شاركت في قتل البغدادي وبن لادن.. لماذا يستخدم الجيش الأمريكي كلاب المالينو ضد الإرهابيين؟ - بوابة الشروق
الخميس 14 نوفمبر 2019 8:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

شاركت في قتل البغدادي وبن لادن.. لماذا يستخدم الجيش الأمريكي كلاب المالينو ضد الإرهابيين؟

منال الوراقي والشيماء أحمد فاروق
نشر فى : الأربعاء 30 أكتوبر 2019 - 11:16 م | آخر تحديث : الأربعاء 30 أكتوبر 2019 - 11:16 م

بالرغم من التكتم الشديد الذي اتبعته الولايات المتحدة في الكشف عن معلومات حول الكلب الذي شارك في عملية مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم "داعش"، إلا أن الرئيس الأمريكي ترامب بادر بنشر صور للكلب عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الأمر الذي مكن مجلة "نيوزويك" الأمريكية من الوصول لمعلومات أكثر حول الكلب نقلًا عن مصادر متعددة.

وقال ترامب في تغريدته على الكلبة التي وصفه برجل المهام الصعبة: "رفعنا السرية عن صورة الكلب الذي قام بهذه المهمة العظيمة في القبض على زعيم داعش وقتله، أبو بكر البغدادي".

المجلة الأمريكية صرحت أن الكلب يدعى كونان، وهي كلبة أنثى تنتمي لفصيلة كلاب المالينو البلجيكية، وليست ذكرًا، المجلة حاولت التعرف على سبب استخدام الجيش الأمريكي لفصيلة كلاب المالينو البلجيكية في مداهمة العناصر الإرهابية ومن يتزعمونها.

وكشفت "نيوزويك" عبر مصادر خاصة لها بالجيش الأمريكي عن سبب استخدم تلك النوعية من الكلاب، موضحة أن كلاب المالينو البلجيكية تستخدم في الجيش الأمريكي بشكل عام لتوجيه وحماية القوات، والبحث عن قوات العدو والمتفجرات.

وفي هذا الصدد، قال رون أييلو، رئيس رابطة كلاب الحرب في الولايات المتحدة، إن هذا الفصيل من الكلاب ذكي للغاية ولديه قدرة على أن يكون عدوانيًا في القيادة.

وأضاف أيلو، وهو مدرب كلاب عسكرية سابق وجندي المارينز، ورئيس منظمة الخدمة الفعلية للكلاب العسكرية المتقاعدة، أن هذا النوع من الكلاب هو المفضل لقيادة عملية عسكرية كعملية مقتل أبو بكر البغدادي، حيث يكون هو في خط الدفاع الأول للقوة ويذهب إلى الأمام.

وعن التكتم الذي انتهجه الجيش الأمريكي حول الكلب، أوضح أيلو أن عدم نشر الاسم أمر منطقي كإجراء وقائي، لنفس السبب الذي يجعل الجيش لا يحدد هوية القوات التي شاركت في الغارة، مشيرًا إلى أنه قد يتعرض للانتقام.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن كلاب المالينو البلجيكية رافقت القوات البحرية الأمريكية في الغارة التي أسفرت عن مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، في باكستان، عام 2011.

وبحسب ما ورد كان يرتدي درعًا خاصًا للكلاب بسبب الإبحار بالمظلات وصممت له كاميرا للرؤية الليلية، كما قابل الكلب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بعد العملية في حفل لتكريم للكوماندوز.

وكان أول كلب يحصل على رتبة في الجيش الأمريكي "Stubby" وتذكر السجلات التاريخية للجيش الأمريكي أنه شارك في أربع هجمات كبرى، وتوفى "ستوبي" عام 1926.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك