الأربعاء 19 يونيو 2019 4:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

بعد التنافس الشديد بين شركاته.. ما هي مميزات الإنترنت الفضائي؟

إيلون ماسك<br/>
إيلون ماسك
منار محمد
نشر فى : الخميس 23 مايو 2019 - 8:56 م | آخر تحديث : الخميس 23 مايو 2019 - 8:56 م

ستواجه شركات الإنترنت الأرضي، منافسة قوية مع مشروع شركة "سبيس إكس" التي أسسها رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك، لمد سكان الأرض بالإنترنت من الفضاء.

في مطلع مايو الجاري، أعلنت "سبيس إكس"، تحضيرها الصاروخ الفضائي الخاص بها "فالكون-9"، لإطلاقه إلى الفضاء حاملًا 60 قمرً صناعيًا.

لا تخطط الشركة لتغطية كوكب الأرض بالإنترنت الفضائي من خلال 60 قمرًا فقط، فمشروع "Starlink" الذي تنفذه سبيس إكس، منذ عامين، يشمل نشر 12 ألف قمر صناعي على مدار منخفض من الأرض لبث الإنترنت في كل مكان بالكوكب.

وأكد ماسك، مالك الشركة، أنه بحلول 2027 ستكون جميع الأقمار في الفضاء جاهزة لضخ الإنترنت إلى الأرض بسرعة عالية وتكلفة أقل، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الروسية.

ويمد مشروع "ستار لينك"، سكان كوكب الأض بالإنترنت حتى إذا كانوا في مناطق نائية، أما عن حجم الباقة الأقل، فيبلغ 10 آلاف جيجا وبسرعة 10 جيجا بايت في الثانية، في الوقت الذي لن يزيد سعرها على 10 دولارات، وهو ما يساوي 170 جنيهًا.

أما الباقة الأعلى في الإنترنت الفضائي، فتبلغ تكلفتها 30 دولارًا، وهي باقة غير محدودة الحجم، وتمنح سرعة 12 جيجا بايت في الثانية، كما ذكره موقع "ميرور" البريطاني.

ووفقًا لخطة الشركة من المتوقع أن يخدم المشروع أكثر من 40 مليون مشترك حتى عام 2025 وبعائد مالي يقدر بـ30 مليار دولار أمريكي.

ومن مميزات إنترنت الفضاء، هو عدم الحاجة إلى وجود خط هاتف أرضي حتى يتم توصيل إلى المستخدم، إضافة إلى أنه لن يتأثر بالعوامل الجوية التي تؤثر أحيانًا على الإنترنت العادي، أما عن الصيانة، فالفضائي سيتم التحكم به إلكترونيًا؛ ما يجعل عملية الإصلاح أسرع مقارنة بالأرضي، طبقًا لما ذكرته صحيفة "ميرور".

لم تكن "سبيس إكس"، هي الوحيدة التي تحاول ضخ إنترنت فضائي إلى الأرض، فخلال أبريل الماضي، تقدمت 11 شركة أميركية بطلب إلى هيئة الاتصالات الفيدرالية، وجهات أخرى معنية بالاتصالات، لبث إنترنت من خلال الفضاء باستخدام 15000 قمر صناعي.

وسبق أن وافقت هيئة الاتصالات الفيدرالية على مشاريع عدة شركات منها مشروع "OneWeb" التي مقرها مدينة ارلنغتون، بولاية فرجينيا، حيث حاولت تقديم إنترنت فضائي إلى السوق الأمريكي، لكن "سبيس إكس"، هى التي دخلت السوق لتناقس بقوة.

على الرغم من أن "سبيس إكس" المنافسة الأكبر على الانترنت الفضائي، إلا "وان ويب" التي أطلقت 6 أقمار صناعية، دخلت منافسة قوية هي الأخرى مع شركة "هيوز نتورك سيستمز" التي تمتلك مجموعة من الأقمار الصناعية للاتصالات، وهي موضوعة قيد الخدمة منذ سنوات.

وفي عام 2015، دخلت "فيسبوك" التحدي هى الأخرى، في محاولة منها لتغطية الإنترنت في جميع أنحاء العالم، بعدما أعلنت أنها وقعت شراكة مع مشغل الأقمار الصناعية الأوروبية "يوتلسات للاتصالات" لتقديم الإنترنت ذا النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية في القارة الإفريقية وتحديدًا جنوب الصحراء الكبرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك