رمز الخصوبة والنماء والخلود.. كيف كان ينظر المصريين للكباش؟ - بوابة الشروق
السبت 4 ديسمبر 2021 4:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

رمز الخصوبة والنماء والخلود.. كيف كان ينظر المصريين للكباش؟

إسلام عبد المعبود
نشر في: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 4:10 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 4:10 م

قال الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، إن المصريين القدماء قدسوا الروح الكامنة في الحيوانات، وليس الحيوانات نفسها، موضحًا أنهم كانوا ينظروا إلى الكباش نظرة إجلال لأنها تمثل في نظرهم رمزًا للخصوبة والفحولة والقدرة على التناسل والإنجاب والنماء؛ لذا كانت للكباش أهمية كبرى في مصر القديمة.

وأضاف عبد البصير، في تصريحات له، أن تم تصوير الكباش كحيوانات مقدسات منذ عصور ما قبل التاريخ، ثم على صلايات صحن الكحل في عصر ما قبل الأسرات، وعلى الأواني الفخارية من تلك الفترة، ثم تم تشكيل بعض التمائم على شكل الكباش منذ ذلك الحين وفي فترات عديدة لاحقة.

وأشار إلى أن المصريين القدماء أدركوا الصفات الفائقة للكباش، والتي تجسدت في قدرتها الكبيرة على الخصوبة والتناسل؛ فآمنوا في قدرة الكباش على إعادة الخلق والبعث، ومن ثم الخلود، واتخذ بعض المعبودات المصرية القديمة شكل الكباش مثل كبش مدينة "منديس"، عاصمة الأسرة التاسعة والعشرين في دلتا النيل، وهو الكبش المعروف باسم "با نب جدت"، وكبش "جدو"، أو "أبوصير" في الدلتا، الذي كان إلهًا للعالم الآخر حين تم ارتباطه برب الموتى والعالم الآخر الإله الشهير "أوزيريس" الذي عرف بلقبه "سيد جدو".

وتابع أنه من المعروف أن الرب "أوزيريس" قد جاء أصلا من مدينة "جدو"، عاصمة الإقليم التاسع في الدلتا المصرية، وكان لقبه "سيد جدو" من أقدم وأعظم الألقاب التي كان يحملها، وسُميت تلك المدينة في وقت لاحق باسم "پر-أوزير"، بمعنى "بيت الإله أوزير"، وأطلق عليها الإغريق إسم "بوزيريس"، أي "مكان أوزيريس". وكانت "جدو" الموطن الأصلي لمعبود آخر أقدم، كان يحمل صولجانًا معوج الطرف وفي يده الأخرى كان يحمل سوط الراعي، بينما كانت تعلو رأسه ريشتان. وهو المعبود "عَنَجِتِيِ".

وأوضح أنه من المعروف أن "أوزير" قد امتص ذلك الإله تمامًا، ولم يبقِ منه بعد ذلك سوى لقبه الذي اتخذه الإله أوزير بعد ذلك، ويؤكد ذلك أيضًا الهيئة البشرية التامة التي كان يُصور بها الإله "أوزير"، وهو يحمل على رأسه تاج الصعيد الأبيض، وكان يلحق به ريشتين على الجانبين، وكان يستقر على زوجين من قرون الكباش، وعلى الرغم من ذلك، فإن هناك فارقًا كبيرًا بن الإلهين، فبينما كان كان"عَنَجِتِيِ" حاكمًا حيًا، كان " أوزير" يُصور دائمًا في هيئة إله متوفى قائم ملفوف بأربطة طويلة، وكان يُصور يقبض بيديه على الصولجان.

وأيضًا جسد المصريون القدماء المعبود الأساسي في مدينة إهناسيا، في بني سويف، "حري شا إف" أو "الكائن فوق بحيرته" على شكل كبش. بينما اتخذ إلههم الأشهر، الإله خنوم، رب منطقة إلفنتين، بالقرب من مدينة أسوان، هيئة الكبش أيضًا، واعتبروه الإله المسؤول عن خلق البشر على عجلته، أو عجلة الفخراني، من جنوب مصر، وكذلك ردوا إليه القدرة العلية على تفجير منابع نهر النيل من الجنوب إلى الشمال ومن الشمال إلى الجنوب.

واتخذ رب الدولة الحديثة الرئيس، الإله آمون، أو الإله آمون رع، شكل الكبش أيضًا، ونسبوا إليه "طريق الكباش" أو طريق "أبو الهول" أو "طريق الأسود"، الذي كان يربط معبد الأقصر في الجنوب بمعابد الكرنك في الشمال، وكان يضم نحو 1200 تمثال بجسم أسد، وأطلق المصريون القدماء على الطريق اسم "وات نثر" بمعنى "طريق الإله"، وترمز الحيوانات المجسدة في تماثيل طريق الكباش إلى الإله "آمون رع"، وتم تشييد الطريق خلال عصر الأسرة الثامنة عشرة. وأكمله الملك "نختنبو الأول" من ملوك الأسرة الثلاثين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك