الأمين العام للأمم المتحدة: الحرب في أوكرانيا تدفع عشرات الملايين إلى انعدام الأمن الغذائي - بوابة الشروق
السبت 25 يونيو 2022 7:43 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك ما هو السيناريو الأفضل لمنتخب الكرة المصري؟


الأمين العام للأمم المتحدة: الحرب في أوكرانيا تدفع عشرات الملايين إلى انعدام الأمن الغذائي


نشر في: الخميس 19 مايو 2022 - 8:36 م | آخر تحديث: الخميس 19 مايو 2022 - 8:36 م
حذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن الحرب تهدد "بدفع عشرات الملايين من الناس إلى حافة انعدام الأمن الغذائي، يليها سوء التغذية والجوع الجماعي والمجاعة، في أزمة قد تستمر لسنوات".

جاء ذلك خلال اجتماع وزاري حول الأمن الغذائي العالمي الذي عقدته الولايات المتحدة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قال فيه إن الحرب في أوكرانيا تضخم وتسرع العوامل المحفزة لانعدام الأمن الغذائي، مثل تغير المناخ، وفيروس كوفيد -19، وعدم المساواة.

ولفت الأمين العام الانتباه إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد قد تضاعف في غضون عامين فقط - من 135 مليون شخص قبل انتشار الجائحة إلى 276 مليونا اليوم، مع أكثر من نصف مليون يعانون من ظروف المجاعة - بزيادة أكثر من 500 % منذ عام 2016.

وقال إن "هذه الأرقام المخيفة ترتبط ارتباطا وثيقا بالصراع، كسبب ونتيجة"، مشيرا إلى أنه "إذا لم نقم بإطعام الناس، فإننا نغذي الصراع.. في العام الماضي، ارتفعت أسعار المواد الغذائية العالمية بنحو الثلث، والأسمدة بأكثر من النصف، وأسعار النفط بنحو الثلثين".

وفي الوقت نفسه، تفتقر معظم البلدان النامية إلى الحيز المالي للتخفيف من وطأة هذه الزيادات الضخمة مع عدم قدرة الكثير منها على الاقتراض لأن الأسواق مغلقة في وجهها.

وأوضح أنه "إذا استمرت أسعار الأسمدة المرتفعة، فقد تؤثر أزمة الحبوب وزيت الطهي اليوم على العديد من الأطعمة الأخرى بما في ذلك الأرز، مما يؤثر على مليارات الأشخاص في آسيا والأمريكتين".

واقترح 5 خطوات للعمل عليها قائلا: "إذا عملنا معا، سيكون هناك ما يكفي من الطعام للجميع، سيكون القضاء على الجوع ممكنا..يجب أن نعمل 5 خطوات بدءا من تقليل ضغط السوق عن طريق زيادة الإمدادات الغذائية - دون قيود على الصادرات والفوائض المتاحة لمن هم في أمس الحاجة إليها".

"ولكن لنكن واضحين: لا يوجد حل فعال لأزمة الغذاء دون إعادة دمج إنتاج أوكرانيا الغذائي، وكذلك الأغذية والأسمدة التي تنتجها روسيا وبيلاروس، في الأسواق العالمية، على الرغم من الحرب".

وتابع: "يجب أن تغطي أنظمة الحماية الاجتماعية جميع المحتاجين بالغذاء والنقود؛ ويجب توفير المياه والصرف الصحي والتغذية ودعم سبل العيش، وعلى الحكومات تعزيز الإنتاج الزراعي والاستثمار في أنظمة غذائية مرنة تحمي صغار منتجي الأغذية، كما يجب تمويل العمليات الإنسانية بالكامل لمنع المجاعة والحد من الجوع".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك