هجمات حجب الخدمة عبر الإنترنت تتراجع بمقدار الثلث في الربع الأخير من 2020 - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 6:46 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

هجمات حجب الخدمة عبر الإنترنت تتراجع بمقدار الثلث في الربع الأخير من 2020

موسكو - أ ش أ
نشر في: الأحد 21 فبراير 2021 - 5:39 م | آخر تحديث: الأحد 21 فبراير 2021 - 5:39 م
قالت شركة "كاسبرسكي" (Kaspersky) الروسية، الرائدة في مجال حلول أمن المعلومات وبرامج مكافحة الفيروسات، إن هجمات "حجب الخدمة عبر الإنترنت"، المعروفة باسم "دي دوس" (DdoS)، التي رصدتها خلال الربع الأخير من العام 2020 شهدت تراجعا في عددها بنسبة 31%، مقارنة مع الربع الثالث من العام ذاته، وربطت بين ذلك التراجع وتنامي تعدين العملات الرقمية المشفرة.

وقالت الشركة - في تقرير حديث لها - إنه مع زيادة النشاط عبر الإنترنت على مدار عام 2020؛ لاسيما مع بقاء المستخدمين في منازلهم خلال جائحة "كوفيد-19"، زادت هجمات "حجب الخدمة"، حيث استمر استهداف المواقع التابعة للمؤسسات التعليمية خلال الربع الأخير، كما تأثرت خدمات الألعاب عبر الإنترنت بتلك النوعية من الهجمات.. مشيرة إلى أنه رغم ذلك، كان هناك 10٪ فقط من الهجمات من هذا النوع في الربع الأخير من 2020 أكثر من الربع المماثل في 2019، بينما شهد الربع الثالث من 2020 أيضًا انخفاضًا مقارنة بالربع الثاني.

وقال خبراء "كاسبرسكي" إن التراجع في هجمات "حجب الخدمة" قد يكون بسبب "إعادة تشكيل" شبكات الروبوتات، بحيث يمكن لخوادم القيادة والتحكم، التي تُستخدم عادةً في هجمات "حجب الخدمة"، إعادة استخدام الأجهزة المصابة واستخدام قوتها الحاسوبية لتعدين العملات المشفرة بدلاً من ذلك.

ودعمت إحصائيات "شبكة أمن كاسبرسكي" (KSN) تلك الفرضية، حيث أظهرت مبدئيًا عدد شركات التشفير التي انخفضت خلال عام 2019 ، وبداية عام 2020، قبل أن يزداد حجم هذا النوع من البرامج الضارة بشكل طفيف في أغسطس 2020، لتصل إلى مرحلة الاستقرار في الربع الأخير من العام.

وقال أليكسي كيسليف، مدير تطوير الأعمال في فريق الحماية من هجمات "حجب الخدمة" في شركة "كاسبرسكي"، إن سوق هجمات (حجب الخدمة) يتأثر حاليا باتجاهين متعارضين: حيث لا يزال البعض يعتمد اعتمادا كبيرا على العمل المستقر للموارد عبر الإنترنت، الأمر الذي يجعل من هجمات (حجب الخدمة) خيارا شائعا لمخترقي الأنظمة، غير أنه مع ارتفاع أسعار العملات المشفرة، قد يكون من المربح لهم إصابة بعض الأجهزة واستغلالها في عملية تعدين تلك العملات الرقمية.

وأضاف: "نتيجة لذلك، نرى أن العدد الإجمالي لهجمات (حجب الخدمة) في الربع الأخير ظل مستقرًا تمامًا. ويمكننا توقع استمرار هذا الاتجاه في عام 2021".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك