مدير عام تطوير مثلث ماسبيرو: الأهالي العائدون للمنطقة سيدفعون أقساطا شهرية لمدة 30 عاما - بوابة الشروق
الإثنين 20 سبتمبر 2021 10:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

مدير عام تطوير مثلث ماسبيرو: الأهالي العائدون للمنطقة سيدفعون أقساطا شهرية لمدة 30 عاما

مثلث ماسبيرو
مثلث ماسبيرو
شريف حربي
نشر في: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 7:36 م | آخر تحديث: الثلاثاء 20 يوليه 2021 - 7:36 م

سليم: عودة الأهالي نهاية العام الجاري عقب الانتهاء من التشطيبات الداخلية.. وخبير: يجب تأهيل المواطنين على المعيشة في الأبراج السكنية

قال مدير عام موقع تطوير مثلث ماسبيرو، نسيم سليم، إن أهالى مثلث ماسبيرو الذين قبلوا خيار العودة للمنطقة مرة أخرى عقب الانتهاء من تطويرها، سيدفعون أقساطا شهرية لمدة 30 عامًا كفرق ما بين قيمة التعويض المادى الذى قدرته لجنة مشكلة من محافظة القاهرة، لقيم الوحدات السكنية للأهالى قبل عمليات الإزالة، وبالتالى تكون تلك الأقساط تكملة لقيم تكلفة الوحدات السكنية الجديدة التى سيعود لها المواطنون، وليس سعرها.

وأضاف سليم لـ«الشروق»، إنه تم الانتهاء من الهيكل الخرسانى لجميع الأبراج السكنية، وأنه جار تنفيذ التشطيبات الداخلية للوحدات السكنية فى الأبراج، مشيرًا إلى أن الأهالى سيعودوا لوحداتهم السكنية الجديدة نهاية العام الحالى، وأن عدد الأسر المقرر عودتهم للمنطقة يبلغ نحو 963 أسرة، يمثلون 30% من إجمالى السكان قبل إزالة المنطقة.

ولفت إلى أن قيمة التعويضات المادية التى قدرتها محافظة القاهرة، للوحدات السكنية للأهالى قبل عمليات الإزالة بمثابة مقدم للوحدة السكنية الجديدة، موضحًا أن هناك اختلافا فى الوحدات السكنية الجديدة، حيث يوجد وحدة سكنية تتكون من غرفتين وصالة وحمام ومطبخ، وأخرى تتكون من 3 غرف و2 حمام ومطبخ وصالة، كل وحدة سكنية حسب التعويض المادى الذى حددته المحافظة للأهالى قبل عمليات الإزالة.

وقال مصدر مسئول بمحافظة القاهرة، إن الإدارة المحلية بالمنطقة فى تواصل مستمر مع أصحاب الشركات القائمة على تنفيذ مشروع مثلث ماسبيرو لإزالة أية معوقات تواجههم، علاوة على تقديم كل التسهيلات لمرافق المشروع سواء كانت مياه وصرف صحى أو كهرباء أو غاز.

وأضاف المصدر لـ«الشروق»، أنه يتم رفع إشغالات الباعة الجائلين من محيط المشروع وتحجيم تواجدهم حتى لا يعرقلون حركة مرور المعدات الثقيلة ومواد البناء إلى المشروع، لافتًا إلى وضع نقاط تمركز بمحيط المشروع بالتنسيق مع شرطة المرافق، وجارٍ توفير أماكن بديلة لهم.

وقال صبرى الجندى، مستشار وزير التنمية المحلية الأسبق، إن الوحدات السكنية التى كان يسكنها مواطنو ماسبيرو قبل الإزالة كانت لا تليق، وأن إزالة المنطقة وبناء أبراج سكنية للمواطنين بمثابة حلم لهم.

وأضاف الجندى، لـ«الشروق»، أنه مهما كانت قيمة الإيجار التى سيدفعها المواطنون للحكومة لمدة 30 سنة، فلا مشكلة بذلك مع المواطنين، كونهم سيقيمون مرة أخرى فى قلب العاصمة، متابعا: «على الحكومة تأهيل المواطنين نفسيًا قبل عودتهم مرة أخرى للمنطقة، نظرًا لأنهم كانوا يعيشوا فى مساكن
لا تتناسب على الإطلاق.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك