غرفة التجارة بالإسكندرية تطالب بتسهيل إجراءات استيراد ونقل السلع ذات الأولوية - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 1:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

غرفة التجارة بالإسكندرية تطالب بتسهيل إجراءات استيراد ونقل السلع ذات الأولوية

هدى الساعاتي:
نشر فى : الخميس 26 مارس 2020 - 3:36 م | آخر تحديث : الخميس 26 مارس 2020 - 3:36 م

طالبت الغرفة التجارية المصرية في الإسكندرية برئاسة أحمد الوكيل، في بيان لها اليوم الخميس، بضرورة توفير السلع في الأسواق من خلال تحديد قائمة السلع ذات الأولوية القصوى، وهي المنتجات الغذائية تامة الصنع، ومواد التنظيف الشخصي والمنزلي، ومستلزمات الإنتاج الزراعي والحيواني مثل العلف والأسمدة والبذور.

وطالب البيان بإنشاء ممر أخضر لهذه السلع، ويتضمن ذلك وقف جميع الإجراءات التي من شأنها تقليل استيراد وإعاقة سرعة وصول هذه السلع إلى الرفوف، والإفراج المسبق عنها، والسماح بحرية وسرعة الحركة من الموانئ إلى المحال بما في ذلك أوقات الحظر، وإلغاء جميع رسوم الطرق، بحيث تصل هذه السلع إلى الرفوف في خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 72 إلى 96 ساعة كحد أقصى، وينطبق ذلك على السلع المصرية المصدرة للخارج بحيث يتم انسياب السلع المصدرة عن طريق هذا الممر الأخضر.

كما طالب البيان بمنح تسهيلات بنكية للتجار والمستوردين والمصنعين لهذه المنتجات لزيادة قدرتهم على بناء مخزون منها، مع احترام قنوات البيع المختلفة وآليات السوق وقدرة المنافسة على تنظيم العلاقة بين العرض والطلب، بما في ذلك تسعير تداول السلع بالأسواق وحركة المخزون، مؤكدا أن أي إجراءات تهدف إلى التحكم في آليات السوق ستؤدي إلى خلق سوق سوداء واختفاء المنتجات وزيادة أسعارها.

وأكد "الوكيل"، أن الغرفة تستهدف ضمان توافر الأغذية والسلع الغذائية الأساسية خلال شهر رمضان وعيد الأضحى، وهو الأمر الذي يتطلب توفير مخزون كافي لمواجهة التقلبات العالمية في توافر السلع وأسعارها، ولتحقيق هذا الهدف يجب تنفيذ عدد من القرارات من أجل توافر السلع لتلبية احتياجات شهر رمضان وعيد الأضحى على المدى القصير خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 3 إلى 4 شهور، وبناء مخزون كاف لمواجهة التقلبات العالمية على المدى المتوسط 6 شهور، مع الاستعداد للجيل الجديد من فيروس كورونا 2021 على المدى البعيد 8 – 12 شهرا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك