تربية 75 ألف حيوان لمسابقات الصيد بالرصاص في بريطانيا خلال العقد الماضي - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 مايو 2020 3:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

تربية 75 ألف حيوان لمسابقات الصيد بالرصاص في بريطانيا خلال العقد الماضي

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الأحد 17 مايو 2020 - 10:55 ص | آخر تحديث : الأحد 17 مايو 2020 - 10:55 ص

قالت صحيفة "ميرور" البريطانية، إنه تم تربية أكثر من 75 ألف حيوان من أجل استخدامها في مسابقات إطلاق الرصاص التي يمارسها صائدو الحيوانات، في بريطانيا خلال العقد الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحيوانات التي قتلها الصيادون تشمل الأسود وقردة البابون، وحيد القرن الأبيض، الحمار الوحشي، التماسيح، والمها ذو القرن السيفتاري، التي لم تعد موجودة في البرية، بعد انقراضها في فترة التسعينات.

وتظهر الأرقام الرسمية أن أكثر من 75000 حيوان تمت تربيتها فقط من أجل الرصاص، بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض خلال العقد الماضي.

ولفتت الصحفية إلى أن الصيادين البريطانيين يشتهون الصيد في الأماكن المحدودة، حيث تولد الأنواع المختلفة من الحيوانات في الأسر ثم يطلقون عليها النار في أماكن ضيقة.

وجاءت التفاصيل في تقرير تم إرساله إلى جميع النواب البريطانيين، من قبل حملة حظر الصيد بالبطولات، التي تعمل مع موقع "دايلي ميرور" لوقف استيراد الحيوانات من أجل استخدامها في أغراض الصيد.

وقال النائب التابع للحزب المحافظ، هنري سميث، إن تربية الحيوانات البرية في الأسر لإطلاق النار عليها من أجل الصيد أمر مريض.

إلى ذلك تم التوقيع على اقتراح عبر الأحزاب في وقت مبكر، يوم السبت، من قبل أكثر من 145 نائب، يدعو الحكومة لوقف الواردات من الحيوانات المستخدمة لغرض الصيد بالرصاص.

وبحسب الصحيفة فإن مركز صناعة الصيد الأسير، لجلب الحيوانات التي يتم صيدها بالرصاص، منذ التسعينيات هو دولة جنوب أفريقيا، حيث تم تصدير أكثر من 30 ألف حيوان يندرجون من 58 نوع.

كما تم تصدير أكثر من 10 آلاف حيوان، مثل الأسود ووحيد القرن الأبيض والحمر الوحشية والأغنام، القطط الكبيرة، أفراس النهر، الفيلة، الدببة، الذئاب والثعالب.

يتم تصدير الجلود من دول مثل بوليفيا وكولومبيا وموزمبيق وجنوب أفريقيا إلى دول أخرى، حيث تم تداول أكثر من 50000 جلدة في العقد الماضي.

ويقول إدواردو جونكالفيس، من حملة حظر صيد الحيوانات المرباة المستوردة، أن هناك 10 آلاف أسد يجلسون في أقفاص بجنوب إفريقيا ينتظرون إطلاق النار عليهم، وأنه في كل عام ، يقتل 6000 شبل بالرصاص.

وأضاف أن القانون الدولي لا يزال يسمح لصائدي "الكأس"، مسابقات الكأس لقتل الحيوانات، بإطلاق النار على الحيوانات المهددة بالانقراض.

جدير بالذكر أنه مرت ثلاثة أشهر منذ استشارة الحكومة العامة بشأن واردات صيد مسابقات الكؤوس، لكن يبقى التساؤل عن متى ستسحب إصبعها وتحظر هذه الهدايا التذكارية المريضة من الدول الأخرى؟.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك