات البرد.

* لديك دائما نزلة برد

من الطبيعي تمامًا أن يصاب البالغون بنزلات البرد مرتين أو ثلاث مرات كل عام، ويتعافى معظم الناس في غضون 7 إلى 10 أيام.

وقالت الدكتورة نادية حسن: "خلال ذلك الوقت، يستغرق الجهاز المناعي ثلاثة إلى أربعة أيام لتطوير الأجسام المضادة ومحاربة الجراثيم المزعجة، ولكن إذا كنت تصاب بنزلات البرد باستمرار أو تعاني من نزلة برد لا تأخذ مجراها، فهذه علامة واضحة على أن جهاز المناعة لديك يكافح لمواكبة ذلك".

* لديك الكثير من مشاكل البطن

إذا كنت تعاني من الإسهال المتكرر أو الغازات أو الإمساك، فقد يكون ذلك علامة على ضعف جهاز المناعة، حيث أظهرت الأبحاث أن ما يقرب من 70% من جهاز المناعة موجود في الجهاز الهضمي، حيث تحمي البكتيريا والكائنات الدقيقة المفيدة التي تعيش هناك الأمعاء من العدوى وتدعم جهاز المناعة.

ويمكن للكميات المنخفضة من بكتيريا الأمعاء المفيدة أن تكون سبب للتعرض لخطر الإصابة بالفيروسات والالتهابات المزمنة وحتى اضطرابات المناعة الذاتية.

* الجروح بطيئة الشفاء

يعمل الجسم على حماية الجرح عن طريق إرسال دم غني بالمغذيات إلى موضع الإصابة للمساعدة في تجديد الجلد، حيث تعتمد عملية الشفاء هذه على الخلايا المناعية السليمة، ولكن إذا كان الجهاز المناعي بطيئًا، فلن يتمكن الجلد من التجدد، وبدلا من ذلك تظل الجروح باقية وتجد صعوبة في الشفاء.

* العدوى متكررة

أفادت الأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة، بأن علامات نقص المناعة لدى البالغين تشمل الإصابة بأكثر من أربع التهابات في الأذن في عام واحد، الإصابة بالالتهاب الرئوي مرتين خلال فترة عام واحد، أو الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن أو أكثر من ثلاث نوبات من التهاب الجيوب الأنفية الجرثومي في السنة.

* الشعور بالتعب طوال الوقت

من المؤكد أن التعرض الدائم للشمس يمكن أن يسبب الشعور بالإرهاق، ولكن إذا كنت تحصل على قسط كافٍ من النوم وما زلت تعاني من الإرهاق، يجب استشارة الطبيب للتأكد من صحة الجهاز المناعي.

* طرق لتعزيز جهاز المناعة

يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة والعادات الجديدة أن تحافظ بشكل طبيعي على نظام المناعة قويًا وصحيًا وذلك مثل:

نظام غذائي متوازن، الحصول على قسط كاف من النوم، ممارسة الرياضة بانتظام، غسل اليدين، الحفاظ على وزن صحي، عدم التدخين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك