قبيل استضافتها للقمة العربية.. كيف تعاملت البحرين مع الحرب في غزة؟ - بوابة الشروق
الأحد 26 مايو 2024 9:47 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

قبيل استضافتها للقمة العربية.. كيف تعاملت البحرين مع الحرب في غزة؟

بي بي سي
نشر في: الأربعاء 15 مايو 2024 - 8:38 ص | آخر تحديث: الأربعاء 15 مايو 2024 - 8:39 ص

على وقع الحرب الدائرة في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر من العام الماضي بين حركة حماس والجيش الإسرائيلي، تُعقد في العاصمة البحرينية المنامة الدورة الثالثة والثلاثون للقمة العربية يوم الخميس في 16 مايو/أبريل، وهي المرة الأولى التي تُعقد فيها في البحرين.
وإضافة إلى المواضيع ذات الأهمية المشتركة، من المتوقع أن تسيطر الأحداث الأمنية والسياسية والإنسانية في غزة على جدول أعمال القمة وعلى كلمات القادة وعلى الاجتماعات الثنائية المزمع عقدها، إضافة إلى البيان الختامي.
ويكتسب المكان الذي تُعقد فيه القمة العربية الحالية أهمية بارزة بسبب توقيع البحرين اتفاقية تطبيع مع إسرائيل في سبتمبر عام 2020 في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

إجماع عربي يوقف الحرب الدائرة في القطاع؟

البحرين: مواقف رسمية وشعبية


تحاول القيادة البحرينية الإمساك بزمام الأمور منذ اندلاع الحرب في غزة آخذة في عين الاعتبار الغضب الشعبي للشارع البحريني، ولا سيما أولئك الرافضين للتطبيع مع إسرائيل.. بدءا من البيانات والتصريحات الرسمية مرورا بـ "السماح" للمحتجين بالتظاهر ضد إسرائيل في بعض شوارعها وصولا إلى عدم التفريط باتفاقية التطبيع.

وبعد أيام على اندلاع الحرب، وجّه العاهل البحريني، حمد بن عيسى آل خليفة، تعليمات لتقديم مساعدات عاجلة للشعب الفلسطيني من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – أونروا.
وفي أواخر أكتوبر تداول ناشطون مقطع فيديو مصورا للملك البحريني برفقة أحفاده وهو يتلو دعاء لأطفال غزة ويدعو إلى شفاء المصابين.

في مقابلة مع بي بي سي نيوز عربي قال مؤنس المردي رئيس تحرير صحيفة البلاد البحرينية إن الزيارات التي قام بها العاهل البحريني إلى عدد من الدول العربية أخيرا، دليل على يقينه بخطورة الظرف وجسامة التحديات والمخاطر والرغبة في خروج القمة العربية في المنامة بقرارات وتوصيات ومبادرات تصب في صالح المنطقة العربية.
أما عن الموقف البحريني مما يدور في غزة، فلفت المردي إلى أن موقف المنامة ثابت وراسخ وهو داعم للقضية الفلسطينية وللتوصل إلى سلام دائم وعادل وشامل بناء على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وللمبادرة العربية للسلام.
وأضاف المردي لبي بي سي نيوز عربي: "تؤكد البحرين دوما على أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار، وضمان تدفق المساعدات الإنسانية إلى المدنيين من دون عوائق، وحمايتهم، وأيضا على أهمية دور المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لإنهاء الحرب ومنع تفاقم الأوضاع الإنسانية الكارثية، وقبول دولة فلسطين عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة، وإحياء عملية السلام العادل والشامل".
في خطوة لافتة، أعلن البرلمان البحريني بداية نوفمبر الماضي مغادرة السفير الإسرائيلي للبلاد وعودة السفير البحريني من إسرائيل ووقف العلاقات الاقتصادية معها.
البيان البرلماني أثار حينها كثيرا من الجدل في الأوساط السياسية ذلك أنه لا توجد سلطة لمجلس النواب البحريني على الدبلوماسية الخارجية للبلاد.

في المقابل، أصدر المركز الوطني للاتصال بياناً تعقيباً على بيان مجلس النواب البحريني أكد فيه عودة سفير البحرين إلى المنامة "منذ فترة" ومغادرة السفير الإسرائيلي الأراضي البحرينية "منذ فترة" أيضا، وتوقف الطيران المباشر بين البلدين منذ أسابيع عدة، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل أو من دون الإشارة إلى موضوع وقف العلاقات الاقتصادية بين البلدين الذي أشار إليه بيان البرلمان البحريني.

وفي مقابلة مع بي بي سي نيوز عربي، لفت الصحافي البحريني عبد الله جنيد إلى أن عودة السفراء تُعد إجراءات احترازية، موضحا أن: "عودة السفير الإسرائيلي إلى بلاده كان قرارا إسرائيليا، أما عودة السفير البحريني إلى المنامة، فهذا أمر طبيعي؛ ذلك أن إسرائيل في حال حرب، وبالتالي فإن أمن وسلامة البعثة الدبلوماسية البحرينية يعدان أولوية"، وأضاف: " لكن القنوات الدبلوماسية بين البلدين مفتوحة لخدمة التوصّل إلى وقف لإطلاق النار.
وفي كلمة له في الدورة 19 لحوار المنامة في نوفمبر 2023 جدّد رئيس الوزراء ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة إدانة بلاده لما وصفها بـ "هجمات حماس البربرية" في 7 أكتوبر، وأدان كذلك الرد الإسرائيلي. كما أكد الأمير البحريني آنذاك أن السلام الدائم لن يتحقق إلا من خلال حل الدولتين الذي يحفظ حقوق الشعب الفلسطيني، مشدّدا على ضرورة إجراء انتخابات توفّر للشعب الفلسطيني قيادة قوية وموحّدة.

حول هذا الموضوع، علّق الصحافي البحريني عبد الله جنيد معتبرا أن موقف البحرين الرسمي من الحرب الدائرة في غزة كان واضحا منذ اليوم الأول: "إدانة اعتداءات حماس ضد أهداف مدنية لا يبرّر حجم الاستهتار الإسرائيلي بالقانون الدولي الإنساني".
في المقابل، سمحت السلطات البحرينية للمتظاهرين بالنزول والتظاهر في الشارع تأييدا للقضية الفلسطينية واحتجاجا على علاقات البحرين مع إسرائيل. وبحسب ما أفاد أحد الناشطين إلى منظمة هيومن رايتس ووتش، فإن السلطات لم تحتجز أي متظاهر في خلال الأسبوعين الأولين من الاحتجاجات، إلّا أن الأمر تغيّر بعد ذلك. فقد لفت تقرير للمنظمة الحقوقية صادر في ديسمبر 2023، إلى أن السلطات البحرينية استدعت عددا من المتظاهرين وزجّت بآخرين في السجن.
وجاء في تقرير المنظمة أنه تم "اعتقال العشرات، بينهم أطفال ممن شاركوا في احتجاجات مؤيدة لفلسطين وآخرين ممن شاركوا في أنشطة مناصرة لفلسطين عبر الإنترنت". وأوضح بيان المنظمة وقتئذ أنه " بحلول 15 ديسمبر 2023 تم اعتقال 57 شخصا تقريبا من بينهم 25 طفلا على الأقل"، وقالت إحدى الأمهات للمنظمة إن السلطات البحرينية اتهمت طفلها بحيازة زجاجة مولوتوف.


البحرين و"حارس الازدهار"


في ديسمبر 2023 أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إطلاق تحالف متعدد الجنسيات لدعم الملاحة في البحر الأحمر تحت اسم "عملية حارس الازدهار" تحت مظلة القوات البحرية المشتركة (مؤلفة من 38 دولة) وتحت قيادة فرقة العمل 153 (مبادرة الأمن البحري للبحر الأحمر تابعة للبحرية الأمريكية أنشئت في 17 أبريل 2022 لمواجهة تهريب الأسلحة والمخدرات والإتجار بالبشر ويصل طاقم عملها إلى 15 عسكريا أمريكيا ودوليا من الدول الأعضاء في القوات المشتركة).
القرار بإنشاء "عملية حارس الازدهار" جاء بعد سلسلة هجمات شنتها جماعة أنصار الله الحوثية على سفن تجارية عابرة لمضيق باب المندب قالت الجماعة إنها أهداف مشروعة بالنسبة إليها لأنها إما سفن إسرائيلية أو متجهة إلى إسرائيل.
وتشارك في "عملية حارس الازدهار" دول عدة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، كندا، النرويج، إيطاليا، السيشل، هولندا، والبحرين... البلد العربي الوحيد في التحالف. وفيما ذكرت معلومات وزارة الدفاع الأمريكية حينها أن إسبانيا ستشارك في التحالف، نفت إسبانيا ذلك وقالت إنها لن تشارك في التحالف من دون تفويض من الاتحاد الأوروبي أو من الناتو.
مشاركة البحرين أثارت جدلا في الأوساط البحرينية والعربية ولا سيما بعد الحديث عن رفض دول عربية كالسعودية ومصر المشاركة في هذا التحالف. غير أن الصحفي البحريني عبد الله جنيد اعتبر أن مشاركة بلاده في إطار "عملية حارس الازدهار" تندرج في إطار التزامها بالاتفاقيات الدولية خصوصا في ما يتعلق بالحفاظ على الأمن الإقليمي وكذلك بسبب وجود مقر الأسطول الأمريكي الخامس على أراضيها وفي مياهها الإقليمية، وقال لبي بي سي نيوز عربي: " مشاركة البحرين تمت من منطلق أمني ويجب الفصل بين الأمن والسياسة"، لافتاً إلى أنه من المؤكد أن مشاركة البحرين في "عملية حارس الازدهار" جاءت بعد مشاورات مع المجموعة الخليجية.

البحرين ومستقبل التطبيع مع إسرائيل


صحيح أن العلاقات التجارية ين إسرائيل والبحرين لم تتخط أرقاما قياسية إذ بحسب بيانات الحكومة الإسرائيلية بلغت قيمتها منذ عام 2021 نحو 30 مليون دولار أمريكي، لكن ومع ذلك، لا يبدو أن البحرين مستعدة للتخلي عن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل ولا أن تعيد النظر في هذه الخطوة. فبالنسبة للمنامة، مجرّد إعادة النظر في مسألة التطبيع يُعد تراجعا في دبلوماسيتها الدولية وخطوة إلى الوراء، وهو أمر لا تحتاجه المنامة في الوقت الراهن.
حاولت بي بي سي نيوز عربي على مدى أيام الحصول على تعليق رسمي من السلطات البحرينية حول مستقبل التطبيع بين البحرين وإسرائيل ومسألة مشاركتها في "عملية حارس الازدهار"، لكن طلبها لم يُستجب.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك