التبرعات والاستثناءات وسيلة لإيجاد مكان في التنقل بين المدارس - بوابة الشروق
الخميس 29 يوليه 2021 11:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

التبرعات والاستثناءات وسيلة لإيجاد مكان في التنقل بين المدارس

احدى المدارس
احدى المدارس
نيفين أشرف
نشر في: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 7:10 م | آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 7:10 م
- «التعليم» تطرح رابط التحويل الإلكترونى بين المدارس الحكومية والرسمية للغات مع استثناء بعض المحافظات..

تمثل عملية التنقل بين المدارس بعد انتهاء كل عام دراسى أزمة كبيرة لأولياء الأمور، بسبب ما تواجهه الأسر من صعوبة تتمثل فى عدم وجود أماكن شاغرة بالمدارس، ما يدفعهم إلى تقديم تبرعات للمدارس من أجل الحصول على مكان لأبنائهم.

ورغم أن وزارة التربية والتعليم طرحت رابط التحويل الإلكترونى بين المدارس الحكومية والرسمية للغات، مع استثناء بعض المحافظات من ذلك؛ مثل القاهرة والجيزة والإسكندرية، وتوفير رابط إلكترونى خاص بها للتحويل، إلا أن شكاوى أولياء الأمور لم تنقطع؛ مؤكدين أن الروابط لا تعمل بانتظام، بالإضافة إلى اضطرارهم للدخول فى دوامة إنهاء الإجراءات ورقيا بين الإدارات التعليمية.

يقول إيهاب عبدالرحيم، ولى أمر، إنه يسعى لنقل أبنائه من مدرسة خاصة لأخرى نظرا لتغيير محل سكنه، لافتا إلى أنه قدم فى ثلاث مدارس وفى كل مرة لا يجد إلا ردا واحدا «لا يوجد أماكن نريد تأشيرة وزير فوق الكثافة».

وتابع أنه سعى فى كل الاتجاهات حتى نجح فى الحصول على استثناء وقام بإنهاء جميع الإجراءات مع اشتراط المدرسة دفع المصروفات كاملة دون أى تقسيط، مناشدا الوزارة ضرورة إيجاد حل لمشاكل النقل خاصة أنها شكوى متكررة كل عام.

وروى محمد حسين، ولى أمر طالب بالصف الثانى الابتدائى، قصته قائلا: «قمت بإنهاء تسجيل إجراءات النقل إلكترونيا من مدرسة رسمية للغات إلى أخرى فجرا بمحافظة الجيزة حتى استطيع الدخول على الموقع وفى انتظار النتيجة».

وقال مواطن آخر: «كل عام أقدم لنقل ابنى الذى ساقه تنسيقه لمدرسة سيئة وبعيدة عن المنزل، وأقدم فى مدرسة واحدة فقط ونظرا لأنها ذات كثافة عالية لا يتم قبول التحويل وأظل فى المدرسة البعيدة، وأتمنى أن أنجح فى نقل ابنى هذا العام».

وأكدت منى عبدالقادر، ولى أمر، أن المدرسة الحكومية بمحافظة القاهرة اشترطت دفع تبرع كبير لقبول أوراق ابنتها المنقولة للصف الثانى الإعدادى، قائلة: «طلبوا إما 5000 جنيه أو شراء ثلاث مراوح وصيانة عدد من الديسكات، ومن يذهب لمدرسة حكومية ذات مصاريف بسيطة جدا هل يكون معه كل هذا المبلغ لقبول الابنة».

وتضيف أنها اضطرت لاقتراض المبلغ ودفعه لأن هذه المدرسة هى الأقرب لمنزلها وعند تقديمها شكوى فى الإدارة التعليمية التابع لها المدرسة لم يلتفت لها أحد.

من جانبه، قال مصدر بوزارة التربية والتعليم فى تصريحات لـ«الشروق» إن التحويلات بالفعل مشكلة كل عام، بسبب كثرة الإقبال على عدد معين من المدارس وعدم وجود أماكن متاحة، وبالتالى يتم رفض العديد من طلبات النقل، مشيرا إلى أن نتائج النقل التى تم تقديمها إلكترونيا ستظهر بداية شهر سبتمبر المقبل، أما النقل بين المدارس الخاصة فيتم حاليا ورقيا بين المدارس.

وأكد المصدر أن التبرعات إجراء غير قانونى تقوم به بعض المدارس للقبول، ويجب على ولى الأمر عدم دفع أى مبالغ للقبول أو للتحويل، ويجب تقديم شكوى فى مكتب خدمة المواطنين بالوزارة إذا فشل فى حل المشكلة مع المديرية والإدارة التعليمية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك