رغم قرار الملكة.. ميجان: لا يوجد شيء يمنعنا قانونيا من استخدام اسم «ملكي» - بوابة الشروق
الأربعاء 1 أبريل 2020 10:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

رغم قرار الملكة.. ميجان: لا يوجد شيء يمنعنا قانونيا من استخدام اسم «ملكي»

منال الوراقي
نشر فى : الجمعة 21 فبراير 2020 - 7:37 م | آخر تحديث : الجمعة 21 فبراير 2020 - 7:37 م

بعد إصدار ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث الثانية، مرسومًا يفيد بحرمان الأمير هاري وزوجته ميجان ميركل من استخدام كلمة "رويال" أو "ملكي" في علامتهما التجارية الشهيرة "ماركة ساسكس رويال"، كجزء من تداعيات انفصالهما عن العائلة المالكة، أكدت ميجان أنه لا يوجد شيء "يمنعها قانونيًا" من استخدام اللقب.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن صديقة ميجان المقربة لها، قول الممثلة الأمريكية أن لا يوجد شئ قانوني يمنعها والأمير هاري من استخدام اسم "ساسكس رويال"، على الرغم من أن الملكة تمنعهما من استخدامه.

وقالت ميجان في تحدي لقرار الملكة، إن مشروعها والأمير هاري المعروف عالميا، يتحدث عن نفسه، وأنها لم تختار الاسم الملكي للتربح منه، بل لحمايته والإضافة له، مؤكدة أنه يجب أن يكون مشكلة لكي يتم تغيير اسم ماركتها والأمير هاري العالمية.

وأوضحت ميركل إن اسم علامة المؤسسة التجارية "لا شيء" بالمقارنة مع الأساس الذي تقوم عليه المؤسسة والتأثير الإيجابي الهائل الذي تصنعه في الأشخاص والبيئة، مؤكدة أن نجاح المؤسسة أمر لا مفر منه مع أو بدون اسم علامتها التجارية الحالية.

وتابعت ميجان: "بصرف النظر عن الاسم، ومنعنا من استخدامه، فإن هاري وأرتشي لديهما دماء ملكية، ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك، وسوف يعتبرون دائما ملوك".

وكان الزوجان قد بدءا في استخدام علامة "ساسكس رويال" لمؤسستهما التجارية في العام الماضي، بعد انفصالهما عن دوق ودوقة كامبريدج، الأمير ويليام وكيت، وماركتهما المعروفة باسم "كينسينجتون رويال".

واستطاع هاري وميجان في أقل من عام واحد، في جمع أكثر من 11 مليون متابع على صفحة الماركة بموقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" في أقل من عام واحد، بعدما أنفقا عشرات الآلاف من الدولارات عليه، ليتساوى عدد متابعيهما مع ويليام وكيت، فضلا عن سعيهم لتسجيل ماركة "ساسكس رويال" كعلامة تجارية عالمية لمجموعة من السلع والخدمات بما في ذلك الملابس والكتب والمواد التعليمية.

وجاء قرار الملكة ليجعل ميجان وهاري يتخبطان نتيجة القرار الصادم، ويدخلان في نقاشات مطولة مع القصر، نظرا لاستثمارهما معظم ثروتهما في تلك العلامة، وليس بالأمر الهين أن يفقداها فجأة.

ففي حال سحب الإسم من الماركة التجارية، سيعرض ذلك ميجان وهاري لخسارة لا تحمد عقباها، بعدما أطلقا موقع العلامة التجارية على الإنترنت بمبالغ طائلة، وحفر اسمها على الأقلام، الملابس، الكتب، والكراسات، والمواد التعليمية وغيرها، فضلا عن إطلاق عدة مشاريع مرتبطة بالماركة، منها المنظمة الخيرية الجديدة التي تحمل نفس الاسم "ساسكس رويال" ومؤسسة "الدوق ودوقة ساسكس".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك