طبيب مستقيل احتجاجا على وفاة زميله الشاب بكورونا: وزارة الصحة تهمل خط الدفاع الأول - بوابة الشروق
الأحد 5 يوليه 2020 6:17 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

طبيب مستقيل احتجاجا على وفاة زميله الشاب بكورونا: وزارة الصحة تهمل خط الدفاع الأول

وزارة الصحة والسكان
وزارة الصحة والسكان
منى زيدان
نشر في: الإثنين 25 مايو 2020 - 3:40 ص | آخر تحديث: الإثنين 25 مايو 2020 - 3:58 ص

وسط حالة من الغليان بين الأطباء والعاملين بالقطاع الصحي نتيجة تعدد وفيات كورونا في صفوفهم، خاصة بعد وفاة 3 أطباء في أول أيام عيد الفطر، تقدم طبيبان باستقالتهما من الوزارة، ونشراها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

ونعت نقابة الأطباء كلا من أحمد النني، طبيب النساء والتوليد بتأمين صحي بنها، ووليد يحيى، طبيب النساء والتوليد المقطم بمستشفى المنيرة، ومحمد عبد الباسط الجابري، الأخصائي بحميات إمبابة.

أحد الطبيبين اللذين أعلنا استقالتهما هو صديق الطبيب الشاب وليد يحيى، ويعمل بمستشفى المنيرة كطبيب مقيم نساء وتوليد، وهو محمود طاهر عبدالعظيم، والذي وصف ما حدث مع صديقه بـ"الإهمال المتعمد وتقاعس الوزارة عن نجدة الأطباء في حال سقوط أحدهم حتى توافيه المنية" بحسب نص الاستقالة.

وجاءت الاستقالة الثانية للطبيب خالد نشأت زكي بمستشفى الشروق العام، وذكر في استقالته "أنه بعد ما أيقنت المأساة التي تعرض لها الزميل الطبيب وليد يحيي، وبعد ثبوت الاهمال المتعمد من وزارة الصحة تجاه الأطباء، فقد قررت تقديم استقالتي وأتبرأ أمام الله من كوني طبيبا عاملا بوزارة الصحة والسكان".

وقال الطبيب المستقيل خالد نشأت لـ"الشروق" إنه "تقدم بالاستقالة المسببة نتيجة ما رأيناه من إهمال وزارة الصحة في التعامل مع خطوط الدفاع الأولى (الأطباء) في المحنة التي من المفترض أن نتكاتف فيها، بالتزامن مع الاهتمام الإعلامي لعرض الإنجازات فارغة المحتوي مع مشاهير المجتمع، وأصحاب النفوذ".

وذكر الطبيب المستقيل خالد أن الأطباء لايستحقون ما حدث مع الطبيب وليد يحيي من إهمال أودي بحياته، لافتا الي أنه سيتقدم بالاستقالة التي رسميا بعد إجازة العيد، وفي حالة رفض المستشفى للاستقالة، سينقطع عن العمل، وسيقدم ما يثبت موقفه لجهات التحقيق المختصة.

وسبق وأكد الدكتور أشرف شفيع، مدير مستشفى المنيرة، في تصريحات لـ"الشروق" أن إصابة الطبيب وليد يحيى اكتشفت منذ عدة أيام داخل مستشفى المنيرة، بعد إجراء مسحة له.

وذكر مدير المستشفى أن حالة الطبيب كانت مستقرة تماما، وظلت حالته الصحية كذلك لمدة يومين، وفجأة تطورت الحالة، وتم التواصل مع وزارة الصحة والسكان والتي وجهت بتحويل الحالة إلى مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر.

وأشار مدير المستشفى إلى أن الطبيب المتوفي كان يبلغ من العمر 32 عاما ولم يكن يعاني من أمراض مزمنة ولا حساسية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك