وزيرة التخطيط تؤكد أهمية تنمية ورفع قدرات الشباب لتأهيلهم للدخول في سوق العمل - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 3:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

وزيرة التخطيط تؤكد أهمية تنمية ورفع قدرات الشباب لتأهيلهم للدخول في سوق العمل

الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية
أ ش أ
نشر في: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 4:38 م | آخر تحديث: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 4:38 م

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية حرص الوزارة على تنمية مهارات الشباب ورفع قدراتهم وتزويدهم بالمعلومات والمعارف اللازمة لتأهيلهم للدخول في سوق العمل.

جاء ذلك في تصريح للسعيد بمناسبة عقد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية سلسلة من المحاضرات التفاعلية وورش العمل حول أهم برامج ومشروعات الوزارة، حاضر فيها قيادات الوزارة، وذلك في إطار فعاليات الدورة الثانية من برنامج التدريب الصيفي لطلاب الجامعات 2021، الذي أطلقته الوزارة منتصف شهر يوليو الماضي.

ووجهت السعيد في بداية إطلاق فعاليات برنامج التدريب الصيفي لطلاب الجامعات بضرورة تنظيم ورش عمل للطلاب حول ملفات ومجالات عمل الوزارة، وكذلك تنظيم زيارات ميدانية للطلاب للعاصمة الإدارية الجديدة، والجهات التابعة للوزارة، كما حثت الطلاب على المشاركة في المبادرات الشبابية التي تطلقها الوزارة للاستفادة منها.

وخلال ورش العمل، استعرض المهندس خالد مصطفى، الوكيل الدائم لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية المشرف على الإدارة الاستراتيجية بالوزارة والمشرف العام لجائزة مصر للتميز الحكومي، أهمية التخطيط الاستراتيجي في عملية المتابعة والتقييم، ودوره في وضع أهداف محددة للخطة واضحة وقابلة للقياس.

وأشار مصطفى إلى أن إطلاق"جائزة مصر للتميز الحكومي" يأتي في إطار تنفيذ أهداف رؤية مصر 2030، سعيا لنشر ثقافة الجودة والتميز على مستوى الجهاز الإداري للدولة، وتشجيع التنافسية بين المؤسسات الحكومية على كافة المستويات لتحقيق معدلات أفضل لرضا المواطنين، فضلا عن تعزيز روح الابتكار والإبداع، وإلقاء الضوء على النماذج الناجحة للمؤسسات والأفراد في القطاع الحكومي، وبناء نموذج مؤسسي جديد يطبق مفاهيم الحوكمة والاستدامة في الجهاز الإداري.

من جانبها، أوضحت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن رؤية المعهد تتمثل في أن يصبح مركز التمیز الرائد في تقدیم الاستشارات والأبحاث والتدریب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا، مشيرة إلى النهج الذي يتبعه المعهد بالتوسع في عقد الشراكات التدريبية مع أرقى المعاهد والمؤسسات الإقليمية والدولية بهدف تقديم مجموعة متميزة من البرامج التدريبية.

وتناولت شريف التطور التاريخي لإنشاء المعهد واستراتيجية ومنهجية عمله، واستعرضت مجموعة البرامج التدريبية التي يقدمها المعهد وأهدافها والفئات المستفيدة منها.

بدوره، استعرض كمال نصر المشرف على المكتب الفني لوزيرة التخطيط دور الوزارة في التخطيط التنموي للدولة وتوزيع الاستثمارات العامة على الجهات الإدارية، ودور ومهام الجهات التابعة للوزارة، فضلًا عن توضيح الهيكل التنظيمي للوزارة.

وسلط نصر الضوء على دور ومهام المكتب الفني للوزير، موضحًا أنه يمثل إحدى الوحدات الداعمة للوزير، ويتمثل دوره الرئيس في إعداد البحوث والدراسات التي تفيد وتدعم الوزير في اتخاذ القرار، كما يقوم المكتب الفني بالإعداد والمشاركة في الاجتماعات والمؤتمرات والفعاليات التي يشارك فيها الوزير، مشيرًا إلى المهارات والسمات الشخصية التي يجب توافرها في عضو المكتب الفني، وأهمها أن يكون على درجة كبيرة من اليقظة والثقة بالنفس، وعلى أعلى قدر من المهارات والخبرات، إلى جانب الرغبة المستمرة في تطوير الذات.

من جانبه، أوضح طارق عبد الخالق، رئيس قطاع الموارد البشرية أهمية تدريب الشباب، وتنمية مهاراتهم، مؤكدا أن تطوير الإنسان لنفسه واهتمامه بالتدريب والتعلم يجب أن يستمر حتى بعد التحاقه بالوظيفة، مع أهمية الأخذ في الاعتبار أن يعود هذا التدريب بالفائدة على جهة عمله، كما حث الطلاب على ضرورة الاهتمام بتنمية مهارات اللغة الإنجليزية والعربية لديهم وعدم الاهتمام بلغة على حساب الأخرى، مشيرًا إلى اهتمام الدولة بدعم الشباب والدفع بهم في تولي الوظائف القيادية، والقرب من متخذي القرار وهو ما حدث في تجربة تعيين معاونين للوزراء والمحافظين من الشباب.

وشملت المحاضرات عرضًا من الدكتورة هبة مغيب رئيس قطاع التخطيط الإقليمي بالوزارة، حيث أشارت إلى تعريف ومتطلبات التنمية المحلية والعلاقة التي تربط بين الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والفنية للتنمية، وأهمية مراعاة الخصائص المحلية عند وضع مخططات التنمية وجهود وزارة التخطيط للإسراع بالتنمية المحلية، وعمليات التطوير التي تشمل تطوير مناهج وأدوات التخطيط، وتطوير نظم العمل (الميكنة)، ورفع كفاءة الأفراد، بالإضافة إلى تطوير برامج الإدارة المحلية.

وتضمنت ورش العمل محاضرة قدمها اللواء محمود دياب مدير المشروعات الإقليمية والخدمية بالوزارة، والعميد محمد عبد العظيم مدير مشروع البنية المعلوماتية المكانية، تضمنت استعراض عدد من المشروعات القومية التي تعمل عليها الوزارة كمشروع منظومة تسجيل المواليد والوفيات، البنية المعلوماتية المكانية، منظومة التطعيمات، منظومة المراكز التكنولوجية، وسيارات المراكز التكنولوجية المتنقلة، مشروع تطوير المحليات، حياة كريمة، منظومة المتغيرات المكانية للجمهورية.

وأوضح طارق صادق، مدير مشروع العاصمة الإدارية أن المساحة الإجمالية للعاصمة الإدارية تبلغ 170 ألف فدان، والمرحلة الأولى منها تبلغ مساحتها 40 ألف فدان تحتوي على مناطق سكنية متعددة، منطقة حي المال والأعمال، إلى جانب منطقة الحي الحكومي التي تحتوي على 123 جهة إدارية منها مقر رئاسة مجلس الوزراء، مقرات 31 وزارة، بالإضافة إلى العديد من الجهات التابعة للوزارات.

واستعرضت الدكتورة غادة خليل مدير مشروع رواد ٢٠٣٠ أهمية ومحاور المشروع والهدف منه الذي يتمثل في نشر فكر ريادة الأعمال وثقافة العمل الحر بين الشباب فضلا عن النهوض بالكفاءات الشابة بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة عن طريق خلق مجتمع علمي قادر على دعم ونشر فكر العمل الحر والابتكار، مشيرة إلى حملة ابدأ مستقبلك في المدارس والجامعات وعدد المستفيدين منها

وقدمت أميرة حسام معاون وزيرة التخطيط لشئون التنمية المستدامة محاضرة استعرضت فيها مبادرة (كن سفيرًا للتنمية المستدامة) التي أطلقتها وزارة التخطيط بالتعاون مع المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، كما أشارت إلى التعريفات الأساسية المتعلقة بالتنمية المستدامة، والاقتصاد الأخضر، والسندات الخضراء. بالإضافة إلى المجهودات الدولية في مجال التنمية المستدامة بداية من أهداف الألفية ثم الأهداف الأممية للتنمية المستدامة السبعة عشر.
من جهته، أشار حسين كمال معاون الوزيرة خلال محاضرته إلى دور معاوني الوزيرة، المتمثل في مساعدة الوزيرة في الملفات الاقتصادية المختلفة، منوهًا إلى المهام المكلف بها كمعاون للوزيرة ومنها التنسيق بين الوحدات المختلفة التي يتعلق عملها بالسياسات الاقتصادية، مثل وحدة الاقتصاد الكلي، إعداد الأبحاث والدراسات الاقتصادية، إلى جانب المشاركة في حضور اجتماعات اللجان المختلفة.

واستعرضت سهى سعيد المدير التنفيذي لجائزة مصر للتميز الحكومي خلال ورش العمل أبعاد ومحاور رؤية مصر 2030 والتي تتسق مع رؤية ورسالة وأهداف الجائزة فضلا عن القيم التي تحكم عمليات الجائزة من شفافية، وتعاون وإتقان وإضافة قيمة، مشيرة إلى فئات الجائزة المختلفة على المستوى المؤسسي والفردي ومراحل تنفيذ أعمال الدورة الثانية من الجائزة، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على محاور ومعايير منظومة التميز الحكومي.
وعرضت المهندسة أمنية البنا، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي دور الإدارة الاستراتيجية وإطارها المؤسسي ومهامها الرئيسية، كما تناول العرض أهداف التنمية المستدامة الأممية، والأجندة الوطنية للتنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 وأهدافها ومحاورها، إلى جانب استعراض هيكل البرامج الرئيسية والفرعية لوزارة التخطيط.

كما قدمت لورين حبيب، أخصائي بوحدة التنمية المستدامة، عرضًا تقديميًا حول تعريف التنمية المستدامة ومبادئها، وتطرق العرض لأبعاد التنمية الثلاثة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وتاريخ تطور التنمية المستدامة من عام 1972 إلى عام 2015، فضلا عن تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي.

وقدمت حبيبة سلامة، عضو المكتب الفني لنائب وزيرة التخطيط عرضًا تقديميًا حول المنظومة المتكاملة لإعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية موضحة أهدافها، ومكوناتها، وطرق إعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية قبل المنظومة، وكذلك الخطوات التي تم اتخاذها لتفعيل المنظومة الإلكترونية .

وتضمنت فعاليات الدورة الثانية من برنامج التدريب الصيفي لطلاب الجامعات 2021 تنظيم زيارة ميدانية الى العاصمة الإدارية الجديدة، ومركز المتغيرات المكانية، والمركز الديموغرافي التابعين لوزارة التخطيط، والجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك