عضو اللجنة العلمية لكورونا لـ الشروق: استمرار هيدروكسي كلوروكين في بروتوكول العلاج بمحاذير وإلغاء «تامفلو» - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 8:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

عضو اللجنة العلمية لكورونا لـ الشروق: استمرار هيدروكسي كلوروكين في بروتوكول العلاج بمحاذير وإلغاء «تامفلو»

منى زيدان
نشر في: السبت 30 مايو 2020 - 1:56 م | آخر تحديث: السبت 30 مايو 2020 - 2:38 م

العسال: لن ننساق وراء بعض الدول في وقف «كلوروكين».. ولم يحدث أي مضاعفات منه

قالت الدكتورة جيهان العسال أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس، وعضو اللجنة العلمية لفيروس كورونا المستجد، إن اللجنة انتهت من وضع التعديلات على بروتوكول العلاج الخاص بعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وأضافت العسال –في تصريحات لـ"الشروق" – أن اللجنة قررت استمرار العمل بعلاج هيدروكسي كلوروكين لعلاج كورونا، مع الالتزام بالتحذيرات الخاصة باستخدامه، والتي أقرتها اللجنة منذ استخدامه لأول مرة، ومن أهمها: "عدم استخدامه لمرضى القلب، والكبد، والمرضى الذين يعانون من أنيميا الفول، وبعض الأمراض العضلية".

وأكدت العسال، أن اللجنة عقب وقف التجارب السريرية على الهيدروكسي كلوركين من قبل منظمة الصحة العالمية، اجتمعت لدراسة إمكانية تغيير هذا العلاج واستبداله بآخر، ولكن قبل قرار تغييره، درست اللجنة فعالية استخدامه على المرضى في مصر، والآثار الجانية التي سببها العلاج، وحالات الشفاء منه، وذكرت أن اللجنة وجدت أن الدواء لم يسبب آثارا جانبية على المرضى، وأن استخدامه بالشكل الموجود في البروتوكول جاءت نتيجته جيدة.

وتابعت: "من الجيد أن نطلع على الدراسات في الخارج، ونتابع ما يحدث في الدول من ناحية العلاج، ولكن في الوقت نفسه، لابد وأن يكون لنا رأينا في هذا الأمر، فليس من الجيد الانسياق وراء استخدامات دول بعينها لعلاج أو وقفه، لأنه طالما أن استخدام هذا الدواء بجرعات ومحاذير معينة جاء بنتائج جيدة، فليس من الطبيعي تغييره بناء على آراء دول أخرى".

وأوضحت أن اللجنة درست نتائج علاج "هيدروكسي كلوروكين " على جميع المصابين الذين تم علاجهم به، ومتابعة حالتهم الصحية في الوقت الحالي، قائلة إن متابعة اللجنة للمصابين كشف عن عدم تسبب العلاج في وفاة أي شخص استخدم هذا العلاج، كما حدث في بعض الدول، مؤكدة أن وقف العلاج قرار اتخذته بعض الدول، بينما هناك العديد من الدول المستمرة على علاج المصابين بهذا العلاج، حيث إن قرار وقف استخدامه ليس عليه إجماع من جميع الدول.

وكشفت العسال، أن اللجنة قررت أيضا وقف استخدام علاج "التامفلو" وهوالعلاج الخاص بفيروس "H1N1"، وكانت اللجنة قد أقرته في بروتوكول العلاج، لأن الفترة التي ظهر بها فيروس كورونا المستجد هي نفسها فترة العدوي الموسمية لفيروس "H1N1"، فكان يعطي للمصاب بكورونا تحسبا لأنه يكون حامل لفيروس كورونا و"H1N1" في نفس الوقت، مضيفة أن وقت العدوى الموسمية لفيروس "H1N1" انتهت بالفعل، وبالتالي فليس هناك ضرورة لاستمرار علاج "التامفلو" في بروتوكول العلاج المحدث.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك