الرئيس التنفيذى لشركة ألاميدا: نمو إيرادات الشركة بنسبة 30 %.. وضخ 5 مليارات جنيه خلال الـ 5 سنوات المقبلة - بوابة الشروق
السبت 23 أكتوبر 2021 8:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

الرئيس التنفيذى لشركة ألاميدا: نمو إيرادات الشركة بنسبة 30 %.. وضخ 5 مليارات جنيه خلال الـ 5 سنوات المقبلة

منى زيدان
نشر في: السبت 25 سبتمبر 2021 - 7:37 م | آخر تحديث: السبت 25 سبتمبر 2021 - 7:37 م

«نيراج ميشرا»: منفتحون على الخط الأخضر والبنى فى مجال التوسع.. ونركز على بناء المستشفيات

قال نيراج ميشرا المدير التنفيذى لشركة الاميدا للرعاية الصحية، إن الشركة استثمرت 5 مليارات جنيه فى الأعوام الأخيرة، حيث بلغت إجمالى الطاقة الاستيعابية لمستشفيات الاميدا حوالى الف سرير و128 عيادة.
وأكد ميشرا أن الشركة تخطط لاستثمار 5 مليارات جنيه فى الفترة من ٣ إلى ٥ سنوات المقبلة، وذلك لافتتاح مستشفيات فى العاصمة الادارية الجديدة، والعلمين، والاسكندية، والمنصورة، وأسيوط.
ونمت إيرادات الشركة حسب ميشرا بمعدل نمو معتدل وصل حوالى 30 %، وبلغت الأرباح قبل الضريبة والفوائد والاستهلاك، حوالى 60%.
ولفت مشيرا إلى أن أهم مشاريع الشركة حاليا، كان توقيع بروتوكول مع وزارة البترول والتى ستشمل 127 شركة بترول، وفى هذا البروتوكول سنقدم المسار الأخضر لمن يأتون من شركات البترول فى العيادات الخارجية، وإصادر بطاقات للمديرين الصحيين فى هذه الشركات، بحيث يأتون إلى المستشفى ويرون المرضى الخاص بهم، وسننشئ أيضا مجلس طبى مع هذه الشركات البترولية، وسنقوم بشكل ربع سنوى بمناقشة العلاج الطبى المقدم، والبروتوكولات الطبية المقدمة.
وعن الوضع الصحى فى مصر، أكد المدير التنفيذى لشركة الاميدا، تعداد سكان مصر حوالى 110 ملايين نسمة، وبالتالى اجمالى القدرات الصحية للأسرة حوالى 131 الف سرير، و73 % من الأسرة والرعاية الصحية مقدمة من الحكومة المصرية.
وتابع ميشرا: أن القطاع الخاص فى مصر بدأ في إدراك أهمية الاستثمار فى قطاع الرعاية الصحية، وعلى مدار السنوات الماضية شهدنا أن حماس القطاع الخاص للاستثمار فى مجال الصحة قد تضاعف، لافتا إلى أنه كلما كانت السوق منظمة أكثر كلما شجع القطاع الخاص على الاستثمار والوفاء بالاحتياجات.
وقال ميشرا إن الرعاية الصحية الشاملة التى أنشئت فى السنوات الأخيرة والتى ستغطى جميع السكان فى مصر هو فى حد ذاته يخلق طلبا إضافيا كبيرا، ويشجع القطاع الخاص على الاستثمار فى هذا المجال.
وأكد ميشرا أنه لا توجد أى معوقات فى مجال الاستثمار فى مصر، حيث شهدنا خلال الأعوام الماضية الكثير من عمليات الاستحواذ والدمج التى شاركت فيها البنوك والقطاع المصرفى، ومصر ذات طلب عالى على الرعاية الصحية بتعداد سكانها، حيث تعتبر البلد الأكثر تعدادا فى المنطقة.
وأوضح ميشرا أن نسبة الأسرة بالنسبة لتعداد السكان حوالى 1.3 سرير لكل الف مريض، بينما تعتبر النسبة المتوسطة هى 2.3 سرير لكل ألف مريض، وهذا يعنى أننا فى حاجة لخلق 40 ألفا إلى 50 الف سرير خلال السنوات المقبلة، وهناك دعم من الحكومة للقطاع الخاص للاستثمار فى هذا المجال.
وعن وقف الاستحواذ على الاميدا من قبل مجموعة كليوباترا ونية الشركة للدخول فى عمليات دمج أخرى، قال ميشرا إن الشركة تتوجه حاليا إلى التوسع خارج نطاق القاهرة، مؤكدا أن الشركة منفتحة على الحقل الأخضر والبنى فى مجال التوسع، ولكنها تهتم حاليا بالتوسع ببناء المستشفيات.
ولفت ميشرا إلى أنه خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، التزمت الشركة باتباع جميع تعليمات وزارة الصحة والسكان الخاصة بالتعاملات مع مصابى كورونا، وفى عام 2020 تم علاج ألفى مواطن من مصابى كورونا بمستشفيات الاميدا، كما تم تخصيص مكان فى مستشفى دار الفؤاد بمدينة نصر لتلقى لقاح فيروس كورونا المستجد للعاملين بالمستشفى.
وعن مستقبل مجال الصحة فى مصر، أكد ميشرا أنه فى ظل تنظيم العاملين فى هذا المجال سيكون له أثر كبير فى ازدهار هذا المجال، بالتزامن مع استخدام التطورات التكنولوجية فى مجال الرعاية الصحية، لافتا إلى أن مصر لديها وفرة فى الأطباء والممرضات، وبالتالى المطلوب بنية تحتية تستعين بأحدث أنواع التكنولوجيا، وهو ما تلتزم به الاميدا خلال الفترة المقبلة.
تأسست مجموعة ألاميدا للرعاية الصحية عام 1999، وتقدم خدمات الرعاية الطبية، وذلك عبر شبكة واسعة من المستشفيات والمركز الطبية التابعة.
تبلغ الطاقة الاستيعابية ألاميدا أكثر من 1023 سريرا و128عيادة، مكونة من أربعة مستشفيات فى أنحاء القاهرة الكبرى، وهى مستشفى السلام الدولى فى المعادى، ومستشفى دار الفؤاد فى مدينة السادس من أكتوبر، ومستشفى دار الفؤاد فى مدينة نصر، ومستشفى السلام الدولى فى القاهرة الجديدة.
وبالإضافة إلى ذلك، تدير المجموعة مركز المناظير والجهاز الهضمى تحت علامة مركز الإكسير (Elixir GIT Care)، ومركز خدمات الرعاية الصحية والمنزلية تحت شعار «طبيبي»، ومركز إعادة التأهيل الألمانى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك