«الشروق» ترصد كواليس الاجتماع العاصف لـ«عليا الوفد» - بوابة الشروق
الجمعة 2 ديسمبر 2022 6:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

«الشروق» ترصد كواليس الاجتماع العاصف لـ«عليا الوفد»

كتبت ــ رانيا ربيع:
نشر في: الأحد 28 يناير 2018 - 9:22 م | آخر تحديث: الأحد 28 يناير 2018 - 9:22 م
- اتصالات مستمرة بالبدوى لخوض الانتخابات مستقلًا.. ورئيس الحزب يرفض

- حسان: البدوى لن يترشح بعد رفض «الحزب»
- ومصدر: وهدان وأبو شقة والهضيبى وقورة تراجعوا عن رأيهم فى أثناء اجتماع الهيئة العليا
- وسرى الدين: «هذه هى الديمقراطية»
- ومنصور: هناك حلول كثيرة منها تأجيل الانتخابات لمدة عام
- وبكرى من أجرى الاتصالات
- وعبدالحميد: محاولات الدولة «خطأ سياسى»
قال مصدر بحزب الوفد إن هناك اتصالات مستمرة مع رئيس الحزب السيد البدوى لإقناعه بخوض الانتخابات مستقلا، عقب قرار الهيئة العليا بعدم خوض انتخابات الرئاسة ودعم تأييد ترشح الرئيس عبدالفتاح السيسى لولاية ثانية، مشيرة إلى أن البدوى ما زال رافضا لفكرة الترشح مستقلا وأنه لا يريد أن يخلع «عباءة» الوفد فى الانتخابات، حتى مثول الجريدة للطبع.

وكان الوفد أصدر بيانا فى ساعة متأخرة من مساء أمس، قال فيه: «التحديات التى تواجهها الدولة لا يمكن أن يواجهها إلا السيسى، بعدما استطاع الحفاظ على سلامة وأمن مصر فى دورته الأولى»، مطالبا الناخبين من المصريين بضرورة الاحتشاد أمام صناديق الانتخاب، كونها الوسيلة الوحيدة للتعبير عن إرادة الشعب بعيدا عن أى مزايدات أو مؤامرات خارجية.

وأكد رئيس لجنة الإعلام بالحزب ياسر حسان، لـ«الشروق»، إن «البدوى لن يترشح للانتخابات الرئاسية كمستقل»، موضحا أن «الدولة كانت فى حاجة لمرشح حزبى، وطالما أن الوفد رفض فالبدوى لن يترشح».

من جانبه قال نائب رئيس الحزب حسين منصور، لـ«الشروق» إن الدولة تمتلك حلولا كثيرة منها تأجيل الانتخابات لمدة عام وتأهيل جو ديمقراطى وتنافسى لإجراء الماراثون الانتخابى، بدلا من المطالبة المفاجئة من الأحزاب بالنزول كديكور»، مشيرا إلى أن من طالب الوفد وأجرى الاتصالات للدفع بمرشح هو النائب مصطفى بكرى.

وكان حضر الاجتماع 46 عضوا، من إجمالى 58 عضوا، حيث رفض ترشح البدوى ٤١ عضوا، من الهيئة العليا، فيما وافق 4 فقط على الدفع به «محمد نصر، أحمد عز العرب، عبدالسند يمامة، محمد الحسينى»، بينما لم يصوت البدوى.

وشهد الاجتماع تحول دفة المؤيدين لترشح البدوى، إلى معارضين، وأبرزهم: «ياسر قورة، وياسر الهضيبى، والنائبان سليمان وهدان، وبهاء أبوشقة».

وبحسب مصدر وفدى، حضر الاجتماع، فإن محاولات إقناع السيد البدوى بالاستقالة من الحزب وخوض الانتخابات مستقلا بعيدا عن الزج باسم الحزب، رفضه البدرى بشكل قاطع.

وأكد هانى سرى الدين لـ«الشروق» أن «البدوى لن يخوض الانتخابات الرئاسية تحت أى صفة بعد رفض الحزب خوض الانتخابات الرئاسية، أو الدفع به كمرشح مستقل»، لافتا إلى أن الحزب موقفه واضح بأنه يقف بكل قوة خلف الرئيس.

وحول تراجع مواقف عدد من قيادات الوفد من دفة المؤيدين لترشح البدوى للمعارضين، قال عنها سرى الدين، إن «هذا جاء نتيجة الاستماع لآراء العديد من الشخصيات المعارضة للأمر، وهذه هى الديمقراطية».

من جانبه، قال عضو الهيئة العليا صفوت عبدالحميد لـ«الشروق»، «نحن لن نرضى كوفديين بأن نكون كومبارس للسيسى»، واصفا: «محاولات الدولة بالدفع بالبدوى للترشح أو أى مرشح آخر كومبارس بأنها خطأ سياسى، سيدفع ثمنه الدولة والشعب»، مضيفا: «عندما تتسع حجم التمثيلية على المسرح السياسى، فإن الغرب والعالم الديمقراطى يشاهدنا بشكل أكثر بشاعة، ومصر تدفع ثمن سياسات خاطئة وضعها النظام».

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك