القوات العراقية تقترب من «السيطرة الكاملة» على تلعفر - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 1:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

القوات العراقية تقترب من «السيطرة الكاملة» على تلعفر


نشر في: السبت 26 أغسطس 2017 - 6:10 م | آخر تحديث: السبت 26 أغسطس 2017 - 6:10 م

اقتربت القوات العراقية، اليوم، من السيطرة على كامل مدينة تلعفر، شمال غرب البلاد، التى تعد أحد آخر معاقل تنظيم «داعش» الإرهابى فى محافظة نينوى، وذلك بعد معارك عنيفة مع مسلحى التنظيم.

وذكرت شبكة (سكاى نيوز) الإخبارية أن القوات العراقية الرئيسية كلها دخلت المدينة، وهى الجيش العراقى والقوات الجوية والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب، إلى جانب ميليشيات الحشد الشعبى، مؤكدة أنه «لم يبق أى حى فى تلعفر خارج سيطرة القوات العراقية».

وأكدت المصادر الميدانية فرار مسلحى داعش من آخر حين كانوا يتمركزون داخلهما فى تلعفر، وهما حيا المثنى والقادسية.
وبدأت القوات العراقية عمليات تطهير فى أرجاء المدينة، تمهيدا لإعلان تحريرها بشكل رسمى من قبل القيادة العراقية، وبدأت قوات الفرقة المدرعة التاسعة بمساعدة الحشد الشعبى عمليات موازية تهدف إلى إزالة الألغام والبحث عن المنازل المفخخة.
وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أعلنت فى وقت سابق اليوم، السيطرة على مركز مدينة تلعفر وقلعتها التاريخية الواقعة وسط المدينة، التى تبعد 80 كيلومترا غربى الموصل.

وأفاد قائد عمليات «قادمون يا تلعفر»، الفريق الركن عبدالأمير رشيد يار الله، أن «قوات مكافحة الإرهاب حررت حى القلعة وبساتين تلعفر، ورفعت العلم العراقى أعلى بناية القلعة».

يذكر أن معركة تلعفر، انطلقت فجر الأحد الماضى، بعد أكثر من شهر من طرد التنظيم من الموصل، ثانى أكبر مدن العراق، إثر تسعة أشهر من المعارك الدامية.

وخلال سبعة أيام فقط أعلن جهاز مكافحة الإرهاب الذى دخل مركز المدينة من المحور الجنوبى انتهاء مهامه القتالية، فيما أعلنت الشرطة الاتحادية التى تتولى المحور الشمالى الغربى مع الحشد الشعبى انتهاء مهامها القتالية كذلك، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتعد معركة تلعفر أحدث تقدم فى الحملة الرامية لطرد «داعش» من العراق، بعد 3 سنوات من استيلائه، فى هجوم خاطف، على مساحات شاسعة من الأراضى العراقية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك