الهجرة: تشكيل مجموعة عمل للرد على الشائعات المثارة عن مصر بالخارج - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 7:30 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





الهجرة: تشكيل مجموعة عمل للرد على الشائعات المثارة عن مصر بالخارج

أحمد كساب:
نشر فى : الأحد 21 يوليه 2019 - 11:14 ص | آخر تحديث : الأحد 21 يوليه 2019 - 11:15 ص

قالت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إنها ستعمل خلال الفترة المقبلة على تشكيل مجموعة عمل للرد على كافة الشائعات التي تثار عن مصر في الخارج، ونقل المعلومات الحقيقية، وإظهار الصورة الإيجابية الصحيحة عن مصر، مؤكدة أن التشكيك وحرب الشائعات، تتطلب نفس السرعة في الرد عليها وإظهار الحقائق.

وأضافت الوزيرة خلال لقاءها عددا من أعضاء الجالية المصرية في كندا على هامش الاحتفال بشهر الحضارة المصرية هناك، ولمنافشة كافة الجوانب التي تهم الجالية، بحضور السفير أحمد أبو زيد سفير مصر لدى كندا، والقنصل حسام محرم قنصل مصر العام في مونتريال، أمس، إلى أن "الوزارة ستتولى مهمة مد هذه المجموعة بالمعلومات اللازمة والصحيحة التي تساعدهم في أداء مهمتهم".

وأشارت الوزارة إلى "أهمية تكنولوجيا المعلومات وتطور التواصل عبر آلياتها والتي قربت المصريين بالخارج من وطنهم، وكذلك إلى خطورة الاستخدام غير الواعي لوسائل التواصل الاجتماعي، مما قد يجعلها معولًا لهدم الشعوب"، مؤكدة أن الكل خاسر حينما نسيء استخدام تكنولوجيا الإعلام ونحولها من نعمة إلى نقمة بدلا من كونها جسورًا للتواصل وتعميق العلاقات بين الشعوب.

ونفت الوزيرة، أي مزاعم عن أي اضطهاد للأقباط، مؤكدة رفض القيادة السياسية لمصطلح (أقباط المهجر) وأن أبناء الدولة في الخارج هم المصريون فقط نسيج واحد ووحدة واحدة لا تتجزأ، دون تمييز على أساس ديني أو غير ذلك".

واستعرضت الوزارة الجهود المبذولة من الدولة في العديد من المشروعات القومية على أرض مصر، فضلًا عن الفرص الاستثمارية بالمشروعات الجديدة، مؤكدة أن الجاليات المصرية بالخارج هم جزء من تنمية الدولة المصرية في كافة مشروعاتها وأنهم خط الدفاع الأول للوطن، مشيرة إلى أنهم "على قلب رجل واحد ويشاركون في مسيرة التنمية التي تحدث على أرض وطنهم".

ونوهت الوزارة بأن تخصيص شهر يوليو للاحتفال بالحضارة والتراث المصري في كندا، سيعمل على تعزيز علاقة المصريين في كندا بوطنهم الأم والبلاد التي يقيمون بها، كما يعد تثمينا لدور الجالية المصرية المؤثر وبقوة في نسيج المجتمع الكندي.

يذكر أن برنامج الاحتفال يتضمن فعاليات حافلة بالعديد من الأنشطة التي من شأنها نشر الثقافة والفنون المصرية المتعددة، إذ تشمل مراسم لرفع العلم المصري لأول مرة في برلمان أونتاريو بحضور وزراء وبرلمانيين كنديين وممثلين من الحكومة الكندية، كما تتضمن عقد ندوات ثقافية وتاريخية عن الحضارة المصرية القديمة يديرها وزير الآثار السابق الدكتور ممدوح الدماطي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك